١٣ موقف حبب الجمهور في شعبان عبدالرحيم "طيب وجريء"

03/12/2019

النهاردة التلات 3 ديسمبر 2019 الصبح رحل مطرب الفن الشعبي الفنان شعبان عبد الرحيم عن عمر حوالى 62 سنة بعد ما تم نقله من كام يوم لمستشفى المعادي العسكري، وكان قبل نقله للمستشفي بـ 48 ساعة غنى في حفلة الأخيرة في السعودية خصوصا في الرياض وحضر الحفلة مئات من جمهوره في السعودية ومن كل الدول العربية، لكن في حفلة الرياض الأخيرة اللي أحياها كان على كرسي متحرك وده بسبب إصابته بالساق والحوض.

لكن عموما شعبان عبد الرحيم من أجرأ الفنانين اللي ظهروا على الساحة خصوصا في الفن الشعبي حديثاً، وده لكذا سبب زي:

1- شعبان عبد الرحيم كان له ستايل خاص في لبسه ومحدش يقدر يقلده ومع ذ1لك بالرغم من الانتقادات ماغيرهوش.

2- ماكنش بيتكسف يقول إنه مش متعلم ومابيعرفش يقرأ ويكتب، وإن اللي بيطلب منه يمضي له على حاجة بيعمله قلب أو مركب 

3- غنى أغاني كتير ليها علاقة بالسياسة زي أشهر أغنية له "أنا بكره إسرائيل"، وأغنية "مع السلامة يا أوباما" ، و"مش هنتخب البرادعي"

4- آخر أغنية عملها كانت مع مغني الراب "أبيوسيف" وتوزيع إسلام شيبسي والناس رحبت جدا بالاختلاف اللي عمله بالرغم إنه كان ممكن يتواجه بالانتقاد.

5- غير اسمه بعد ما اتشهر من "قاسم" لـ "شعبان" عشان الشهر اللي اتولد فيه هو شهر شعبان فبقى اسمه الفني شعبان.

6- بيعمل حفلات للسياسين زي زكريا عزمي بس قال إنه مش في بيوتهم ومش حفلات خاصة والحفلات بتكون في فنادق في شوارع أي مكان عادي 

7- عنده شخصية في أغانية لدرجة إنه عمل له لازمة من لا شئ وهي كلمة "بس خلاص" اللي كان بيقولها عشان ماكنش بيعرف يوقف الأغنية إزاي فبقى يقولها دايما عشان يقفل الأغنية وبقيت مرتبطة به.

8- صرح إنه بيعيط من الكلام الحلو وإنه شخص حساس 

9- بالرغم إنه ماكنش له خبرة في التمثيل لكن خد خطوات في التمثيل ومثل في فيلم مواطن ومخبر وحرامي، عمل مسرحية مع النجم سمير غانم 

10- دايما بيتكلم عن قصة القديمة إنه كان مكوجي وبيعتز بالموضوع ده وبيحكي عن أول مبلغ خده في حفلة وكان 100 ألف جنيه وإنه ماكنش عارف يعدهم لوحده 

11- فضل يتكلم عن مراته وعن حبه ليها في كل اللقاءات التلفزيونية وقال إنه مش عارف يتجوز بعدها.

12- قال في لقاء تلفزيوني من سنة ونص  إنه نفسي يموت وهو سليم ومايتعبش الناس اللي حواليه، وإنه جاهز للموت.

13- ساب محل المكوى بتاعه لحد دلوقتي عشان المكوجي اللي بيشتغل يسترزق 


 

Comments: