المُشاهد: ملاحظات الحلقة الخامسة من الموسم التامن لجيم أوف ثرونز.. لا تحلموا بعالم سعيد..

13/05/2019

كتب: كابتن بسلة

قبل المقدمات والدبجات تحذير هام بالحرق، الموضوع ده للي شاف الحلقة ولو ماشوفتهاش ماتفتحهوش إلا لما تشوفها، وقد أعذر من أنذر.

1- موت "داني" وميلاد دينيريس تارجريان:

"لا تحلموا بعالم سعيد

فخلف كلّ قيصر يموت.. قيصر جديد !

وخلف كلّ ثائر يموت.. أحزان بلا جدوى ..

و دمعة سدى !"

- من قصيدة كلمات سبارتكوس الأخيرة لأمل دنقل-

كانت "دينيريس" بالنسبة لي هي الأتنين، الثائر اللي مات والقيصر اللي اتولد في الأبيات اللي فاتت، كانت "دينيريس" من شخصياتي المفضلة في المسلسل وأعتقد لناس كتير تانية، رحلة "داني" في المواسم الستة الأولى قبل وصولها لويستروس كانت كلاسيكية ورومانسية بشكل كبير، بتداعب الفكرة الشاعرية للثائر اللي معاه القوة اللي تقدر تغير العالم لمكان أفضل، يخطأ أحياناً ويفقد بوصلته ساعات ولكن يظل قدامه فكرة عن عالم أفضل عايز يحققه وجواه ضمير وجانب إنساني بيرجع له ومدعوم بقوة تخليه يقدر يحقق ده ويرجع للصواب تاني ويحافظ على بوصلته الأخلاقية.

 القوى المختلفة هنا بدأت بقوة خارقة في معجزتها الأولى وهي انبعاثها من وسط النار حية ومناعة جسمها ضدها وميلاد 3 تنانين صغار بقوا أولادها وقوة واقعية أكتسبتها في رحلتها زي جنود الأنساليد اللي حررتهم من العبودية وإديتهم حق الإختيار في اتباعها أو تركها وفي جيش الدوثراكي اللي آمن بمعجزتها وقرر اختيارها قائدة له.

ولكن عالم "إيسوس" وفكرة المُخلص العادل اللي بيحرر العبيد وعايز ينشر العدل والمساواة وبيسمع لمستشاريه وعايز يحكم بحب الناس له وليس الخوف بدأ في التلاشي أول ما حطت دينيريس رجلها في "ويستروس" في الموسم السابع.

معنديش مشكلة في تحول شخصية دينيريس من شخص باحث عن التغيير والعدل إلى طاغية لأنه درس تاريخي وتكرر كتير مع محررين لأوطانهم تحولوا لطغاة ومجانين ودوقوا شعوبهم كل ويلات العذاب والخوف بعد ما كانوا أملهم في حياة كريمة يوم ما.

ولكن المشكلة هي في تنفيذ ده، الشخص المدفوع بداخله بفكرة إنه "المُخلص" والمختار لإنقاذ الناس بيبقى قرارته ورؤيته للأمور فيها مشاكل كبيرة لو ما استمعش لنصايح ناس سوية حوليه بتسيطر عليه الفكرة يوم عن التاني لحد مابيبقى شايف نفسه لا يمكن يخطىء، شخصية "ستانيس" مثلاً أخدت 6 مواسم عشان توصل لمرحلة الجنون والتوحد إللي تخليه يحرق بنته! وساعتها كنا فعلا مصدقين إنه فعلا أفعاله وتصرفاته وقت عن التاني كانت بتبعد عن الصواب والخير وبتتجه للخطأ والشر وكل ده مدفوع بالفكرة اللي ذرعتها جواه مليسندرا إنه هو "الأزو أهاي" والمُخلص اللي بعثه إله النار لإنقاذ العالم.

نفس الفكرة هنا حاول الكتاب يعملوها مع "دينيريس" ولكن الفرق إنها اتكروتت في 12 حلقة فقط!، دينيريس من ساعة وصولها ويستروس وهي مرفوضة من سكانها وكانت بتفرض نفسها عليهم بالقوة والخوف، وبدأت تفقد دعم الناس لها وبدأت تفقد الدايرة اللي بتحبها واحد ورا التاني من أول تنانينها لحد جورا وميساندي لحد تصريحها بلسانها في الحلقة دي إن محدش بيحبها وإنها مش هتقدر تحكم بالحب فهتحكم بالخوف، دينيريس أصبحت وحيدة وأصابها الجنون بسبب ده، فقررت تبقى طاغية يرتكب مجزرة في سكان ويستروس بعد ما حتى استسلموا لها وتحقق ما فشل أبوها المجنون في تحقيقه وتحكم الويسترويين بالنار والدم.. ليه؟!

ثأر دينيريس مع "سيرسي" كانت ممكن تحرق الريد كيب عن بكرة أبيها ولكن ليه تختار تحرق كل الكينجزلاندينج والأبرياء والأطفال؟! أنا فاهم إنك عايز تقول الشخص اللي جواه جزء إنساني وطيب ممكن ينقلب بفقدان الحب والبوصلة الأخلاقية لطاغية مجنون، بس إزاي تعمل التحول ده بالسرعة دي؟! اللي عملته مع ستانيس في 60 حلقة تعمله مع دينيريس في 12 حلقة بس؟! ده ظلم كبير للشخصية وكروتة محبطة لخطها الدرامي ومخلياني محبط وحزين جداً على التحول المؤسف ده لأم التنانين محررة العبيد واللي عايزة تكسر العجلة التاريخية للطغاة اللي بيحكموا ويستروس لجزارة ومجرمة حرب، ومضطر أكرهها دلوقتي وأنتظر نهايتها المأساوية اللي أصبحت دلوقتي واضحة إنها صاحبة العيون"الخضراء" في النبؤة بتاعة أريا مش "سيرسي"!

2- جماعة احنا آسفين يا "سيرسي":

حالة تعاطف غريبة اجتاحت ناس كتير بعد الحلقة مع شخصية "سيرسي" كأنها كانت ملكة عادلة مثلاً وخسرناها؟! دينيريس تحولت لطاغية مجنونة آه بس هل ده معناه إن "سيرسي" كانت شخصية كويسة؟!

سيرسي اللي وافقت بموقفها السلبي على إعدام "نيد ستارك" الراجل الشريف اللي خاف عليها هي وأولادها وإداها الاختيار في الهروب بيهم والعيش في سلام بعيد عن الريد كيب؟! سيرسي اللي باركت الريدويدينج والمدبحة للستارك وكان من ضمنهم واحدة "حامل" برضه زيها ماتت هي وجنينها؟! سيرسي اللي وافقت على إعدام أخوها الصغير وأتهمته بقتل ابنها؟! سيرسي اللي عملت بنفسها مدبحة في المعبد الكبير وحرقت كل خصومها ونصبت نفسها ملكة بالقوة والخوف؟! سيرسي اللي بعتت قاتل مرتزقة ورا "جيمي"؟! وتسببت في موت أولادها بطمعها في السلطة؟! وأخيراً سيرسي اللي أستخدمت سكان المدينة دروع بشرية عشان يحموها من غضب دينيريس في حال جنونها؟!

سيرسي مشاركة في المجزرة دي مع "دينيريس" ولا تقل عنها في الظلم ولكن الفرق يمكن هو السن بين الأتنين فاحنا بين طاغية شابة صغيرة غشيمة وطاغية كبيرة كانت أكثر ذكاءً في إبادة خصومها، بس حقيقي عن نفسي مفيش أي تعاطف معاها، تعاطفي هو مع "جيمي" واختياره الموت معاها برغم كل الأذى اللي كانت هي السبب الرئيسي فيه له، وهي انتكاسة لشخصية جيمي كأننا بنقول بالبلدي "مراية الحب عمية"!

3- تريون الذكي مع الجميع.. الغبي مع النساء:

تريون شخصية جميلة، هو رجل يثبت دائماً إنه شريف ونزيه بدرجة كبيرة ويحاول تجنب الدم والعنف على قد مابيقدر، ولكن واضح إن شخصيته موعودة بالقرارات الخاطئة لما الموضوع بيتعلق بالستات، فهو وثق في "شاي" عشيقته لحد ما خزوقته، ووثق في "سيرسي" مرتين وحاول يديها فرص وبرضه كانت بتلبسه في الحيط مع "دينيريس"، وأخيراً وثق في "دينيريس" لحد ما تحولت لمجنونة!

أفضل مشاهد الحلقة هو "تريون" و"جيمي" ورغبته في تضحيته بنفسه مقابل الأبرياء وأخوه وكان وداع يليق بالأخويين اللي دايماً ساندوا بعض واللي كانوا الجانب المضىء الوحيد في عائلة "اللانسترز"!

4- فاريس والنهاية بشرف:

فاريس دائماً ماكان شخصية غامضة الدوافع في المسلسل لحد المواسم الأخيرة اللي كان بدأ يصرح بشكل واضح ومباشر عن إنه في صف الناس وهيعمل أي حاجة عشان يضمن إن اللي هيكون على رأس السلطة في ويستروس شخص يستحق يحكم الشعب ده ويحقق له الأمان والحياة الكريمة حتى لو هيخون وينقلب على كل واحد اشتغل معاه لو حس إنه هيبقى شخص ظالم.

 وفاريس هنا بيختار عمل إنقلاب على "دينيريس" اللي بخبرته شاف إنه جينيات أبوها المجنونة مش هتقدر تتخلص منها وللأسف مش هتبقى الحاكم العادل اللي كان بيدور عليه وبيفشل، ولكن أعتقد إنه نجح ينشر خبر حقيقة "جون" والله أعلم!

مشهد استسلام فاريس وموتة بشموخ قدام "دينيريس" كان قوي ونهاية كويسة لواحد من أهم الشخصيات المؤثرة على أحداث المسلسل.. الوداع لورد "فاريس" نائب الشعب المُخلص.

5- تدمير شخصية "جون":

مش عايز أكرر اللي قولته كتير ولكن للأسف الحلقة دي كانت وصلت لأخر درجة في تدمير شخصية "جون" واللي أثبت إنه بنفس سذاجة عمه "نيد ستارك"، هو آه ما شاركش في المجزرة اللي حصلت من جنوده وحاول يقلل الخساير، ولكن شخصيته لازالت سلبية كقائد جيش الشمال اللي أقتحم المدينة وخضوعه الغريب لدينيريس والمفروض بقى في الحلقة الأخيرة هنشوف تغيره وردة فعله على المجزرة دي وياريت نشوف أي منظر عدل لجون سنو قبل النهاية عشان ماتبقوش قفلتونا من كل الشخصيات اللي بنحبها في أخر موسم!

6- معركة داني الجوية:

أخيراً يمكن من الحاجات الحلوة النادرة في الحلقة هو هجوم دينيريس بدروجون على الأسطول الحديدي وتدميره وذكائها في قيادة التنين وفتح أبواب كينجزلاندينج للجيوش، كل ما قبل القرار المجنون بتاعها بحرق المدينة كان رائع في التنفيذ والإخراج والمفاجأة.
 

7- صدفة ساذجة ومستفزة:

المبارزة والمعركة الصغيرة بين يورن وجيمي كانت شىء سىء جداً ومقحم جداً جداً على الأحداث وصدفة ساذجة فقط عشان يخلصوا من "يورن" وهو فعلاً ملهوش أي تلاتة لازمة الصراحة.

أخيراً آسف على الإطالة... ده لو كنت قريت كل ده يعني فأشكرك والله وإلى لقاء في الحلقة الأخيرة ويارب ماتحرقش دم الواحد على المسلسل كله.

Comments: