"بلايلي".. "الفرصة التانية" كما يجب أن تكون

09/07/2019

في وقت أصبح فيه مصطلح "فرصة تانية" تريند خلاها جملة سيئة السمعة، كان بالتوازي فيه اللي حرفيًا بيصنع مجد، وبيقدم مثل للـ "عودة" واستحقاق الفرصة الجديدة بجدارة وزي الكتاب ما بيقول.. كان فيه "بلايلي" بيقود بتألق منتخب بلده الجزائرلحد ما وصلوا ربع نهائي تصفيات أمم أفريقيا.

يوسف بلايلي مواليد 14 مارس 1992، بدايته كانت في نادي "مولودية وهران الجزائري"، لحد ما اتنقل للـ "ترجي التونسي" في 2012 وكانت انطلاقه له ولموهبته، واتنبأ له الجميع بمستقبل واعد، لكنه مهدد بأسلوب حياته وسلوكه اللي فيه استهتار بمتطلبات حياة الرياضي الناجح.

في 2014 رجع "بلايلي" للدوري الجزائري، لكن في الوقت دة اتثبت عليه تعاطيه المخدرات، قبل أكتر من مباراة مهمة، فأصدر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم قرار بوقفه لمدة 4 سنين، وبعد اعترافه بتعاطيه "الكوكايين" اتقللت العقوبة لسنتين.

خلال فترة الوقف استعاد "يوسف" عافيته، ورجع تاني مع فريق "أنجيه" في الدوري الفرنسي في موسم 2017- 2018، لحد ما رجع لبيته الأول "الترجي التونسي" في 2018، وشارك معاهم في دوري أبطال أفريقيا وساهم بشكل كبير في وصولهم للنهائي، وكمل مسيرته مع منتخب بلده "الجزائر" واسمه بيتصدر أخبار الفريق كعضو مهم وسبب أساسي في صعودهم.

"بلايلي" قدم تجربة حقيقية بتوضح معني "الفرصة التانية" في إطار اللعبة الجماعية، وهي إنك تتعاقب على الغلط اللي بيضر تماسك فريقك أو تركيزه، وبيخليك نقطة ضعف فيه، وبعدها تقدر تعمل اللي يثبت إنك يعتمد عليك، سواء لنفسك أو فريقك أو جمهورك.

Comments: