المُشاهد: الحلقة الأخيرة لـ"جيم أوف ثرونز".. نهاية قصة جميلة وحدت العالم وفرصة لقصص جديدة

03/06/2019


كتب: كابتن بسلة

انتهت رحلة الـ 9 سنين مع المسلسل الظاهرة في تاريخ التليفزيون، انتهت الرحلة اللي برغم غضبنا أو رضانا عن نهايتها فمش هينفي إننا بقينا كلنا منتمين لنادي عالمي كبير جداً من محبي "جيم أوف ثرونز" نادي أعضائه من مختلف الثقافات واللغات والجنسيات، يقدروا في أي يوم لو مجموعة منهم اجتمعت صدفة في أي حتة يتشاركوا تفاصيل وحواديت ولحظات جميلة ويدردشوا فيها باللغة اللي هيتختاروها وهيقدروا يفهموا بعض ويتأثروا ويسترجعوا ذكريات حلوة  وهيفضل ملايين كل ما يسمعوا المزيكا دي في أي مكان يعدوا عليه هيحسوا بالألفة للمكان اللي مشغلها...
 

انتهت رحلتنا مع القصة في العالم الواقعي ولكن رحلة شخصيتنا مانتهتش كلها، عشان كدة الحلقة الأخيرة برغم تحفظاتي عليها في حاجات كتير إلا إن أكتر شىء إيجابي فيها هي فكرة الفرص المفتوحة لعالم جيم أوف ثرونز.

الحلقة احساسي نحيتها للأسف لا هو انبساط كامل ولا احباط كامل، هي شىء بين الأتنين، أنسب وصف ممكن يكون ليها إنها Bittersweet شىء حلو في بداية أكله ولكن يتبعه مذاق مر في النهاية.
 

جون سنو، درع ممالك البشر والمحارب الشجاع الرحيم اللي دايماً كان بيفضل واجبه تجاه الناس على مصلحته الشخصية حتى لو كان حب حياته، مرتين، الأولى مع يجريت والثانية مع دينيريس،  ويسيب منصب ملك الشمال عشان يصنع تحالف لمواجهة الموت اللي جاي من شمال الجدار، وأخيراً اللي بيرفض حقه الشرعي في العرش لأنه مش عايز يدخل الناس في صراع دم لمنصب عمره ما طلبه، جون سنو "إيجون تاريجريان" الوريث الشرعي للعرش الحديدي هو الوحيد اللي لم يطمع فيه، وفي النهاية تكون نهايته النفي؟! بحجة حقن الدماء؟! ماكنش في أي حل تاني للوصل للجزئية دي بدون المحاكمة الهزلية اللي اتعملت له في عدم وجوده دي؟!

اللي الواحد بيحاول يبلعها هو إنه هيكون وسط الناس اللي بتحبه بجد، "الوايلدلينجز" هم أكتر ناس دافع عنهم وأنقذهم "جون" وهم اللي حاربوا معاه حباً وولائاً له في معارك كتير، واللي دايما أختاروه قائد لهم بدون النظر لنسبه كان ستارك أو تارجريان، عشان كدة أرض شمال الجدار لأول مرة آمنة ومفيهاش خطر على الناس دي عشان يرجعوا يعيشوا ويبنوا مجتمع من جديد حصل بسبب جون سنو وتحت حكم جون سنو اللي في مشهده الأخير بيقفل وراه صفحة "ويستروس" بحلوها ومرها لعالم جديد.
 

دينيريس وبعد غضب كل محبيها من التحول السريع اللي حصل ليها وأنا واحد منهم، نالت نهاية شاعرية شكسبيرية تليق بيها في أجمل مشهد بالحلقة الأخيرة وهو من بداية دخول جون ليها لحد قراره اللي بياخده بكل صعوبة بعد ما أداها فرصة للرجوع وأثبتت إنها وصلت لحالة جنون بالسلطة والقوة تامة، وطيران دروجون لها وحزنه عليها في لقطة عظيمة ثم قراره بحرق العرش الحديدي لتحقيق هدف "أمه" بكسر العجلة، والطيران بجثتها بعيداً عن الأرض اللي أفسدتها وتسببت في موتها، مشهد طويل رائع وحزين أتنفذ بأفضل شكل له.
 

بران هو اللي يحكم ويستروس؟! نقطة محدش قادر يبلعها، على رغم من تحقيقها لعنصر المفاجأة اللي عودنا عليها المسلسل وعلى النهاية الشاعرية لفكرة إن الطفل "بران" اللي بدأ به المسلسل أول مشاهده خالص وبالحادثة بتاعته بدأت كل الحكاية يكون هو الملك، ولكن للأسف الكتابة وتنفيذ الفكرة دي أتنفذ بأسوء طريقة، لأن تقريبا مفيش حد من مشاهدي المسلسل بقى مهتم بشخصية بران من الموسم السابع، بران بقى شخصية مملة جدا ومشاهدها نمطية ومحفوظة، وأنت كمشاهد كنت بقيت لا مهتم بإنه يعيش أو يموت.. فالحمد لله هو بقى الملك.. أهو رمزية تانية لفكرة مابقتش فارقة.. ياكش تولع!
 

الكلام والنقاش على نهاية المسلسل هتمتد لوقت كبير والمرارة من بعض القرارات في نهايته هتاخد وقت عشان تتنسى، بس عن نفسي بجانب كلامنا عن اللي حصل والماضي اللي اتقفل الحلقة فتحت أبواب ذكية لحاجات كتير في عالم القصة، تسمح بفرصة كتابة وإنتاج أي عمل مشتق من عالم المسلسل حتى لو بعد سنين ومنها كذا خيط كويس جداً.
 

نسل التارجريان:

بوجود جون على قيد الحياة فده معناه إن هاوس تارجريان لسه عايش ومنقرضش، طبعا فكرة إلتزامه بالعقاب اللي اتفرض عليه إنه ما يتجوزش ولا يبقى له عيال هي حاجة يمكن إلغائها بقرار تاني أو حتى بدون قرار، عملها جون قبل كدة وكسر عهود النايت وتش لما مارس الجنس مع يجريت وحبها، فعادي ممكن يعملها تاني ويبقى له أطفال وذرية في المستقبل خاصة إنه في أرض شمال الجدار وهي أرض طول عمرها متمردة ولا تتبع حاكم ويستروس، وجون دلوقتي بقى أشبه ب"مانس ريدر" الملك خلف الجدار اللي كان بيحكم الوايلدلينجز، فدي كلها أبواب مفتوحة لو حبت HBO تنتج مستقبلاً مسلسل مشتق ويظهر فيه أي نسل تارجريان فالفرصة بقت موجودة.
 

ليس التنين الأخير:

الباب التاني اللي فضل مفتوح في عالم المسلسل هو عدم موت "دروجون" التنين الأخير، إذا عصر التنانين لم ينتهي ولسه مانقرضوش، والتنانين كائنات Gender fluid وتقدر تتكاثر بدون شريك، فدي فرصة برضه لأي مشروع مستقبلي حب يستحضر تاني فكرة التنانين في العالم ده إن لسه ممكن يكون في ذرية كبيرة لدروجون، وبوجود نسل التارجريان في جون سنو، إذا التنانين واللي بيركبوها –لامؤخذة- لسه عندهم فرصة للعودة.
 

أريا والعالم الجديد:

ودي أكتر نقطة كانت باينة وواضحة لناس كتير، وهي فكرة تحقيق أريا لحلمها إنها تبقى مستكشف وكولومبوس في نفسها، أريا من أكتر شخصيات المسلسل المحبوبة، ومن أصغرهم سناً في عالم المسلسل والحقيقة كمان، "مايسي ويليمز" الممثلة اللي بتقوم بدورها  لسه عندها 22 سنة، فممكن عادي جداً بعد 10 سنين يتم إنتاج مسلسل خاص بيها وهتكون قادرة إنه ترجع للشخصية تاني بسهولة ولكن الخطوة دي هتحتاج مخاطرة وتجهيز كبير، لأن مسلسل زي ده إما هيلبس في الحيطة ويبوظ كل اللي فات أو هينجح وهيبقى تتمة حلوة لعالم جيم أوف ثرونز، ومسلسل زي ده قادر على جمع كل الخيوط المفتوحة السابقة تاني من تنانين وتارجريان والليلة دي كلها، لأنها أراضي جديدة بعيدة عن ويستروس بشعوب جديدة وصراعات جديدة، حاجة كدة زي إكتشاف الأمريكتين.
 

كل المشاريع المستقبلية دي اللي الواحد بيتمناها تحصل حتى ولو بعد سنين مفيش أي تصريح من HBO لنيتها بإنها تعمل حاجة زي كدة، بالعكس هي بتنفي على لسان كذا حد من إدارتها إن في أي تفكير في إن تتعمل أي حاجة لمستقبل العالم ده، لأنها زي ما قولنا خطوة خطيرة جداً، بس عادي ياما شركات إنتاج رجعت في كلامها بعد البوقين دول.

الشىء الوحيد اللي صرحت به HBO هو المسلسلات الـ Prequel واللي شغالين عليها واللي وصل عددهم حتى الآن لـ 5 مشاريع، وكلها هتبقى قصص بتدور آلالاف السنين قبل قصة الخناقة بتاعة ويستروس اللي حصلت في مسلسل جيم أوف ثرونز ومنها اللي هيحكي قصة "فاليريا" والتارجريان الأوائل..إلخ

وأخيراً  لو كنت بتقرا مقالات الجزء الأخير ده، فبشكرك لسعة صدرك وصبرك على الرغي ده كله، وأودعك عزيزي القارىء كما ودعنا مسلسلنا المفضل بـــحكمة لسه مخترعها دلوقتي وهي " كل الرجال سيموتون.. وتعيش القصص للأبد.."

Valar morghulis

Comments: