إزاي حسين فهمي أثبت إن النجم ممكن ما يكتفيش بالوسامة؟

22/03/2020

كتبت: نوران عاطف

بيحتفل حسين فهمي في 2020 بعيد ميلاده الـ 80، منهم حوالي 50 سنة على الساحة الفنية برصيد أكبر من 180 عمل، قدر فيهم يبقى أيقونة من أيقونات السينما المصرية وده شيء صعب إنكاره سواء كنت من جمهوره أو لا.

عادة محاولة إثبات إن الوسامة مش كل شيء بتيجي من شخص ما بيمتلكش مقاييس الشكل المطلوبة للنجومية والشهرة أو سمات الـ "جان"، لكن على الرغم من إن حسين فهمي بيمتلكها للدرجة اللي تخلي المثل يتضرب بيه إلا إنه أثبت بردو إن الوسامة مش كل حاجة… إزاي

1- حسين فهمي من البداية عارف إن وسامته هي كانت مدخله للسينما، على الرغم من كده ما اعتمدش عليها وفي وقت قصير قدر يطلع من دور البطل الوسيم اللي بيحب البطلة ويحارب الأشرار، اتطور كتير خلال مشواره وقدم أدوار مختلفة.

2- على الرغم من إن شكله وطريقته العامة ممكن تحدده في أدوار معينة إلا إنه ما استسلمش لده، كان بيجرب كتير وبيقدم أدوار متنوعة، فيه حاجات يمكن فعلًا طلعت مش مناسبة له، زي أدوار الفلاحين والصعايدة، لكن فيه أدوار اختلافها له علاقة أكتر بالنفسيات وطبيعة الشخصيات ودي أبدع فيها زي دور الظابط في فيلم "العار" ودور الزوج في فيلم "موعد على العشاء".

3- "فهمي" كان بالوعي الكافي إنه ما يخافش من أي مخرج ويقدر موهبته حتى لو كان مش من جماهيري، عشان كده اشتغل مع ناس زي يوسف شاهين ومحمد خان، وقدم أعمال متنوعة بين الدراما والتشويقي والكوميدي واللي قدر يقدمه بشيء نقدر نقول عليه خفة ظل بدون ما يحاول يبقى مضحك أو "يأفي" وده ممكن نشكره عليه!

4- نجوميته المبكرة ما أصابتهوش بنجرسية أو غرور يضر مسيرته، أو على الأقل المشاعر دي لو كانت موجودة فهو كان بالذكاء الكافي لاحتواءها، لأنه ده كان واضح في عدم وجود ضغينة إنه يعمل بطولة مشتركة مع أسماء معروفة منافسة له زي نور الشريف، محمود عبد العزيز، محمود ياسين، عادل إمام.

ده خلاه محافظ على وجوده على الساحة لحد دلوقتي، عشان يعمل مسلسل ويكون هو بطل مع كريم عبد العزيز، أو فيلم مع أحمد فهمي ومجموعة شباب، وده ذكاء منه قدر بيه يحافظ على مساحته في أي عمل وتنوع في شكل الشخصيات ودي حاجات ممكن يفقدها بعض الفنانين مع تقدم السن.

5- صاحب رؤية في مختلف الموضوعات، في حوار له في بداية مشواره الفني في برنامج "نجوم ولقاء" كان عنده رؤية واضحة عن أهدافه وإنه مثلًا مش بيفكر يحترف برة رغم إن ملامحه وتمكنه من اللغات يساعده على كده وده اللي عمله بالفعل، في نفس الحوار اتكلم عن تأثره بأساتذة الإخراج اللي اتعامل معاهم زي صلاح أبو سيف وبركات وغيرهم.

بعد حوالي 20 سنة ظهر "فهمي" في حوار مع الإعلامية سلمى الشماع، وكان بيتكلم بنفس الشغف والتقدير لنفس أسماء المخرجين، وعلى الرغم من إن رصيده من الأفلام الجماهيرية كبير إلا إنه اتكلم عن إن استخدام شباك التذاكر مقياس لاللي الجمهور عايزه مش صح، لأن أحيانًا الجمهور بيتجه للمتاح ولو اتقدم أفضل من كده  هيقبل عليها ودي نظرة واعية مش موجودة عند نجوم كتير كبار.

6- تعليم ونشأة "حسين" وتمكنه من اللغات، ساعدوه إنه يكون باستمرار مواكب للجديد وللأحداث العالمية حتى مع تقدم سنه، عشان كده بيقدر يطلع بسهولة مع الشباب ويتعامل معاهم.

7- في نفس السياق حسين فهمي حضوره في اللقاءات قوي، بيقدر يتكلم في مواضيع مختلفة ويعبر عن رأي حقيقي مش "كليشيه" ومش بيخاف يعبر عن آراء تبدو مدنية أو متطورة بالنسبة لناس كتير وممكن تعمل هجوم ضده زي كلامه عن أسلوب تربيته لبنته وترك حرية الاختيار المطلقة لها في أي حاجة في حياتها واللي كان مع الإعلامية منى الشاذلي في برنامج "معكم".

"فهمي" عفوي ودمه خفيف وده كان واضح في إجاباته في برنامج "اتنين على الهوا" واللي اتطلب منه يشبه ناس في حياته بالفاكهة ولما جت الموزة قال ميرفت أمين واللي كانت مراته وقتها في حين محمود ياسين اللي كان الطرف التاني في اللقاء رفض تمامًا يقول أي اسم وقال إنه ما يصحش.

نضيف على ده كلامه عن موقفه من عبد الناصر وتأميم أملاك أسرته، وكلامه عن رحلاته برة مصر والقضايا العامة والاجتماعية اللي شارك فيها في البلاد دي، إيمانًا منه بحقوق الإنسان بشكل عام حتى ماكانوش من نفس جنسيته، وأحاديثه عن نشأته المرفهة وخطط والده عشان يخليه ما يعتمدش على كده ويعتمد على نفسه.

كل ده بيثبت إن شخصيته ثرية ومتابعته في أي لقاء مش تضييع وقت أو نميمة وده شيء غير شائع في الوسط الفني، وبيثبت كمان إن مش عيب تكون وسيم وصاحب طلة سينمائية، وحقك تبقى فخور بيها لو شغالة على نفسك وشخصيتك زي حسين فهمي.

Comments: