القصة الكاملة لفيلم "جابر" الأردني: اتهامات بإدعاء حق اليهود في فلسطين وجنوب الأردن 

31/07/2019

أغلب الأفلام اللي بتناقش قضايا مهمة خصوصا لو قضايا ليها علاقة بفلسطين بيبقى عليها جدل واسع، لكن في الفترة الأخيرة كان فيه جدال على فيلم أردني اسمه "جابر"، الأزمة بدأت لما اعتذر الممثل الأردني رئيس فرقة المسرح الحر علي عليان عن دوره في الفيلم.

قال الممثل علي عليان إنه انسحب لإن الفيلم بيدعي حق اليهود في فلسطين وحقهم التاريخي كمان في مدينة البترا اللي في جنوب الأردن وأكد إن الفيلم فيه مغالطات تاريخية و، وبعد كده قرر الممثل على عليان إنه يتناقش مع مخرج الفيلم وكتب على بوست على الفيسبوك الحوار زي ما دار بينهم وكان:

توضيح للعموم : انسحبت اليوم من كاستنج الفيلم السينمائي العالمي ( Jaber )والذي سيصور في عمان قريبا لان السيناريو يثبت حق اليهود بفلسطين ويؤكد ان لهم الحق التاريخي في البتراء وجنوب الأردن بحوار صريح ومباشر .

وتناقشت مع المخرج بالأفكار المطروحة فقال إنها حقائق تاريخية وان الفيلم سينفذ كما هو مكتوب لانه لن يعرضه في العالم العربي بل هو سيعرض في امريكا ، وسألني سؤالا صريحا : هل إنت لا تؤمن بالأفكار التي يطرحها الفيلم ؟

قلت له : لا طبعا لا اؤمن

قال : إذن لن نستكمل العمل معا قلت : نعم لن أعمل بهذا الفيلم .

وانتهى الحوار بانسحابي التام ولست مسؤولا عن تصميم البوستر المسبق والمرفق أدناه .

وبعد كده طالبت نقابة الفنانين الممثلين اللي في الفيلم ينسحبوا من الفيلم عشان الحقيقة تبان، وفي بيان لنقيب الممثلين حسين الخطيب دعا فيه لتشكيل لجنة تحقيق للي هيشاركوا في الفيلم وحذر بعقوبات هتوصل لحد الفصل من النقابة، وأصلا كان فيه عدد من الممثلين أعلنوا انسحابهم من الفيلم زي على عليان وكريم القواسمي ومحمد سميرات وغيرهم 

والجدير بالذكر الممثلة البريطانية آلي باستين، وشين كرونين، وسميرة أسر، والروسي ألكسندر ميروكي، وإفرايم حنا، ومولي كرونين، وكاسبيك قندور، وسليم شريف.

وقال بعض الناس إن الفيلم رواية للمؤرخة لويز ليغينز اللي كان شايف إن النبي موسى خد اليهود من مصر للبتراء بدل جبل سينا وعاش معاهم 40 سنة قبل ما يروحوا فلسطين، لكن مخرج الفيلم محي الدين قندور بيقول خيالية ومالهاش علاقة بقصة المؤرخة لويز ليغينز، ووصف كمان اللي حصل ده بـ"البلبلة الفيسبوكية" بسبب بعض المرشحين للأدوار اللي ماتمش الإتفاق معاهم بسبب أجور العمل.

وكتب على الفيسبوك إن الهيئة الملكية للأفلام منحت الإذن بالتصوير في كل الأماكن وإن الفيلم هو رواية خيالية له صدرت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت وإن تمويل الفيلم إردني بالكامل.

Comments: