المُشاهد: 7 ملاحظات على الحلقة التانية من الموسم التامن لجيم أوف ثرونز

22/04/2019


كتب: كابتن بسلة

قبل المقدمات والدبجات تحذير هام بالحرق، الموضوع ده للي شاف الحلقة ولو ماشوفتهاش ماتفتحهوش إلا لما تشوفها، وقد أعذر من أنذر.

الحلقة التانية من الموسم التامن جات عكس المتوقع اللي ظهر لنا في البرومو بتاعها إنها هتبقى حلقة حرب، هي حلقة مختلفة عن أجواء الموسم السابع الصاخب فهي هادية ومفيهاش أحداث ضخمة أو أكشن، حلقة حوارية بترجعنا لأجواء المواسم الأولى ولكن بأجواء ختامية للرحلة، فهي أشبه بحلقة وداع دافي لشخصيات كتيرة بقى من الواضح إننا هنفقدهم في الحرب قدام الوايت ووكرز اللي بقوا على أعتاب وينترفيل خلاص.

ودي شوية ملاحظات على حلقة  “A Knight of the Seven Kingdoms"

1- ومن عنوان الحلقة نبدأ بالمشهد الأفضل فيها وهو تنصيب بريان أوف تارث "فارسة" على إيد "جيمي"، المشهد كان مؤثر جداً مش فقط عشان بريان كانت تستحق النوع ده من التكريم من زمان ولكن لأنه كان أشبه بوادع لجيمي كأنه بيكمل التكفير عن أخطائه وبيوصل للحظة من لحظات الخلاص، وهنا السؤال هل الفارس في عنوان الحلقة كان مقصود به "بريان" ولا "جيمي" ولا كان  أكبر وهو لقب عام يتشارك فيه كل واحد هيخوض الحرب دي بإرادته من أصغر شخصية في المسلسل لأكبر شخصية وبكدة يعتبر "فارس الممالك السبعة" اللي هيدافع عنها بتضحيته اللي هيقدمها في المعركة الجاية؟!

2- في الحلقة دي كمان بنشوف أخيراً "بران" بدأ يخرج شوية من حالة "الروبوت" اللي فيها دي والكائن معدوم المشاعر والتعابير وبيرجع يتكلم بشكل مباشر أكتر بدون ألغاز ويعبر عن نفسه ومخاوفه وبنشوف ده على وشه وفي كلامه وهو الصراحة حاجة مريحة لأن "بران" كان بدأ يبقى شخصية مملة جداً.

3- المشهد اللي أثار الجدل، ليه يا زمان ما سبتناش أبريا؟!، بنتنا الصغيرة أريا كبرت وعملت شقاوة مع جندري، والصراحة هو كان مشهد مهم بدون سخرية، في عالم المسلسل ماننساش إن أريا بقالها سنين مشردة وبتختبر كل أنواع الألم النفسي والجسدي، وكانت بدأت تفقد احساسها إنها أنثى، فبرجوع جندري وهو الشاب اللطيف اللي كان بينهم إعجاب متبادل زمان لما اتقابلوا في الموسم التاني وهم صغيرين، فطبيعي بعد مرور السنين دي ومع اقتراب لحظة فعلا قد تكون الأخيرة لها إنها تختبر جانب فقدته في شخصيتها إنها ماتفوتش الفرصة دي.

4- جوست أخيراً رجع وبنشوفه تاني واقف جنب جون سنو بعد غياب طويل جداً، حمد الله على السلامة يا أبو الديابة.

5- دينيريس من أحب الشخصيات بالنسبة لي ولكني بدأت أفقد تعاطفي معاها مع زيادة الإيجو بتاعها اللي محدش عارف يوقفه وبدأت تبقى شخصية مخيفة ولاتقل خطورة عن سيرسي، خاصة في مشهد المصارحة بينها وبين جون لما بيقولها حقيقته وهي ما بتبصش لحاجة إلا فكرة العرش اللي ممكن يتاخد منها، وحتى الآن الخط الدرامي ده أكتر خط مشوق وفيه غموض بجانب الخط الأساسي للحرب مع الوايت ووكرز لأنه بيسبنا متعلقين مع دينيريس ورد فعلها هل هتتحول لشخصية أبوها الملك المجنون وتحرق كل شىء في طريقها عشان خاطر العرش ولا في لسه جزء من دينيريس اللي كانت عايزة تكسر العجلة؟!

6- لقاء "ثيون" و "سانسا" كان عظيم ولكن المشهد اللي جيه بعده على الأغنية الأخيرة ونظرتها ليه بيرمي لنا تلمحيات إن "سانسا" بدأت تبص لثيون بنظرة أكبر من الأخوة والصداقة والإحترام، أيعقل؟!

أغنية "Jenny of Oldstones" اللي بيغينها بودريك عند المدفأة، لكل عشاق "لورد أوف ذا رينجز" أكيد أول ما أتغنت الأغنية مع مشاهد على باقي الشخصيات في ليلة المعركة فكرتهم بأغنية "بيبن" في الجزء الأخير "عودة الملك" وأغنية "Home is Behind"، التماثل بين الأغنتين في أجواء الحرب الكبرى والغناء الجنائزي خلاها ختام مؤثر جداً للحلقة ويبدو إنها زي ماقولنا هتبقى أغنية تأبين للمسلسل ككل ولشخصيات كتير بنحبها، والأغنية أشتغلت على تتر النهاية بصوت فلورنس وبعدها فعلاً HBO نزلت كليب لها كاملة ويبدو إننا هنعيط كتير الحلقة الجاية!  

لقراءة ملاحظات الحلقة الأولى من: هنا

Comments: