ألمانيا تضيف "جنس تالت" لبطاقات الأشخاص مزدوجي الجنس

02/01/2019


الأشخاص مزدوجي الجنس (وهما الأشخاص اللي مابيناسبهش التعريف البيولوجي لكلمة الذكر أو الأنثى) بيواجهوا في البلاد اللي مابتعترفش بيهم أو بوجودهم مشاكل كتير زي تعريفهم في البطاقة الشخصية مثلا، لكن فعلا فيه دول بدأت تعترف بوجود مزدوجي الجنس مؤخرا وكان أخرهم ألمانيا اللي أصدر البرلمان فيها قانون إنهم يقدروا يعرفوا نفسهم من أول يناير 2019 "جنس تالت"، لكن كل اللي هيحتاجوه هو شهادة طبية بتثبت ده.

الأشخاص مزدوجي الجنس هما الأشخاص اللي بيحملوا الخصائص الجنسية للنوعين الراجل والست وبيطلق عليهم (intersex)، وهو لفظ عام بيتضمن حالات كتيرة، منها اختلاف الأعضاء الجنسية الداخلية عن الخارجية ومنها الأشخاص اللي بيولدوا بأعضاء ذكرية أو أنثوية لكنها غير مكتملة، أو نوع تالت لأشخاص بعض كروموسوماتهم XX (ذكورية) والبعض الآخر XY (أنثوية)، والخصائص دي بنسبة كبيرة جدا بتبان عليهم من وقت ولادتهم، باستثناء بعض الأشخاص اللي بيعرفوا ده وقت البلوغ، لأن أحيانا الخصائصة مش بتكون ظاهرة، فيه دول كتير في آخر كام سنة أقرت قوانين اعترفت بوجودهم وكان آخرهم النمسا اللي أقرت قانون شبه ألمانيا في يونيو اللي فات، لكن دول تانية زي أستراليا ونيوزيلندا والهند ومالطا اتبنت معالجة المشاكل اللي مزدوجي الجنس بيواجهوها.

في تقارير الأمم المتحدة نسبة مزدوجي الجنس اللي بيتولودوا كل سنة هي 1.7% من سكان العالم، ونفس الرقم برضه للأشخاص اللي بيتولودوا بشعر أحمر، لكن عموما الأشخاص مزدوجي الجنس بيتولدوا بالصفات أو الخصائص دي غير الأشخاص اللي بيختاروا توجهاتهم الجنسية، فهما غير الأشخاص المثليين.

في أغلب المجتمعات خصوصا العربية، مزدوجي الجنس بيواجهو مشاكل مع المجتمع أو وصمة عار أو تمييز قانوني، عشان كده أغلبهم بيضطر لعدم قبول نفسه زي ما هو وبيلجأ إنه يغير جنسه لذكر أو أنثى، عشان كده بعد ما القانون الألماني أقر في 2013 بالسماح للأشخاص مزدوجي الجنس إنهم يختاروا جنسهم أو نوعهم زي ما يحبوا، رجعوا في كلامهم سنة 2017 لإن فيه شخص سجل نفسه كأنثى وظهر اختبار الكروسومات إنه مزدوج الجنس، فأصدرت المحكمة العليا في ألمانيا قانون إن إنكار جنس الشخص، شكل من أشكال التمييز.

Comments: