اتهام صورة عمرها أكتر من 70 سنة بالتحرش الجنسي

21/02/2019

من أشهر صور الحرب العالمية التانية اللي انتشرت في العالم كله مش بس في أمريكا هي صورة بعنوان "قبلة" اللي صورها ألفريد أيزنستادت، كانت صورة محارب أميركي اسمه "جورج ميندونسا" وبيقبل بعفوية بنت غريبة في الشارع كانت بتعدي قدامه وهي مساعدة دكتور أسنان اسمها "جريتا" أثناء الاحتفال بانتهاء الحرب، وبعدها الصورة دي اتحولت لواحدة من الصور الأيقونية في التاريخ  واتعملها كمان تمثال تخليداً للحظة دي.

مات البحار الأمريكي جورج ميندونسا يوم 19 فبراير 2019 عن عمر 95 سنة قبل عيد ميلاده الـ 96 بيومين، وقالت بنته إنها لما بتبص على الصورة بتحس بفخر إن أبوها خدم بلده وكان ماشي فرحان وسعيد بإنجازه.

الصورة دي كانت يوم  14 أغسطس سنة 1945، لما نزل الأمريكان يحتفلوا في الشوارع بعد استسلام اليابان، ولحد سنة 1980 ماكنش حد قادر يعرف إن جورج ميندونسا وجريتا هما اللي في الصورة، وزي ما قال مصور الصورة ألفريد أيزنستادت إن البحار جورج ميندونسا يومها كان بيبوس الستات بشكل عشوائي في ميدان التايمز، وإنه افتكرها في الأول ممرضة عشان كانت لابسه أبيض.

وقت الصورة كانت جريتا عمرها 21 سنة وماكنتش تعرف البحار وقتها، وقالت إن القبلة دي ماكنتش بالتراضي بينهم، وقالت كمان إن البحار كان قوي جدا، ومسكها جامد وباسها، الحدث ده ماكنش رومانسي "والحمد لله إن الحرب خلصت"!

بعد وفاة جورج ميندونسا، لقت شرطة فلوريدا على التمثال مكتوب بسبراي أحمر "#me too" شعار الحملة الشهيرة عالمياً لمناهضة التحرش الجنسي كبيان من مؤيدي الحركة إن دي حادثة تحرش حصلت لجريتا وماينفعش العالم يحتفي بها لحد دلوقتي.

لحد دلوقتي الشرطة مش قادرة تلاقي أي دليل في المنطقة أو فيديو لمكان الحادثة، وقالت الشرطة إن تمن تصليح التخريب اللي حصل في التمثال تقريبا بيقدر ب1000 دولار وده لإن المساحة اللي اتكتب عليها على رجل التمثال كبيرة.

تخريب التمثال امتداد للجدل وعدم رضا كتير من مؤيدي ومؤيدات حركة me too للاحتفاء بالصورة دي أو أي مشهد أيقوني تاريخي يبدو فيه شبهة تحرش جنسي وعدم تراضي بين الطرفين وإيمانهم إن حوادث التحرش لا تسقط بالتقادم!

وعلى جانب أخر دافع آخرون عن البحار والصورة بإن ويلات الحرب العالمية التانية كانت مرعبة وإن الراجل صرح إنه لما جري في الشارع لما سمع نهاية الحرب في الراديو وشاف "جريتا" فكرته بزيها الأبيض بالممرضات وأفتكرها واحدة منهم وأفتكر الممرضات اللي كانوا بينقذوا حياة الجنود في الحرب وإن "القُبلة" دي كانت بمثابة شعور بالعرفان منه لكل الممرضات في الحرب.


 

Comments: