ملخص حكاية بيع رأس تمثال توت عنخ أمون في مزاد

13/06/2019

انتشرت أخبار كتير عن حكاية بيع رأس تمثال توت عنخ أمون في مزاد في دار "كريستيز" للمزادات في بريطانيا، لكن الحكاية لسه فيها تفاصيل كتير يهمك تعرفها وهي:

قالت دار "كريستيز" للمزادات إن رأس تمثال توت عنخ أمون كانت في الأساس ملك لتاجر الآثار النمساوي جوزيف ميسينا وكان واخد القطعة الأثرية دي من الأمير فيلهلم فون ثور أوند تاكسي في الفترة بين 1973 لـ 1974، وقالوا إن الأمير فيلهلم حصل عليها في الستينيات زي ما قالت جريدة "جارديان" البريطانية.

وقالت كمان دار "كريستيز" إن القطعة الأثرية كان معاها تابوت فرعوني خشبي وتمثال لقطعة مصرية قديمة، وحصلوا عليها من تاجر الآثار الألماني هاينز هيرزر سنة 1985.

وصرحت  دار "كريستيز" إن دي المرة الأولى اللي بيتعرض فيها التمثال للبيع، والتمثال منحوت من حجر كوارتزيت وبيرجع تاريخه لأكتر من 3 آلاف سنة ومعروض في السوق من سنة 1985، ووزير الآثار المصري السابق زاهي حواس اعتقد إن التمثال بيجسد الإله آمون أو إله الشمس عند المصريين، وإنه اتاخد من معبد الكرنك.

وزارة الآثار المصرية قدمت بلاغ للنائب العام بيطلب بإرسال مساعدة قضائية للسلطات البريطانية لوقف البيع والتحفظ على 32 قطعة أثرية من ضمنهم رأس تمثال توت عنخ أمون.

تمثال توت عنخ أمون كان المفروض يتباع في مزاد يوم 3 و4 يوليو الجاي، وبيتم تقديره بحوالي 4 مليون يورو أو 5 مليون دولار.

Comments: