محمود الحسيني.. ليه نجم الأغنية الشعبية في الألفينات اختفى؟

25/08/2019

الفنان الشعبي محمود الحسيني في فترة ما كان من أشهر المغنيين الشعبي على الساحة، اتشهر بأغنية "العبد والشيطان" اللي وقتها كانت مكسرة الدنيا بسبب فكرتها وهي إن الشيطان بيكلم واحد وبيغريه عن طريق المخدرات والشخص بيرد عليه، ده غير أغنية "سيجارة بني" اللي غناها في فيلم "الفرح"، وأغنية "الوز" اللي كانت في فيلم "سفاري" في 2010،  وآخر أغنية قدمها الفنان وانتشرت كانت أغنية في فيلم "أنا بضيع يا وديع" اسمها "يا بن الترابتيت" في 2011.

واختفى محمود الحسيني لفترة كبيرة لكن ظهرت أخبار عنه من سنة تقريبا في 2018 إن عليه كفالة ومدة حبس 3 شهور لإنه ضرب مراته وهي بتطالبه بنفقة أولاده الـ 4، ورجع ظهر تاني السنة دي في أغنيتين هما "وجع" مع وائل المصري وسعيد حريقة، وأغنية تانية بعنوان "صاحبي ساحر" مع "غاندي".

لكن حتى الآن، معندناش فكرة ليه محمود الحسيني اختفى الفترة الطويلة دي رغم إنه كان ناجح جدا، وليه لما رجع ماحققش نفس النجاح زمان، يمكن مر في حياته الشخصية بمطبات بعدته عن الغنا، ويمكن بعد لأسباب إنتاجية، أو لأن الموسيقى الشعبية اتطورت في مكان بعيد عنه شوية

الجدير بالذكر إن الفنان له أغاني كتير لسه معلقة معانا وأغلبها عن تبطيل المخدرات وتشجيع على التبطيل زي:

1- سجارة بني

2- أنا شارب 3 ستلا

3- العبد والشيطان 1 

4- العبد والشيطان 2

5- بكام يا فرح 

6- طول عمري في المواجع 

7- يا بن الترابتيت 

8- الوز 

Comments: