"صلاح" في حواره مع CNN: عمرو وردة "محتاج علاج".. والاعتزال دوليا "صعب"

19/08/2019

النهاردة اتكلم محمد صلاح نجم فريق "ليفربول" في حوار مع CNN بعد فترة طويلة بعد فيها عن الإعلام وكان مكتفي إنه بيكتب على الأكونت بتاعه على "تويتر" بس، واتكلم في كذا حاجة من اللي كانوا شاغلين تفكير الناس عنه زي خروج المنتخب من كأس الأمم الأفريقية والفريق المصري وفوز ليفربول في الموسم اللي فات بكأس دوري أبطال أوروبا، وأزمة عمرو وردة وتصريحاته عليها.

خلال  الحوار سألته المحاورة "بيكي أندرسون" عن أزمة تحرش عمرو وردة اللي استبعد على أساسها في الدور الأول من كاس الأمم الأفريقية، وعن التويتة اللي كتبها واللي اعتبرها أغلب الناس دعم لمتحرش، "صلاح" علق وقال إن "التويت" اللي كتبها مكنتش سبب في رجوع "وردة" للمنتخب، لأنه مجرد لاعب، مش المدرب ولا مدير المنتخب ولا كابتن الفريق، وأكد إن وقائع التحرش بالنسبة لـ"وردة" حصلت قبل كده وبتحصل، وبالتالي هو محتاج "علاج وإعادة تأهيل".

واتكلم "صلاح" عن إحساسه لما رفع كأس دوري أبطال أوروبا وأكد إنه كان إحساس رائع وحلم للكل وللاعيبة وللمدينة إنهم يفوزوا بدوري وإنه شيء جميل جدا ورائع وكبير جدا بالنسبالهم.

وسألته "أندرسون" عن خروج المنتخب من دور الـ 16 في أمم أفريقيا، قال إنه ماينفعش يتكلم عن زمايله ويتجنب الكلام عن نفسه، "إحنا كفريق واحد ماقدمناش أحسن أداء، كان فيه ضغط كبير واللاعيبة ماكنوش مبسوطين بسبب حاجات كتير".

وبعدها سألته المحاورة تعتقد إزاي إن مصر ممكن ترجع من التجربة دي؟ وهل فيه حاجة لإصلاح كامل في الاتحاد المصري لكرة القدم؟ وإن هو نفسه دخل في صراعات مع الاتحاد، قالها إن آه كان فيه صراعات كتير الصراحة وإنه شايف إننا لازم نبقى صرحاء مع نفسنا وإن فيه أوقات كان الاتحاد بيتعامل بتنافس وتحفز معاه، لإن زي ما أي حد عارف إن هو موقفه مختلف عن أي لاعب في المنتخب مش عشان هو نجم، لأ عشان المفروض كلاعب يكون مرتاح، فمثلا في بطولة الأمم الأفريقية وهما قاعدين في الفندق الناس كان بتدخل بكل سهولة، وإنه كان لما كان في أجازة ماعرفش ينزل من أوضته قبل الساعة 9 ونص، ولما حاول ينزل كان فيه حوالي 200 شخص حواليه، وبيقولولي بتشتكي من إيه بشتكي لإني إنسان عادي عايز ابقي مع اللاعبين.

وسألته عن إذا كان عنده خطة مستقبلية للاعتزال من المنتخب، قالها إن الموضوع صعب جدا، وإنه بيحب البلد دي جدا "هي دايما في عقلي، لما مشيت وسبت مصر كان عندي 19 سنة، كانت دايما في بالي وبتشجعني على إني ألعب بشكل أحسن وأكون مثل أعلى وحلم للأطفال.. أنا كنت عايز أبقى الشخص ده".

"صلاح" جاوب عن الاتهامات اللي اتوجهت له بالنفاق بعدما تم التصويت له في قايمة أكتر 100 شخصية مؤثرة في العالم في مجلة "التايمز"، الاتهامات دي سببها إنه اتكلم عن ضرورة تغيير طريقة التعامل مع المرأة في الشرق الأوسط وبعدها على طول حصلت أزمة عمرو وردة اللي موقفه فيها ماعجبش ناس كتير، وبالتالي اتهموه بإنه بيقول حاجات عكس اللي مواقفه.

وقال إن الجمهور أساء فهمه لكن وقتها اتكلم عن إن الست لازم تحصل على حقوقها في الشرق الأوسط وإنه عشان يساعد في تغيير ده محتاجين الأول نقبل إن فيه مشكلة، وده صعب، بس بنسبة 100% فيه مشكلة، وبتزداد سوءً مع الوقت، والحاجة التانية إن الست من حقها تتكلم عن الحاجة اللي مش عاجباها، "أنا بتكلم عن نفسي عايز لما بنتي تواجه مشكلة لازم تحس بدعم مني عشان تقدر تتكلم عن المشكلة، مشكلة الخوف هي المهمة أكتر، الزوجة بتخاف من جوزها وأبوها ودي النقطة الرئيسية لإن الخوف مش صحي لإي حد ولازم نصلح ده". 

وقال كمان إن موقفة موقفه هو شخصيا اتغير تجاه المرأة في بعد لما كبر واتطور وعاش في أوروبا وإنه اتغير من الشخص اللي كانت بتخاف منه العيلة زي مراته أو بنته أو أيا كان للشخص اللي بيتكلم دلوقتي وبيحارب ضد الموضوع لإنه شايفه غلط، آه قبل كده ماكنش لسه خلف بس هو بدأ يتغير من 9 أو 10 سنين.


 

Comments: