لو بكرة نهاية العالم… هتعمل إيه؟

22/03/2020

كتبت: نوران عاطف

فكرة نهاية العالم مش وليدة امبارح أو النهاردة أو الأزمة الأخيرة بشكل عام، على مر الزمن تمت إثارة الموضوع كتير خصوصًا سينمائيًا، وبعد ظهور وسائل التواصل الاجتماعي، دخلت حياتنا أخبار النيازك والظواهر اللي هتدمر الأرض، وبعدين الأيام المميزة زي 21/12/2012 اللي كان فيه عالميًا ناس كتير مقتنعة إنه هيكون نهاية العالم!

النهاردة لما تقول "لو بكرة نهاية العالم" ممكن تكملها بصوت أمير عيد وتقول "هنزل أفول عربيتي واخدها واعدي عليكي…….إلخ"  لكن لما سألنا الناس هيعملوا إيه فعلًا لو بكرة ما قالوش كده.

"هنام ولو اتبقى شوية وقت هعمل قهوة وشيكولاتة" بتقول "مرام" -27 سنة- وبتكمل "أنا أهم حاجة عندي في أي كارثة إني أبقى نايمة كويس!".

لكن "آية" -26 سنة- كان رأيها إن أهم حاجة عندها إنها تواجه اللي أذوها في حياتها "عشان يموتوا بالذنب وأنا أموت صافية.. ممكن بعدها انزل على القهوة أشوف أصحابي وارجع اقعد على سريري عشان ده الكومفرت زون بتاعي".

في نفس السياق وبروح أكتر عصرية قالت "شاهندة" -23 سنة- "هعمل جروب على الواتساب هسميه "بكرة نهاية العالم" ونروح نعمل كل حاجة! ملاهي، نسهر، ولو فيه فرصة ممكن نسافر.. وآخد حاجات كتير تفوقني عشان ما أنامش بدري!"

على جانب تاني لما سألنا شباب في مرحلة فوق التلاتين آراءهم كانت في حتة تانية "هسكور/ هصطبح واقعد في البيت!" 

"هقعد مع أهلي وأصحابي ونصلي ونختم القرآن" "

هدور على الناس اللي بحبهم وأشوفهم كلهم ولو فيه حد كنت عايز أقوله إني بحبه هقوله"

"هشتري كلب.. هطلع على السطح واسمع الست واستنى نهاية العالم!".

"هقسم اليوم.. هفطر الصيح مع العيلة وأنا اللي هعمل الفطار.. بعد الضهر هقابل أصحابي.. هشوف بنت جميلة أخرج معاها في Date.. وآخر ساعات هقضيها لوحدي وأنا باكل آيس كريم".

في الواقع الفكرة بالفعل شائكة وبتحط الواحد في الموقف بين إنها خلصت خلاص فمش فارقة أو إننا تستغل آخر فرصة وآخر لحظة، وده بيبقى انعكاس واضح لشخصية كل واحد فينا!

Comments: