أبطال الأدوار الثانوية في الدراما المصرية.. أبطال ذكرياتنا

20/08/2019

كرم المهرجان القومي للمسرح في افتتاحه الفنان توفيق عبد الحميد عن مسيرته الفنية اللي دامت حوالي 30 سنة اشترك خلالهم في تقديم عدد كبير من الأعمال المسرحية والدرامية الخالدة والباقية في ذكرتنا.

ظهور "عبد الحميد" كان مصاحب لتأثر كبير منه ومن الحاضرين وفرحة من المتابعين للحدث في وسائل الإعلام على وسائل التواصل الاجتماعي، ليه؟

لأن "توفيق" وعدد كبير تاني من الفنانين كان لفترة طويلة عنصر أساسي في معظم الأعمال الدرامية اللي حتى مع دخولنا عصر التكنولجيا والسوشيال ميديا لسة بنرجع نشوفها ونفتكرها، ورغم بساطة الإنتاج مقارنة بالمسلسلات الحالية إلا إن التركيز على الأداء وعمق القصص وارتباطها بنشأتنا خلاها تحتفظ بنفس مكانتها.

عشان كده وزي ما التكريم فكرنا بتوفيق عبد الحميد، هنفتكر مين تاني وشه وصوته كانوا مألوفين لنا وساهموا في الأيام الذهبية للدراما المصرية حتى لو ماكانوش هما الأبطال.

1- إبراهيم يسري

قدم "يسري" عدد كبير من الأدوار التليفزيونية اللي قدر يجسد فيها بجدارة دور الشخص الطيب اللي تحسه والدك أو أخوك زي دوره في مسلسل "الليل وأخره"، "قضية رأي عام"، أو "حديث الصباح والمساء"، أو الشخصية الحادة حتى لو ماكانتش شريرة تمامًا زي دوره في "أماكن في القلب"، أو الشرير زي "ملك روحي".

2- سميرة عبد العزيز

صوت إذاعي مميز عايش معانا لحد دلوقتي بالجملة الشهيرة "قال الفيلسوف" واللي بتقدم برنامج بيحمل نفس الاسم، وبيتذاع من سنة 1975 لحد النهاردة.

الملامح الطيبة والسمات الجسدية القريبة للأمهات المصرية، خلت "عبد العزيز" تعمل رصيد كبير من دور الأم في الدراما المصرية، بدون تنوع كبير لكن بنجاح متواصل في منح الطمأنينة للمشاهد بمجرد رؤيتها.

3- نهال عنبر

بدايتها كانت دور صغير في فيلم "طيور الظلام" قدمت فيه الشخصية العملية الأقرب للاستغلالية وإن كانت ما قدمتش أي شر واضح، قدرتها على تقديم الخليط ده أهلّها للانطلاق في الدراما وتقديم أدوار متنوعة بين الشر والخير، لكن ولوقت طويل كانت جزء أساسي من أي عمل درامي مصري كبير زي "العصيان" و"يتربي في عزو".

4- أحمد ماهر

خريج المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1973، تألق في أدوار "ابن البلد"، وساعده في ده ملامحه وصوته المصري الأصيل، بجانب أدواره في المسلسلات التاريخية والدينية.

5- رجاء حسين

وجه درامي وسينمائي، من أهم أدوراها في المسلسلات "أحلام الفتى الطائر"، "لدواعي أمنية"، "زيزينيا" وحديثًا "عايزة اتجوز".

6- الأخوين غيث

عبدالله غيث وحمدي غيث، من أعمدة المسرح العربي، ولهم بصمة درامية حتى وإن كانت قليلة في العدد بالمقارنة بآخرين لكن عميقة وواسعة الأثر، زي مسلسل "ذئاب الجبل" اللي جمع بينهم هما الاتنين.

7- جمال إسماعيل

من أهم طيبين الدراما المصرية، وأشهر الآباء فيها، وجوده مهما لاكتمال الخلطة التقليدية لأي مسلسل وعمل اتزان بوجود الطيبة المفرطة المصحوبة بحكمة، زي دوره في مسلسل "الضوء الشارد".

8- صفاء الطوخي

من الفنانات اللي مازال عطاؤهم وتواجدهم الدرامي مستمر، لكن يمكن بسبب عدم التفات الناس حوالين مسلسل واحد أو الاهتمام بمشاهدته كل ما يجي زي ما كان بيحصل مع مسلسلات أقدم، ممكن يقف خيالك أو ذكرياتك معاها عند أدوار معينة زي "أحلام عادية"، "محمود المصري" و"قانون المراغي".

9- خيرية أحمد

رغم تألقها كفنانة كوميدية بعد انطلاقتها ببرنامج "ساعة لقلبك" واشتراكها في عدد من الأعمال الكوميدية المختلفة مع نجوم العصر، إلا إنها قدرت تحجز مكان مهم كـ أم مصرية في مختلف المسلسلات، لكن هي من القلائل اللي قدمت ألوان كتير لنفس الشخصية، قدمتها شريرة زي "أين قلبي"، وطيبة زي "علي يا ويكا"، وكوميدية زي "ساكن قصادي".

10- محمد الشقنقيري

لوقت طويل كان "الشقنقيري" الوجه الشاب الطيب والابن البار الرسمي لمعظم المسلسلات المصرية، زي "ساكن قصادي" و"أحلام عادية".

11- رشوان توفيق

الأب الكوميدي/ الطيب/ السلبي أحيانًا/ المغلوب على أمره، خلطة نوع بينها "توفيق" في أدواره الدرامية، اللي بدأت بأدوار الراجل الأنيق الهادي زي شخصية الدكتور في "ضمير أبلة حكمت" لحد ما تطور الأمر مع كبر السن لدور الأب الوزير السلبي وسط أسرته الجشعة في "لن أعيش في جلباب أبي"، والأب الكوميدي في "أين قلبي" و"أدهم وزينات والتلات بنات".

12- أحمد خليل

إلى حد ما اتحط "خليل" في نفس قالب رشوان توفيق، لكن مع خروج مفاجيء عن المألوف في بعض الخطوات زي دوره في "أوبرا عايدة" اللي كان مختلف عن الأب الأرستقراطي التقليدي اللي بيقدمه عادة.

Comments: