زيادة نسب العنف الأسري في العالم بسبب فيروس "كورونا" 

19/04/2020

الوقت اللي بدأ يطبق فيه حظر التجول والحجر الصحي والشغل من البيت ناس كتير أوي كانت غير مستعدة لخطوة زي دي، خصوصا إنهم هيقعدوا مع أهلهم أو شريكهم وكلنا عارفين إن قعدة البيت بتزود الخناقات بين أهل البيت الواحد بسبب اصطدامهم ببعض.

لو اتخانقت الفترة دي مع أهلك أو شريكك خناقات كبيرة أو حتى بتسمع جيرانك بيتخانقوا كتير وباستمرار فخليك عارف إنك مش لوحدك، ده العالم كله زيك، لدرجة إن العنف المنزلي أو العنف الأسري زاد بدرجة كبيرة في كل دول العالم خصوصا ضد المرأة بالرغم من احتاجتها للأمان والهدوء في الأجواء والأحداث الموترة دي.

الإحصائيات رصدت نسب كبيرة من العنف الأسري في دول أوروبا وفيه بعض الدول صرحت بنسبة الزيادة زي وزير داخلية فرنسا " كريستوف كاستانير" اللي صرح بنسبة الزيادة في أول شهر أبريل الجاري وقال إن نسبة العنف الأسري زادت بنسبة 32% في بعض المناطق، وفي بعض المناطق التانية زادت بنسبة 36% خلال الأسبوع الأول بس من العزل الصحي، وكمل كلامه وقال إن العزل سبب في الزيادة سواء بين الزوجين وضد الأطفال وإنهم بيحاولوا ينبهوا ويحذروا الناس، وإنه هيخصص أرقام للمساعدة.

وفي بريطانيا فيه إحصائيات قالت إن معدلات العنف المنزلي زادت بنسبة 30% وطالبت مفوضة الضحايا فيرا بيرد الحكومة إنهم يعملوا تمويل إضافي عشان يساعدوا الضحايا  ويدعموهم، وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن في خلال 5 أيام كان فيه 12 بلاغ عن حالات قتل.

وفي تونس نسبة العنف المنزلي اتضاعفت 5 مرات خصوصا ضد الستات، وفي بلجيكا كمان بسبب زيادة نسبة العنف الأسري طالبت الحكومة الفنادق إنها تفتح أبوابها للمتضررات من العنف، وفي الأرجنتين زادت نسبة العنف الأسري لـ 25% وفي قبرص وسنغافورة برضه زادت الشكاوى بنسبة 30 و33% وفي الصين زادت حالات الطلاق بعد انتهاء الحجر الصحي وده لإن فيه ستات كتير اتكلموا على السوشيال ميديا وقالوا إن الوضع بالنسبة لهم كا محبط خصوصا إنهم كانوا بيعملوا كل حاجة وقت الحجر الصحي، ده باللإضافة كمان لتسجيل عدد كبير من الحالات في كندا وأمريكا وألمانيا.

العنف المنزلي وصل لمرحلة كبيرة في العالم كله في فترة العزل الصحي أثناء تفشي فيروس كورونا وده اللي خلى الأمم المتحدة تتدخل وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في أوي يناير الجاري ودعى فيه حكومات العالم إنها تاخد بالها من سلامة الستات ووصى الحكومات إنهم يزودوا منظمات المجتمع المدني.

وقالت عالمة الاجتماع بجامعة بريستول، ماريان هيستر واللي بتدرس علم العلاقات المسيئة إن ده كان متوقع من أول فرض الحجر الصحي في العالم وإن مشاكل العنف الأسري هتزيد أكتر مع زيادة الوقت وخصوصا لو الأسر قضوا مع بعض أوقات زي إجازات الصيف وزي الأعياد حسب ما قالت لجريدة "ديلي ميل".

ووفقا لتقارير الأمم المتحدة فتم تسجيل عدد كبير فعلا لحالات العنف المنزلي الفترة اللي فاتت خصوصا من بداية شهر مارس اللي فات، وبيرجعوا السبب ورا القلق والتوتر الناتج عن فقدان الأمن الاقتصادي والصحي والوظيفي والاجتماعي خصوصا إن فيه ناس فعلا فقدت وظايفها وهما حوالي 22 مليون شخص في أمريكا بس وارتفعت نسبة البطالة في أسبانيا لـ 3.9 مليون شخص وفي الدول الأوروبية فيه أرقام مقاربه له جدا.

Comments: