أهم 3 مغنيين فى تاريخ أفلام الكارتون العربية

12/03/2016

سامى كلارك

ولد سامى حبيقة سنة 1948 بقرية ضهور الشوير بلبنان. بدأ الغناء فى كورال المدرسة كهواية، وبعد فترة قرر إنه عايز يكمل فى مجال الفن، لكن والده  (اللى كان ظابط بالأمن الداخلى) رفض لأن طبيعة شغله كانت بتخليه يتعامل مع ملفات مرتبطة بفضايح بعض الفنانين. وضغط عليه يدرس الحقوق وينسى قصة الغناء. فى السنة التانية فى الجامعة وهو بيغنى على مسرح الكلية سمعه إلياس الرحبانى وانبهر بأسلوبه الأوبيرالى المميز. وأقنعه يطلع معاه اليونان للاشتراك فى مسابقة غنائية. ودى كانت الإنطلاقة الحقيقية لمشواره الفنى.

ولأنه كان بيغنى بالإنجليزى غيــّــر اسمه لسامى كلارك لتسهيل النطق. فى البداية اقترنت شهرته بأغنية "مورى مورى" اللى حققت نجاح معقول جدا، وفضلت اختياراته الغنائية مايلة للموسيقى الغربية، حتى إنه غنا بسبع لغات مختلفة.

فى أوائل التمانينات اتعرض عليه يغنى تتر المقدمة لمسلسل "جراندايزر"، ودى كانت من المرات القليلة اللى غنا فيها كلارك بالعربى. ورغم إنه ما كانش متوقع نجاح التجربة بالشكل ده، إلا إن الأغنية كسرت الدنيا وارتبط بيها جيل كامل من الأطفال. أولا علشان أداءه المميز جدا، وثانيا علشان كان الكارتون الوحيد اللى بيتذاع على كل تلفزيونات الوطن العربى. بعد التجربة دى اشتغل كلارك على بعض التترات الكلاسيكية لأفلام الكارتون زى "جزيرة الكنز".

كلارك من مؤسسين جمعية "مار منصور" الخيرية اللى بتهتم بتلبية احتياجات الأطفال غير القادرين ماديا. وفى لقاء تلفزيونى قريب قال إنه بيخطط لتأسيس حزب "جراندايزر"، غالبا على سبيل الدعابة

غرندايزر

جزيرة الكنز

موري موري

طارق العربى طرقان

من مواليد دمشق، ولد لأب وأم جزائريين. درس النحت فى كلية الفنون الجميلة، وبعدها عمل فى مركز الزهرة للترجمة فى 1992 تحت قيادة مناع حجازى (مركز الزهرة هو المركز المسؤول عن دبلجة أعمال الكارتون الأجنبية للغة العربية وأغانى الشارة، لعرضها على قناة سبايس تون). وكان هدفهم هو توظيف أفلام الكارتون كوسيلة لنشر اللغة العربية الفصحى بين الأطفال، وتعديل محتوى الدبلجة بما يتناسب مع قيم المجتمعات العربية، وتحسين أغانى الشارة على المستوى الشعرى والموسيقى.

أول عمل له كان "ماوكلى فتى الأدغال"، قام فيه بالكتابة والتلحين والغناء بمشاركة الفنانة ثائرة حويجة.  وكانت أول طوبة فى صرح ضخم من الأعمال الفنية الموجهة للأطفال. من أبرز أعماله سلاحف النينجا، والمحقق كونان، وبينكي وباين، والكابتن ماجد،  وغيرها كتير . يـُــقال إنه كتب أغنية "هزيم الرعد" بالتزامن مع الإنتفاضة الفلسطينية لتكون تعبير عن الحس القومى عنده وطبعا موضوع المسلسل ساعده جدا.

إستعان طرقان بأصوات أولاده التلاتة (محمد وديما وتالا) فى دبلجة أعمال كتير بتحتاج أصوات صغيرة. كمان نقدر نلاحظ استخدامه لمقام نهاوند فى أغلب أعماله، وده شئ ما كانش دارج قبل كده فى موسيقى الأطفال.

هزيم الرعد

كابتن ماجد

رشا رزق

من مواليد دمشق سنة 1976. أهلها اكتشفوا موهبتها فى سن صغير جدا، وبدأت تثقل موهبتها على مسرح المدرسة تحت إشراف مدرس الموسيقى "نعيم حنا". وبعدها درست الإقتصاد لمدة سنتين، لكن ما كملتش وغيرت دراستها للأدب الفرنسى بالمراسلة مع جامعة السوربون. وبعد 3 سنين سابت الأداب علشان تدرس فى المعهد العالى للموسيقى. وبعد ما خلصت اتعينت أستاذة للغناء الأوبيرالى، ثم رئيسة قسم الغناء بالمعهد.

فى 1995 رشحها صديق مشترك للفنان طارق العربى طرقان للانضمام لمركز الزهرة للترجمة، وسجلت معه بعض أشهر تترات الكارتون؛  كابتن ماجد ج3، وبوكيمون، والقناص، وعشرات من الأعمال الأخرى. وبعيدا عن أعمال الأطفال تعتبر رشا رزق من الأسماء المميزة جدا فى مجال الغناء الأوبيرالى. بالإضافة لاشتراكها مع الفنان زياد الرحبانى فى أكتر من عمل مثل أغنية "بلا ولا شى"، ومع المؤلف الموسيقى خال المزنر فى فيلم هلأ لوين، وسكر بنات. ومع فريق إرا العالمى فى أغنية برايرز وريبورن.

رشا متزوجة من الفنان إبراهيم سليمانى، أسست معه فريق إطار شمع ، وعندهم طفلة اسمها سارة، وهى أيضا بنت خالة مغنية الأوبرا العالمية  لبانة قنطار.

يمكن لو

Era feat. Rasha Rizq - Reborn​

بوكيمون

Comments: