٩ أسباب بتتفرج عشانهم على نفس المسرحيات والأفلام كل سنة

08/08/2019

التكرار في أغلب الحالات العادية بيساوي الملل، لكن في حالات الأعياد والمناسبات بيبقى اسمه طقوس وتقاليد، وافتقادها هو اللي بيكون مزعج وسبب شعور بالغربة، وعلى مر سنين بعمر انتشار اليلفزيون في البيوت ومن بعده الفضائيات، أصبحت الحاجات اللي بتتعرض على الشاشة في أيام العيد زي مسرحيات "سيدتي الجميلة"، "ريا وسكينة"، "العيال كبرت"، "مدرسة المشاغبين".. إلخ جزء من طقوسه، حتى مع وجود الحاجات الأحدث بترجع الناس تحنلها وتتفرج عليها.. ليه؟

بيقدم موقع "Odyssey" 9 سبب لحب الناس للكلاسيكيات ورجوعهم لها، جمعناهم هنا.

1- أعمال بسيطة

الكلاسيكيات مفيهاش محاولات مستمرة للإبهار البصري أو الحركي، والاهتمام الأكتر بسلاسة الأحداث والحوار والقصة.

2- اتزان مع الحاضر

البساطة اللي سببها عدم وجود إمكانيات متطورة كتير، بالإضافة لأن العمر الحقيقي للسينما والتيلفزيون ماكانش كبير وكان فيه محاولات لتقديم شيء فني حقيقي، بغض النظر عن الهدف التجاري، كلها أسباب على بعضها بتحط المشاهد في حالة من الاتزان بين التطرف الحالي والهدوء والسلاسة القديمة.

3- بنحفظ الأثر ونوثق الماضي

القاعدة بتقول إن أي حاجة يعدي عليها أكتر من 100 سنة بتتحول لأثر، وكل سنة بتعدي بتقرب عمر كل عمل منهم لأنه يبقى أثر لازم نحافظ عليه، بجانب إنه توثيق صوت وصورة لزمن ممكن نبقى ما عشناهوش، أو عشناه وعندنا حنين له.

4- بنتعلم من أخطاءنا

كل عمل قديم هو ابن وقته وقوانين وتقاليد وقته، على سبيل المثال لو شوفت فيلم فيه الستات ما بتخرجش من بيتها أو ممنوعة من حق التعليم أو التصويت، هتحس إنك مش مرتاح وهتقدر تقيم الوضع دلوقتي بشكل أفضل.

5- ذكريات

كل حاجة كنا بنشوفها أو نسمعها وإحنا صغيرين بتشيل معاها ذكريات المكان والزمان والناس اللي كانوا موجودين وأحيانًا ريحة المكان وإحساسك بيه، ومع كل فيلم أو مسلسل بترجع تتفرج عليه بتفتكر كل عيد عدا عليك والناس اللي كانوا موجودين ومابقوش.

6- مواهب حقيقية

الفيلم أو المسرحية القديمة مفيش حاجة كان بتشيله غير أداء صناعه، سواء كتابة كويسة، إخراج، أو تمثيل كويسين، عكس دلوقتي اللي ممكن التكنولوجيا والإمكانيات وطرق التصوير وتقديم العمل، تحسسك إنه مبهر لكن بدون محتوى حقيقي، عشان كدة هنا إنت بتقعد وقت تستمتع بمحتوى حقيقي وملموس ومواهب حقيقية خصوصًا في التمثيل.

7- حاجات أصلية ومتفردة

مش شائع في الأعمال القديمة وجود أكتر من جزء للعمل الواحد بكثرة زي دلوقتي، بجانب الأسباب اللي سبق ذكرها عن صغر عمر السينما والتليفزيون وقتها، فكل حاجة كانت أولى من نوعها، ومحاولة لعمل شيء ماكانش موجود قبل كدة.

8- الأناقة 

الملابس، الحفلات، البيوت، القصور، أسلوب الكلام، الكازينوهات.. إلخ، كلها حاجة بتدخلك في جو مختلف من الأناقة العامة الشاملة كل عناصر الفيلم، خاصة الأفلام واللي كان فيه ممثلات كتير فيها أيقونات عالمية لطريقة لبس معينة أو تصميم فساتين.

9- صالحة لكل وقت

رغم كل التفاصيل المرتبطة بالزمن اللي اتعملت فيه، زي الملابس والصورة والإمكانيات والقصص، لكن تناول القضية اللي بتتطرح فيه تركيز على المحتوى الإنساني، واللي بيخلي النتيجة حوارات ثرية وتقيلة، ممكن تحب تسمعها في أي وقت وتحس إنها بتعبر عن مشاعرك لو كنت في موقفهم.

Comments: