إنت جعان فعلًا ولا بس زهقان؟

16/04/2020

من أكبر مشاكل القعدة في البيت خصوصًا الأيام دي، هي إن مفيش حركة، وفيه أكل كتير، فيه زهق، وفيه أكل كتير بردو، ومفيش منفذ غير إنك تتفرج على حاجة أو تقعد تتأمل في اللا شيء وطبعًا تاكل كتير بردو!

السؤال الحقيقي اللي بنحتاج حد يجاوبلنا عليه باستمرار ويمنعنا لما ايدينا تتمد على الأكل، هو أنا جعان ولا زهقان؟

موقع "Us News Health" جاوب على السؤال ده ووضح إن الشعور بالجوع الحقيقي لازم بيكون معاه إحساس إن معدتك فاضية أو "بتقرصك" وإنك حاسس بالإرهاق والتعب "هفتان يعني" والمفروض كل ده ينتهي بعد ما تاكل.

من ناحية تانية الاحتياج للأكل اللي بيبقى بسبب الزهق أو الوحدة أو الضغط بيجي من حاجات بسيطة وعبيطة زي إنك تشوف حد بياكل في فيلم أو إعلان أكل بتحبه أو حد هيعمل أكل جنبك، وده بتبقى نتيجته دايمًا عدم الرضا، مهما أكلت بتفضل حاسس إنك ما رضيتش الاحتياج اللي كان عندك، لأن ببساطة الموضوع ماكانش الأكل من الأول.

في الحالات اللي زي دي اسأل نفسك أنا آخر مرة أكلت إمتى؟ لو كان ما عداش على آخر وجبة متكاملة أكلتها ساعتين يبقى إنت بتدلع! 

في نفس السياق ده لازم تخلي بالك إنك ما تفوتش حاجة من الوجبات الأساسية، لأنك لما بتعدي وجبة بتحس بالاستحقاق إنك لازم تقعد تاكل بقية اليوم وتاكل كتير كمان أكتر من اللي إنت محتاجه.

ومن الحلول المقترحة لما تحس بالجوع غير المبرر واللي مش وقته إنك تستنى تلت ساعة مثلًا تشغل نفسك بأي حاجة، في الغالب هتتفاجيء لما تلاقي الفكرة راحت من دماغك خالص، ممكن تجرب تشرب حاجة زي مية، شاي، أو عصير، ساعات بيبقى كل اللي عندك عطش أو جفاف في جسمك وإنت بتفتكره جوع.

وأخيرًا ولو كان لابد من الاستسلام والأكل اعمل لنفسك سناكس من الحاجات اللي بتحبها تكون بكميات صغيرة أو يعني يدوب إنك تدوق عشان ترضي إحساسك إن الحاجة دي "هفّة" عليك ونفسك فيها وتجنب إنك تاكل بكميات.

Comments: