لو عيشت الذكريات دي في العيد تبقى شاب مصري أصيل

05/06/2019

كتب - رحاب سعدي

ذكرياتنا مع العيد وإحنا صغيرين كانت من يوم الوقفة لما نسمع أغنية أم كلثوم "يا ليلة العيد آنستينا وجددتي الأمل فينا"، وأول يوم العيد لما نسمع صفاء أبو السعود وهي بتقول" أهلا أهلا بالعيد.. مرحب مرحب بالعيد".. وعلشان  ذكرياتنا مبتقفش عن الأغنيتين دول، جمعنا لكم الحاجات اللي كنا بنعملها وإحنا صغيرين في العيد.

- فك العيدية
بتحب تاخد العيدية فكة علشان تحس إنك خدت عيدية كتيرة.. يعني لو بتاخد 10 جنية تحب تخليهم جنيهات أو فئة أقل كمان

 



- مسدس الخرز
كنا بنشتري لعبة العيد أول ما ناخد العيدية، نفس المسدس بتاع الخرز ودايما ماما تقولنا "يا بني الخرز هيدخل في عينك"


- لبس العيد
لازم نجيب هدوم جديدة كل عيد، في العيد الكبير والصغير، وكنا بننام والهدوم جنبنا

 


-تريننج العيد
حاجة أساسية وإحنا صغيرين، بيجامة أو تريننج جديد للعيد نلبسه يوم الوقفة

 



- صلاة العيد
بنحس بالعيد لما نسمع تكبيرات العيد ونروح نصلي العيد لكن زي كل سنة مبنلحقش نصلي، أو بننزل والنوم مسيطر علينا ومش شايفين قدامنا.

 


- نفس المسرحيات
بنتفرج على نفس المسريحات اللي بتتذاع تقريبًا على كل القنوات، وبنضحك برضو رغم إننا حافظين المسرحية إيفيه إيفيه، من "العيال كبرت" لـ"مدرسة المشاغبين" لـ"كده أوكيه" و"عفروتو"

 

- البلالين
كنا بنجيب البلونة الكبيرة ونحط جواها رز، أو البلونة الرفيعة اللي بتعمل صوت

 


- العجل
تأجير العجل بالعيدية اللي خدناها ونروح ننده على أهالينا علشان يظبطوا الوقت

 

-البمب والصواريخ

تجيب بمب كتير قوي وتفرقعه طول اليوم في االشارع، المقالب اللي بنعملها في صحابنا وإحساسنا إننا معانا سلاح قادرين نسيطر بيه، ده غير عمو اللي بيقتل فرحتنا وبيزعقلنا في الشارع عشان الصوت.
 


 

Comments: