بنت هولندية بتلجأ للموت الرحيم بسبب معاناتها اللي لا تطاق

06/06/2019

أي إنسان عنده معاناة لكن اللي بيفرق بين الناس وبعضها إن فيه شخص قادر يتحمل المعاناة دي وشخص مش قادر، وعشان كده فبقى فيه دول حاليا بتساعد الأشخاص اللي مش قادرين يتحملوا معاناتهم على الموت وبيبقى اسمه "الموت الرحيم"، سوا اتفقنا أو اتخلفنا عليه لكن فيه ناس في العالم بتقوم بيه، وده اللي كتبت عنه Skynews من كام يوم، ودي الحكاية:

ماتت بنت هولندية عندها 17 سنة بعد ما أعلنت إنها هتتوقف عن الأكل والشرب لمدة 10 أيام، وإنها هتموت بحد أقصى بعد الـ 10 أيام.

نوا بوتهوفين كانت كتبت كتاب عن التعايش مع الاكتئاب وفقدان الشهية وإيذاء النفس، وده لإنها كانت اتعرضت للإغتصاب وهي طفلة، والكتاب خد جوايز كتير  بعد كده.

كتبت على الأكونت بتاعها على انستجرام إن بعد محادثات وتقييمات كتير، قررت إني اطلق سراحي عشان معاناتي لا تحتمل، وبعد كده كتبت مواقع إخبارية كتير في البداية بما فيهم سكاي نيوز إن موت   نوا بوتهوفين كان بسبب الموت الرحيم، وبالرغم من إن التقارير والمواقع الهولندية مابتوضحش سبب وفاتها بشكل صريح، لكنها كانت كتبت في "بوست" عندها اتمسح دلوقتي إنها بطلت تاكل أو تشرب.

وكانت كتبت وقالت إنها بعد سنين من المعاناة قررت تتوقف عن الأكل والشرب لإن معاناتها لا تطاق، وإنها فعلا ماعشتش فترة طويلة، هي كانت مجرد على قيد الحياة وحتى ده مش متأكدة منه، وقالت إن أخر أيامها كانت في سرير المستشفى وحواليها أسرتها، وأصرت على إن قرارها ده مش قرار متهور.

وقالت أختها إنها ماتت يوم الحد زي ما قالت جريدة " Algemeen Dagblad"، وقالت الجريدة دي كمان إن  نوا بوتهوفين كانت راحت عيادة السنة اللي فاتت في "لاهاي" عشان تستفسر عن إمكانية القتل الرحيم من غير علم حد من أهلها.

وجريدة "جيلديرلاندر" كتبت في ديسمبر اللي فات إن  نوا بوتهوفين اتحرمت من القتل الرحيم، وقالوا كمان إنها كانت بتدور على العلاج بالصدمات الكهربائية.

في كتابها "الفوز أو التعليم" كانت ذكرت إنها اتعرضت للإغتصاب في سن صغير وخبت الاعتداء الجنسي اللي عانت منه ده لوقت في حياتها، وبعد موتها قالت النائبة الهولندية ليزا فيسترفيلد إنها كانت قوية جدا ومنفتحة جدا وإنها مش هتنساها وهتواصل كفاحها.

Comments: