بفضل السوشيال ميديا.. قصة رجوع طفلين لأمهم بعد ما الأب خطفهم

19/01/2020

من حوالي أسبوعين كده، انتشرت حلقة لبرنامج "هي وبس" اللي بتقدمه رضوي الشربيني على قناة "سي بي سي سفرة"، ظهر معاها بنت اسمها شروق مصطفى كانت بتتكلم على مشكلة مرت بيها مع طليقها وناس كتير على السوشيال ميديا عملوا شير لفيديو الحلقة دي والفيديو انتشر.

شروق في الحلقة دي كانت بتتكلم على المشكلة اللي مرت بيها مع جوزها السابق والفترة اللي كانوا متجوزينها وقد إيه كان الجواز ده مؤذي بالنسبة لها لإنه كان بيضربها وخانها كتير بعد كده، وجه عليه فترات كان بيسحب منها الموبايل ويقفل عليها باب الشقة وكان مش سامحلها تروح بيت أهلها تغضب عندهم فلما كانت بتزعل كانت بتروح بيت أهله هو لحد ما يحن عليها ويجي يرجعها بيتها.

واتكلمت كمان عن رفضه لبنته الصغيرة، وطبعا عملت اللي المفروض أي واحدة في مكانها بتعمله وهي إنها بتطلب الطلاق، بس هو كان رافض يديها حقوقها لما يطلقها وقالها إنه صرف عليها من وقت ما اتجوزها فهي كل اللي يحقلها إنها تخرج من المكان بالبيجاما اللي لابسها مش أكتر ومش هتاخد بناتها كمان.

ولإن الفيديو كان صعب على كل الناس واتضايقوا بسبب الموقف اللي شروق فيه فزاد عدد الشير على الفيديو، وبعد انتشاره وبفضل قوة السوشيال ميديا كلم مسؤولين من وزارة الداخلية رضوى الشربيني عشان يتواصلوا مع لشروق ويعرفوا يوصلوا لأطفالها.

مهما كنت اتفقت أو اختلفت مع رضوى الشربيني وطريقتها في الكلام وطريقة تقديمها وإنها ممكن تبقى بتروج لأفكار نسوية بطريقة مغلوطة، إلا إننا لازم نقدر الخطوة اللي كانت هي السبب فيها وهي إن الطفلتين اللي كان خاطفهم جوز شروق السابق رجعولها تاني.

وعشان في يوم من الأيام مايكونش عندنا النوع ده من المشاكل في مجتمعنا وفي مصر، لازم يكون فيه قانون في مصر موجود بيجرم العنف ضد المرأة والعنف المنزلي في العموم، لإن اللي حصل مع شروق ده يعتبر جريمة في حقها من أول الاعتداء والضرب لحد ما خطف منها الطفلتين ولإن القانون بيقول إن الأطفال لازم يبقوا مع أمهم بعد الإنفصال لحد سن 15 سنة.

وحالة شروق مش الحالة الأولى من نوعها اللي يحصل معاها كده، ولولا طهورها وانتشار الحلقة بتاعتها وقوة الإنترنت حكايتها كانت هتبقى زي أمهات كتير مايعرفوش ولادهم فين لسنين كتير لإن فيه رجالة كتير بيتلاعبوا بالقانون عشان يقدروا ياخدوا ولادهم وفيه منهم زي طليق شروق بيخطف ولاده.

Comments: