حكاية "نحلة": "بريطانيا" تحكم بإعدامها و"تركيا" تطلب رجوعها

04/08/2019

من الواضح إن حتى أفلام الكرتون أصبح عندها بصيرة ونظرة مستقبلية واللي شوفناه في فيلم "النحلة" اللي بتقدر تثير حواليها قضية عن حقها في الحياة، بيتحقق بشكل ما من خلال وقعة مختلفة وغريبة عن مجتمعاتنا.

الحكاية بتبدأ بـ "إيميليا توي" البريطانية اللي لقت شرنقة نحلة على كنبتها في البيت، على شكل بتلات وردة، وببحث بسيط على جوجل، اكتشفت إنها شرنقة نحلة من نوع نادر مش بينشأ وينمو غير في تركيا وإيران، فربطت الموضوع فورًا بأسرتها اللي لسة راجعة من أجازة في مدينة دالامان في تركيا، وفهمت إنها جت في شنطهم.

اتصلت الأسرة بهيئة الصحة والحيوان في بريطانيا وبلغتهم، فطلبوا منهم حبس النحلة وتجميدها، لأنها "جني في قمقم، ولو خرجت مش هنعرف نسيطر عليها"، لكن الأسرة فشلت في إنها تلاقي النحلة مرة تانية، برغم وجود الشرنقة.

وأعلنت هيئة النحالين إن النحلة مش خطر على البشر لكنها بتحمل فيروسات خطر على النحل المحلي وممكن تدمره، عشان كدة هيئة الصحة والحيوان، بالتعاون مع وحدة النحل الوطنية، عملوا مسح للبيت عشان يتأكدوا من عدم وجود أي شرنقة تانية، وبيقوموا بمراقبة مستمرة للوضع لحد ما يلاقوا النحلة المفقودة ويعدموها.

من ناحية تانية وبعد انتشار الأخبار، بدأت الصحف التركية كمان تتكلم في الموضوع وتطالب بوقف إعدام النحلة، وإعادتها لوطنها الأصلي، بجانب تدوينات المواطنين على وسائل التواصل الاجتماعي للمطالبة برجوعها.

Comments: