٥ طرق تتأكد بيهم من خبر قبل ما تشارك في انتشاره

06/08/2019

انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، وتوسع انتشارها واستخدامها، خلاها لناس كتير مصدر للأخبار وتداولها، عشان كدة وخصوصًا في ظل وجود أحداث كبيرة ومؤثرة، لازم تعرف إزاي تتأكد من الخبر قبل الاعتماد عليه والتصرف على أساسه.

1- بوست السوشيال ميديا مش مصدر

على الرغم من معرفة الجميع إن حرفيًا أي حد ممكن يكتب أي حاجة، لكن مازال الخبر أو المعلومة الأقرب لأهواء الناس وفيها تنفيس لغضبهم بتنتشر بشكل كبير، ده بالإضافة للـ "تحابيش" اللي بيكتبها صاحب البوست بناء على فهمه أو تخيله للحدث، واللي ممكن تغير المعنى تمامًا، عشان كدة لازم تخلي بالك من إن مفيش أي بوست مهما كانت هوية اللي كاتبه تعتبر مصدر كافي، لازم تعمل بحث سريع على جوجل وتتأكد من حقيقة المعلومة، وما تتغرش بعدد الشير أو اللايكس أو مدى انتشاره.

2- هوية المواقع

مش أي موقع مهما كان شكله كويس وموثوق معناه إنه مصدر أمين للأخبار، فيه مواقع كتير مشهورة بيتقلد اسمها وألوانها الأساسية عشان توحيلك لو ما ركزتش إنها هي نفسها، عشان كدة لازم تتأكد من الـ URL لأي موقع واللي نهايته ".com" غير اللي نهايته ".com.co"، الأول أصلي التاني لا.

3- استخدم خاصية البحث بالصورة

جوجل بيقدم خاصية للبحث وهي إنك تبحث بالصورة، وممكن تستخدمها عشان تتأكد إن الصور المرفقة مع أي خبر أو بوست هي فعلاً حقيقية ومرتبطة بالحدث دة ولالا.

4- تفاصيل الخبر

فيه كلمات مبهمة ممكن تلاقيها في بعض الأخبار حتى في الأماكن الموثوق فيها، زي "صرحت مصادر" بدون ذكر إيه المصادر دي، أو وجود مصدر بس ضعيف، يعني مجرد رأي استشاري بيقول وجهة نظر أو رؤية للوضع، ما ينفعش تاخد ده بشكل مسلم بيه قبل ما يطلع مصدر رسمي يأكد الخبر.

في نفس السياق كلمات زي "دراسات بتقول"، أو "الإحصائيات أكدت" اعمل بحث عن الدراسة والإحصائية دي واتأكد من وجودها.

5- مين قال فين؟

أي تصريح رسمي بيكون منتشر وموجود في كل الجرايد الرسمية، أي تصريح أو خبر مكتوب إنه حصل في مؤتمر أو برنامج، هيكون أكيد له فيديو، بحث بسيط ممكن يوصلك للفيديو دي عشان تتأكد من سياق الكلام والتصريح.                                                                                                                                                                                                                                                                    

Comments: