وسام سليمان: أنا مش نسوية و"خان" علمني إن الفيلم الكويس مش سهل

18/08/2019

كتبت: نوران عاطف

"أنا بتكلم عن عالم البنات عشان هو ده تقريبًا العالم اللي اعرفه!" جزء من إجابة وسام سليمان لما اتسألت عن ليه دايمًا أفلامها بتقدم البنات والستات بمختلف شخصياتهم وثقافاتهم وحكاياتهم،  يمكن دي من المرات القليلة اللي استخدام حد لكلمة "معرفة" فيه يبقى واقعي وبيحمل مدلول شامل وحقيقي، "سليمان" قدمت في أفلامها الصداقات، الأحلام، قصص الحب، مقاومة الظروف، من وجهة نظر أنثوية خالصة، خلت من قصصها مراية بتعكس العالم ده بكل ظروفه وتقلباته.

اتكلمنا مع وسام سليمان عن مشوارها مع الكتابة ومشروعاتها السابقة والقادمة.

1- نبدأ من الأول، إزاي بدأت علاقتك بالكتابة والسينما؟

بدأت بكتابة القصة القصيرة وكانت بتتنشرلي حاجات في مجلات، وبعدين دخلت معهد السينما، كنت وقتها في كلية حقوق، وسبتها لما نجحت في امتحانات المعهد.

دخلت قسم سيناريو، وماكنتش عارفة لسة هكمل في كتابة القصة ولا السيناريو، بس بعد 4 سنين المعهد بدأت آخد كتابة السيناريو بجدية أكتر، وشديت فيها.

2- أول تجربة كتابة متكاملة مين اللي قراها وقالك إيه؟ 

أول سيناريو قراه الأستاذ داوود عبد السيد، وقالي وقتها رأيه بصراحة، بس مش فاكرة طبعًا دلوقتي تفاصيله.

3- الدنيا اتغيرت إزاي بعد "أحلى الأوقات"؟

مفيش تغيير كبير بيحصل بعد الفيلم إلا جوه الكاتب، وكأنه بيتجاوز خطوة أو مرحلة.. ومن ناحية تانية ما بيأثرش نجاح الفيلم على تسهيل إنتاج الفيلم اللي بعده.. كل مرة معاناة مختلفة!

4- إنتاجك في الكتابة مش كتير وما اتعاونتيش مع مخرجين متنوعين.. ده سببه إيه؟  

عشان مفيش انتاج كتير.

5- إيه تفاصيل تعاونك الجاي مع محمد ياسين؟

عندنا مشروع بالفعل، بس مش لاقيين إنتاج.. السينما الفترة دي صعبة جدًا ومابقاش فيه إنتاج كتير، ما بقاش فيه اهتمام بالسينما خالص، لا من الدولة ولا المنتجين.. بيبقوا خايفين عشان مش عارفين مصير الفيلم، وشايفين إن التركيز عالميًا بقى مع الدراما والنت.. الدراما هي اللي بيتكلموا فيها طول الوقت.. الموضوع غامض جدًا وضبابي بالنسبة لمعظمنا اللي بيشتغلوا في السينما.

9- إيه رأيك في ورش الكتابة اللي بتطلع شغل كتير بالذات للمسلسلات في الوقت الأخير؟

 هو نظام موجود دلوقتى كتير وفي العالم كله بس ممكن مش مناسب لكل الناس ومنهم أنا عشان ما بعرفش افكر مع حد، فكرة الكاتب نفسها ككاتب ومتفرد بتفضل لها طعمها.

10- ليه كل أفلامك بتقدم البنات وعالمهم بمختلف ثقافاتهم وحكاياتهم؟

ده سؤال دايمًا بيتسألي وبحس إني مش عارفة إجابته أوي! أنا بتكلم عنه لأنه هو تقريبًا العالم اللي أنا اعرفه أكتر، وهو يمكن اللي كل ما أجي اتقمص شخصية بتبقى بنت.. يمكن مع الوقت والنضج أكتر أشوف وجهة نظر الراجل.. لأن الكاتب المفروض راجل وست.

11- هل بتعتبري نفسك نسوية؟

مش بعتبر نفسي نسوية بالمعنى ده، بعتبر نفسي كاتبة وبعبر عن آرائي ووجهات نظري في الدنيا واللي هي فيها مساواة بين البشر كلهم، الراجل والست.. بين البني آدمين عمومًا.

12- مين أقرب شخصية كتبتيها لقلبك؟ ليه؟

الشخصيات اللي كتبتها كلهم بحبهم، كلهم حبيتهم عشان كده كتبت عنهم، كلهم بيكملوا بعض بالنسبة لي، كلهم كانوا قريبين مني وأنا بكتب عنهم وبعد شوية بحاول اتحرر منهم.

13- شايفة نفسك في الروح والتفكير والأسلوب بتنتمي أكتر لأي جيل من صناع السينما؟

أنا جيلي هو الجيل اللي بنتمي له زمنيًا، فكرة إني انتمي لجيل أقدم مش بيبقى انتماء قد ما بيبقى تقدير كبير لقيمتهم، يعني لو سألتيني عن سينما الأربعينات والخمسينات والستينات، هي جزء مني ومننا كلنا لأنها عاشت معانا ولسه عايشة.

14- عادات خان في الشغل ووجهات نظره، أثرت عليكي إزاي؟ 

خان مخرج كبير وسينمائي قديم، جيل من السينمائيين فكرة وجودك معاه نفسها وصحبته بتعلم الواحد كتير أوي.. هو زود حبي واحترامي للمهنة، وإن الطريق لأن الواحد يعمل فيلم كويس طريق مش سهل، ومحتاج الواحد يعمل مجهود كبير مع نفسه.

15- هل بيفرق معاكي إن اللي يمثل فيلمك يبقى نجم كبير ولا ممكن تدعمي فكرة الوجوه الجديدة؟

أنا ما بيفرقش معايا البطل يبقى نجم أو لا، أهم حاجة يبقى الممثل كويس ومناسب وراكب جدًا في الدور، ودي بتبقى مهمة صعبة بالنسبة للمخرج.. فكرة النجومية مش شرط.. ممكن تفرق مع المنتج، لكن إحنا بيفرق معانا إنه يبقى "In" في الدور.

16- إمتى بتحسي بالرضا عن الفيلم، لو نجح جماهيريا ولا نقديا؟ 

فكرة نجاح الفيلم جماهيريًا ونقديًا ما بتتقسمش، يعني أنا في الأخر بحب إن الفيلم يوصل للناس، وفي نفس الوقت أحب إنه يكون بجودة أنا راضية عنها، ونكون حطينا فيه المجهود الفني اللي يرضينا.. لو وصل الحب اللي عملنا بيه الفيلم، هيكون هو ده النجاح الحقيقي.

17- إيه رأيك في فكرة "تفصيل" دور لنجم معين؟ هل ممكن تعملي ده؟

فصيل فيلم لنجم بيبقى بالنسبة للكاتب كأنه بيسجن خياله حسب متطلبات النجم وبيسجن النجم جوه القالب المتوقع  بدل ما يجدد نفسه بخيال حر.

18- فيه حاجة من أفلامك تخيلتي لها جزء تاني؟

لا، عمرى ما تخيلت اجزاء تانية لفيلم من أفلامي.









 







 

Comments: