حوار مع الصوت العربي لـGoogle Maps: سجلت 8 آلاف جملة في 3 شهور

04/03/2019


لو بتسوق وبتفضل التعليق العربي فإنت أكيد عارف الصوت ده، ولو بتركب مواصلات عامة، فأكيد صادفت كابتن "أوبر" أو "كريم" وهو بيستخدم Google Maps عشان يروح مشوار هو مش حافظ طريقه، في الحالتين أكيد عدى عليك صوت رخيم وهادي بيقولك تمشي إزاي عشان توصل مشوارك من أقرب وأسرع طريق، وهو صوت التعليق العربي لأبليكشن خرايط "جوجل"، اتكلمنا مع وائل عدنان الحبال في حوار خاص عشان نتعرف أكتر على تجربته مع "جوجل" وشعوره بإنه الصوت الملازم لمئات الآلاف في الوطن العربي في طرقهم بشكل يومي:

* في البداية عرفنا عليك

- اسمي وائل عدنان الحبال، من مواليد 2 أكتوبر 1974 في دمشق والدي عدنان الحبََال كان كاتب وناقد وأحد مؤسسي التلفزيون العربي السوري، درست في البداية الأدب العربي في جامعة دمشق لكن قررت بعد كده أمشي ورا شغفي وهوايتي في العمل الصوتي وأجهزته بدراسة مركزة في مركز التدريب الإذاعي والتلفزيوني التابع لجامعة الدول العربية  في دمشق، انتهيت من دراسة هندسة الصوت وتشغيل الأجهزة الصوتية، وبعدها سافرت للإمارات العربية المتحدة وكملت دراستي عن طريق المحاضر الرئيسي في مركز التدريب التلفزيوني، البريطاني جون ديمير، التابع لمؤسسة "بي بي سي".

* إمتى أدركت إن صوتك فيه حاجة مختلفة تستحق تسعى وراها؟

- لما كنت في جامعة دمشق كان زملائي بيقترحوا اسمي لتقديم حفلات الجامعة بصوتي والتمثيل على خشبة المسرح الجامعي، وقتها مكنتش أتخيل إن التجربة هتاخد شكل احترافي، وبمرور الوقت احترفت المهنة لما اختارني مؤسس قناة "سي إن بي سي" عربية في دبي عشان أكون صوت القناة بعد ما سمع بالصدفة صوتي في تسجيل عابر كنت بجرب فيه واحد من الميكروفونات الجديدة، ومن اليوم ده بدأت التدريب والسعي.

* هل كان قرار التخلي عن الدراسة والعمل التقليدي قرار جريء خد منك وقت وتفكير؟ ولا مكنتش شايف حاجة غير حلمك؟

- ماقررتش أتخلى عن الدراسة في يوم من الأيام، لكن الفكرة هي إني أدرس حاجة أنا شغوف بيها وأتخلى عن الطرق التقليدية اللي بيمشي عليها الناس عشان يحددوا مستقبلهم، في الغرب بتتم دراسة ميول الطفل ومواهبه عشان يشتغلوا عليه ويأهلوه وبالتالي يقدموا له اختصاصات مناسبة للميول دي لما يكبر، لكن للأسف في عالمنا "لا تجري الرياح كما تشتهي السفن"، وسفن طلابنا متخبطة حائرة ترسو عشوائيا بمناطق لاترغب بها"، والدليل على ده إن نسبة اللي اتخرجوا من اختصاصات معندهمش رغبة فيها أو لقوا نفسهم صدفة في الاختصاصات دي، نسبة كبيرة، لكن عموما الدراسة هي أساس أي عمل احترافي وإلا هيفضل العمل ده مجرد هواية، أنا مشيت ورا شغفي في التعليق الصوتي لحد أمريكا، وقدمت ولأول مرة أول محاضرة باللغة العربية في مؤتمر المعلقين الصوتيين في أتلانتا، وبحضور نجوم المهنة من كل مكان في العالم.

* احكي لنا عن إنجازاتك في مجال التعليق الصوتي قبل الانضمام لـ"جوجل"؟

- قناة العربية كانت المدرسة العملية اللي نمّت موهبتي ودفعتني مهنيا للأمام، أنا واحد من صوتين أساسيين للقناة ولسه لحد دلوقتي بنشتغل ونتعلم من المؤسسة الضخمة، لكن على مستوى الأعمال الخاصة، فاشتغلت لفترات متقطعة كصوت برنامج الترفيه على متن طيران الإمارات، وكنت صوت إعلانات "مرسيدس بنز" و"أودي" وصوت المجيب الآلي لنتفليكس في الإمارات بالإضافة لبنوك وماركات عالمية كتيرة كنت الصوت الرسمي لها.

* إزاي قدرت تتواصل مع "جوجل" من الأساس عشان يختاروك؟

- تم توكيل شركة وسيطة في أوروبا عشان تجمع أصوات متميزة وبكل اللغات علشان تعمل فيما بعد لكل لغة بنك بيانات وتسجيلات صوتية، "جوجل" لجأت للشركة دي لإنشاء صوت عربي على تطبيقهم الشهير "جوجل مابس" لأول مرة في العالم، المشروع ضم عدد كبير من الأصوات العربية قدمتها من الشركة الوسيطة كان من بينهم صوتي اللي وقع عليه الاختيار في النهاية بعد تصفيات طويلة، وبعدها سجلت عدد ضخم من الجمل والمفردات علشان يتم إضافتها للتطبيق.

* اوصف لنا كواليس الاختيار، هل طلبوا منك عينة من تسجيل صوتي مثلا ولا اختبروا الصوت في الاستوديوهات؟

- زرت الشركة الوسيطة اللي جمعت أفضل الأصوات في العالم العربي أكتر من مرة، واستمر تسجيل الاتجاهات والشوارع باللغة العربية وتعديلها على مدار 3 شهور، المشروع برمته تم في دبي.

* التسجيل تم داخل "جوجل" ولا في استوديوهات خاصة؟

- مفيش استوديوهات للتسجيل الصوتي في "جوجل"، الشركة بتتعاون مع مئات الشركات المتوسطة اللي بتشتغل لصالحها، ومن ضمنها استوديوهات وشركات إنتاج وغيرها، والتسجيل بالكامل تم في ستوديو خاص بي في دبي وأنا اللي اشتغلت على الهندسة الصوتية يعني (one man show)

* سجلت كام كلمة وجملة تقريبا؟

- تقريبا في حدود الـ 8000 كلمة وجملة

* مين اللي اشتغل على التدقيق اللغوي للجمل العربية قبل تسجيلها؟

- أنا اللي توليت مهمة التدقيق اللغوي

* إيه شعورك وإنت الصوت المساعد والمرشد للوطن العربي كله في الاتجاهات والشوارع؟

- شعور جميل بصراحة، أنا فخور بفضل الله وبحمده إني أكون الصوت ده رغم إن في ناس كتيرة جدا بـ"تغضب" مني لما تتوه أو تضيع وأنا عرفت فعلا بحالات زي كده، لكن بفضل الله التطبيق أنقذ حياة ناس كتير تاهوا في الصحرا أو في البحر، خصوصا مع وجود خاصية إرسال الموقع.

* كلمنا عن إنجازاتك التانية في مجال التعليق الصوتي بعيدا عن "جوجل"

- بستمتع دايما بقراءة وتسجيل الشعر العربي وأنشره على قناتي على "يوتيوب"، مع إن "جوجل مابس" حقق لي شهرة، لكنه كان من أكتر الأعمال حيادية في القراية والتسجيل، بمعنى إنه كان أداء جاف ومعلوماتي، لكن لما بحب أستمتع وأُمتع فعلا، برجع لعالم الإعلانات والأشعار "تلك التي تحتاج أن تُظهر شخصيتك الصوتية وأحاسيسك الحقيقية".

إعلان بصوت وائل حبال:

* بخلاف الموهبة وخامة الصوت، هل في نصايح ممكن تقدمها لشخص عايز يدخل المجال أو بتنصح بتدريبات معينة؟

- المجال محتاج 3 عناصر أساسية هتصنع معلق صوتي ناجح، هي الصوت وإن الشخص يحافظ عليه صحيا وتدريبيا، والعنصر التاني هو اللغة العربية اللي من غيرها محدش يقدر يشتغل معلق صوتي على مستوى العالم العربي، ممكن نؤدي بلهجاتنا المحلية لكن الأعمال باللغة العربية الفصحى هي الأعمال الأكثر انتشارا والأكثر طلبا في الأسواق على مستوى الوطن العربي كله، أما العنصر التالت فهو اللي بنسميه "الشخصية الصوتية"، لازم المعلق يكتشف شخصيته الصوتية عشان يقدر يؤثر في المستمع ويصنع بصمة خاصة ليه في التعليق بعيدا عن التقليد.

Comments: