١١ معلومة بتلخص حياة نادية لطفي: اتولدت عشان تبقى فنانة

04/02/2020

في الفترة الآخيرة انتشرت أخبار كتير إن الحالة الصحية للفنانة نادية لطفي اتهدورت، والنهاردة 4 فبراير توفيت الفنانة نادية لطفى عن عمر 83 سنة 

نادية لطفي من أهم فنانات جيلها وعصرها، اتشهرت لكذا سبب من أهمهم جمالها وطبعا اختلاف الأدوار اللي كانت بتقدمها باحترافية غير إنها اتشهر بشقاوتها كمان واختلاف الأدوار اللي كانت بتقدمها بين دور البنت الخجولة والبنت الجريئة والمتمردة والبريئة والمتحررة وفيهم كلهم أثبتت شطارتها ووضحت إمكانياتها كفنانة تقيلة اسمعا عاش ولسه هيعيش كتير.

تخليداً ليها ولمشوارها الفني الكبير قررنا نعرض أهم محطات في مشوار نادية لطفي الفني:

1- نادية لطفى اسمها الحقيقى هو "بولا محمد لطفي شفيق" اتولدت في حي عابدين في القاهرة لأب صعيدي من قنا ودرست في المدرسة الألمانية في القاهرة، ووالدتها من الزقازيق في محافظة الشرقية.

2- أول عمل ليها كان على مسرح المدرسة وعمرها حوالي 10 سنين، واللي قررت بعده إن دي آخر مرة ليها هتواجه الجمهور بسبب إنها نسيت حوار الرواية بالرغم من أدائها في التمثيل اللي كان حلو جدا في البروفات، ومن وقتها افتكرت إن التمثيل مش هو الهواية المناسبة ليها وبدأت في رحلة البحث عن هوايتها المفضلة واللي كان أولهم الرسم واللي بدأت فيه بصعوبة بسبب قيود أبوها.

3- نادية لطفى عاشت قصة حبها مع ابن الجيران اللي قرر يتجوزها وهي 20 سنة أو أقل وهو الظابط البحري "عادل البشارى" واللي كان بالنسبة لها طوق النجاة من قيود أهلها وعشان تقدر تمارس هوايتها براحتها من غير قيود أو شروط، وخاضت رحلتها في البحث عن نفسها مع هوايات مختلفة زي الرسم والتصوير الفوتوغرافي والكتابة وكل ده مافكرتش ترجع لهوايتها القديمة اللي هي التمثيل.

4- لكن في بعد كده لعبت الصدفة دور أساسي إن نادية لطفي تبقى نجمة نفتكرها طول عمرنا واسمها يبقى، لدرجة إن أول دور ليها كان بطولة قدام فريد شوقي في فيلم "سلطان" سنة 1958، عن طريق إنها قابلت المنتج "رمسيس نجيب" في حفل في بيت صديق العايلة المنتج "جان خوري".

5- واقترح عليها المنتج "رمسيس نجيب" اسم ليها بدل "بولا" لإنه ماكنش مألوف وقتها وكان في الغالب هيبقى سميحة لكنها رفضت، واقترحت عليه اسم "نادية لطفي" وده كان اسم بطلة رواية "لا أنام" لإحسان عبد القدوس اللي بعد كده اتضايق جدا لإنه اعتبرها استعارة اسم واحدة من بطلات رواياته من غير ما تستأذن، والنتيجة إن رفع عليها دعوى قضائية عشان يطالبها بحقه الأدبي.

6- نادية لطفي قدمت في مشوارها الفني اللي استمر حوالي 30 سنة بالظبط 70 فيلم  وقدمت مسلسل واحد وهو "ناس ولاد ناس"، ومسرحية واحدة برضه وهي "بمبة كشر" وكان آخر عمل ليها هو فيلم "الأب الشرعي" في سنة 1988، وبعدها اتجهت لمجال الإنتاج وأنتجت أول فيلم تسجيلي ليها واللي صرفت عليه وقتها 36 ألف جنيه واللي كانوا يعتبروا مبلغ، ولما قررت تبيعه كان التلفزيون المصري هيشتريه منها بألف جنيه وده اللي أحبطها.

7- نادية لطفى اتجوزت 3 مرات وأول زوح ليها هو الظابط البحري "عادل بشارى" واللي خلفت منه ابنها الوحيد أحمد، وزوجها التاني اللي استمر جوازها به أطول وقت وهو المهندس "إبراهيم صادق" وده كان في أول السبعينات، وبعد طلاقها منه اتجوزت شيخ مصوري مؤسسة دار الهلال الصحفية "محمد صبري".

8- نادية لطفى مشوارها متقصرش على التمثيل بس وكان ليها أعمال إنسانية أهم من التمثيل، زي نضالها السياسي، اللي تاريخها فيه بيرجع لـ 1956 وقت العدواني الثلاثي على مصر وقبل ما تدخل عالم الفن أصلا، وفي وقت حرب أكتوبر نقلت مقر إقامتها لمستشفى القصر العيني عشان تاخد بالها من الجرحي.

9- وليها دور كمان كبير في القضية الفلسطينية، لإنها قضت أسبوعين في صفوف المقاومة الفلسطينية وقت الاحتجاج الإسرائيلي لبيروت وكان الموت بيطاردها، وكانت بتحتفظ في مكتبتها بـ 25 شريط فيديو لوقائع حقيقية عاشتها بنفسها في وقت الحصار الإسرائيلي للمقاومة الفلسطينية في بيروت، وصورت وسجلت 40 ساعة في القرى والنجوع المصرية عشان تجمع شهادات الأسرى المصريين في حرب 1956 و حرب 1967 عن الجرائم الإسرائلية.

10- نادية لطفي ليها 6 أفلام من قايمة أفضل 100 فيلم مصري في تاريخ السينما المصرية، ده غير دورها التاريخي في فيلم الناصر صلاح الدين اللي لسه الناس فكراها فيه لحد دلوقتي وهي "لويزا".

11- وغير حبها للفن وتمثيلها اللي أثر في كتير مننا وأدورها الكبيرة ودورها في النضال السياسي فهي كمان كانت بتعشق الطبخ والمطبخ واتقنت الطبيخ، ده غير دورها اللي كان ملحوظ جدا في الدفاع عن حقوق الحيوان.

Comments: