متلازمة الاحتراق النفسي: الضغوط المتواصلة تسبب الانهيار

22/04/2019

كتب - رحاب سعدي 

"شمعة تحترق من أجل الآخرين" طبعًا كلنا عارفين المثل ده واللي دايمًا بيتقال بصفة التهكم، بمعنى إنك لما تكون بتحرق في نفسك و تتحامل على نفسك بضغوطات أكتر من طاقتك دي مش ميزة دة عيب.

العلم وصف الحالة اللي بتيجي للإنسان نتيجة الضغوطات المتزايدة بأنها "متلازمة الاحتراق النفسي"، طيب إيه هي الحالة دي، وأعراضها وكمان علاجها؟ بداية كدة أول شخص صاغ المصطلح وبدأ في استخدامه لتوصيف الحالة كان الطبيب النفسي هربرت فريودنبرغ ودة كان في السبعينات، ومن وقتها بقى متعارف عليه، واللي عادة كان بييجي نتيجة الضغوط المتواصلة اللي بيقابلها الشخص في شغله خاصة وفي حياته بشكل عام.

فيه أسباب بتخليك تصاب بالحالة دي، واللي منها إنك تفرط في شغلك والتفكير فيه وشيل همه، وإنك كمان تشتغل تحت ضغط الوقت بإنه لازم تخلص في الوقت المحدد، كمان لو فيه صراعات مع زملاء العمل، والالتزام الحاد جدًا حتى لو جه على حساب راحتك وصحتك دي كلها أسباب مباشرة إنك تكون عرضة لمتلازمة الاحتراق النفسي.

بيوصف الطبيب النفسي روبرت سمولكا، الاحتراق النفسي على إنه ظاهرة وليست مرض نفسي، وظهرت نتيجة الإيقاع المتسارع في الحياة وخاصة سوق العمل وطبعًا دة بدوره بيأثر على  الناحية الاجتماعية في الوظائف وبالتالي هيأثر على سلوك الموظفين.

دكتور سمولكا وصف
الاحتراق النفسي، بإنه شعور الشخص بالتعب والإرهاق ودة بيكون من خلال استنزاف عضوي ونفسي لطاقة الفرد، ووقتها الشخص بيكون عرضة للإصابة بأمراض نفسية متعددة منها الأرق والتوتر والاكتئاب، وعادة متلازمة الاحتراق النفسي لا يتم توصيفها على إنها مرض ولكنها حالة بتصاحب أمراض نفسية تانية.

أما عن الوقاية فقال روبرت إن الإنسان لابد إنه ينتبه لنفسه وحياته وأكله وراحته النفسية لإنك إذا كنت شخص طموح جدًا ويهمك الحصول على الثناء والتقدير حتى على حساب نفسك واحتياجاتها وقتها هتكون عرضة للاضطراب ده.

كمان عرف الدكتور هشام محمد علي حسين، المدرب المحترف في التنمية البشرية والحاصل على دكتوراه في إدارة الأعمال، متلازمة الاحتراق النفسي على إنها ضغوط متواصلة بيتعرض ليها الشخص في عمله أو حياته بشكل عام، وبتيجي نتيجة طاقة سلبية متراكمة ملقاش فيها الشخص منفذ يقدر يخرجها.

وكمل كلامه إن الشخص بيوصل مرحلة الاحتراق النفسي بعد مرحلة الضغوط النفسية، واللي نقدر نوصفها بإنها مرحلة من الانهيار الداخلي الكاملة ومش بالضرورة يحصل تغير في الشكل الخارجي للإنسان ممكن من بره يكون معافى وسليم لكن من الداخل بيحصله انهيار.

الاحتراق النفسي بيبدأ بمجموعة من الاضطرابات النفسية، بعد فترة متواصلة من الضغوط النفسية، ولو مقدرش الإنسان إنه يتخلص من الضغوط دي فبالتأكيد هيوصل للنهاية الحتمية وهي الاصابة بمتلازمة الاحتراق النفسي.

الأشخاص اللى بيعانوا من متلازمة الاحتراق النفسي بتظهر عليهم تأيرات منها سلوكي ومنها فسيولجي، السلوكيات بتظهر في إنها يتغيب عن عمله، يكون شخص منفعل في محيط أسرته وكمان في شغله، بيكون متوتر أغلب الوقت، كمان مش قادر يسمع أي أصوات مزعجة أو يسمع صوت رنة الموبايل.

أما التأثيرات الفسيولوجية دي اللى بتكون متمثلة في الهروب من حياته ورغبته الدايمة في النوم، كمان بيكون شخص كسول طول الوقت ومش عنده طاقة.

طيب بعد ما عرفنا الأعراض وتعريف الحالة دي أكيد محتاج تعرف إيه الحل؟

- مهم جدًا تراقب نفسك، وتعرف إيه الحاجات اللي بتسبب ليك التوتر، ومن هنا هتقدر تحدد سبب المشكلة وبالتالي هتقدر تحلها

- اتكلم مع صاحب العمل عن المعاناة اللي بتلاقيها نتيجة ضغوط العمل، ودة بطبيعة الحالة يؤثر على انتاجيتك في شغلك

- اعرف مهام وظيفتك بشكل محدد، فيه ناس بتكون عارفة المسمى الوظيفي لكن متعرفش دة بيندرج تحته إيه

- اطلب الدعم سواء من زملائك في العمل أو في البيت بإنك محتاج دعم وتفهم للحالة اللي بتمر بيها

- اتخلى عن رغبتك في إنك تكون مسؤول عن كل شيء، بمعنى إنك تفوض بعض المسؤوليات لناس تانية 

Comments: