حملات توعية ضد التحرش..أخرها مصر على عربيات المترو

16/11/2018

التحرش الجنسي جريمة بتحصل ضد الستات باستمرار في دول كتير في العالم كله ومن ضمنه مصر اللي حطت قوانين عشان تقلل جرايم التحرش، ويبقى فيه عقوبة تساعد إن الضحية تاخد حقها من المتحرش، بس للأسف مش كل الشعوب ولا كل المجتمعات عندها الوعي الكافي عن التحرش، فيه مجتمعات ماتعرفش إن التحرش ممكن يكون في إيماءة أو كلمة، وفيه ناس كتير ماتعرفش إيه الخطوات اللي المفروض تعملها لما تتعرض لتحرش، فيه دول بدأت تشن حملات دعائية عشان توعي الناس بالتحرش وآخرها اللي عملها المجلس القومي للمرأة في مصر وهي حملة بعنوان "ماتخليش محطة توقفك" في محطات المترو عشان يوعوا الستات بحقوقهم:

ودوليا انتشرت كذا حملة زي:

1- هاشتاج Me too:

الهاشتاج ده تقريبا لف العالم كله، أغلب البنات حكوا فيه عن تجارب التحرش اللي مروا بيها، هدفه كان إن البنت اللي بتتعرض للتحرش تعرف إنها مش لوحدها وإن العالم مليان ضحايا زيها، وكسر الحواجز اللي بتخلي الضحية تتكسف أو تخاف تحكي عن حادثة تحرش مرت بيها

2- المتحرش مايركبش معانا:

دي حملة اتعملت في تونس، أعلنت عنها هيئة "مركز البحوث والدراسات والتوثيق والإعلام حول المرأة" الحملة دي اتعملت في سبتمبر 2017، الحملة كانت توعية ضد التحرش عموما وفي المواصلات العامة خصوصا

3- مانرضاها

هي حملة أطلقها 6 إعلاميين في السعودية، بيشير اسم الحملة إن استحالة الفرد يرضى ده على أخوه أو أخته فإزاي يعني يرضاها للناس التانيين؟!، الحملة كان هدفها إن توعي الناس والمجتمع ضد التحرش، وتنبذ فعل التحرش في المجتمع، وبتطالب بإن يكون فيه سن قانوني معين بيعاقب المحترش.

4- حملة Brief Message:

الحملة دي عملها الفنان أليكساندرو بالومبو اللي أغلب أعماله بتتكلم عن حقوق الإنسان والقضايا الاجتماعية، وكانت بمناسبة يوم المرأة العالمي "8 مارس" لإن منظمة الصحة العالمية قالت إن 35% من الستات اتعرضوا لنوع من أنواع العنف في حياتهم، عشان كده عمل الحملة دي وطلب من الستات على كل منصات التواصل الاجتماعي إنهم يكتبوا رسالة ضد العنف ضد المرأة.

5- حملة SlutWalk 2013:

أول حملة SlutWalk كانت في شيكاغو 2011، وكانت بسبب إن ظابط شرطة قال إن الستات لازم يبطلوا يلبسوا زي العاهرات لإن ده اللي بيعرضهم للتحرش، قالت المنظمة للحملة فيرا كيم ميكروت إن هدف الحملة هو توضيح إن التحرش والإغتصاب شيء حقيقي بتعاني منه كل بنت في العالم.


 

Comments: