مستجدات فيروس كورونا حول العالم

21/04/2020

العديد من دول العالم بدأت بتخفيف حدة تدابير الإغلاق حول العالم التي سببها فيروس كورونا

منظمة الصحة العالمية تقول " إنه على العالم التكيف مع حالة الوباء على الأقل حتى يتم العثور على لقاح أو علاج فعَّال للغاية ولم تذكر المدة لمرضٍ أودى بحياة أكثر من 170 ألف شخصاً وأصاب أكثر من مليون ونصف آخرين، وتُحذر المنظمة الدول من الرجوع عن تدابير الإغلاق قبل الآوان!
 

أمريكا:

سجلت الولايات المتحدة الأمريكية (1,481) وفاة خلال يوم الثلاثاء حتى الآن ليصل إجمالي الوفيات إلى (43,995) وهي الأعلى عالمياً، وكذلك بمعدل الإصابات التي ربما سجلت تراجعاً خلال اليومين الماضيين ليصل إجمالي الإصابات بأمريكا قرابة الـ800 ألف شخصاً، ووصلت الوفيات المرتبطة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة إلى ذروتها عند (2,806) حالات يوم 15 أبريل.

أما عن ترامب علق الهجرة إلى بلاده خلال تلك الفترة على حسب تغريدته وأكد أن هذا لمصلحة الأمريكين في محاربة عدوهم الخفي، في إشارته لفيروس كورونا.

يُذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية شهدت خلال الأيام الماضية تظاهرات لعودة الحياة إلى طبيعتها بسبب فقدانهم وظائفهم وربما منازلهم بسبب تدابير الإغلاق بسبب كورونا.

أما عن نيويورك فقد أكد حاكم ولايتها  آندرو كومو إنه يعتزم "قول الحقيقة" في اجتماعه مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم الثلاثاء حول أزمة فيروس كورونا، وسيطلب من الحكومة الاتحادية المساعدة في تكثيف الاختبارات في الولاية التي سجلت حتى الثلاثاء (256,555) عدد الإصابات فيها والوفيات قريبة من نصف وفيات الولايات المتحدة بأكلمها و وصلت إلى (19,693) شخصاً راحوا ضحية وباء كورونا بنيويورك

كورونا في أوروبا

بريطانيا:

أحصت المملكة المتحدة (828) وفاة إضافية بفيروس كورونا لتقفز حالات الوفاة بالفيروس في بريطانيا بإجمالي وصل لـ(17,337)  وفق ما أعلنت وزارة الصحة الاثنين، بينما وصل معدل الإصابات خلال 24 ساعة (4,301) إصابة جديدة ليرتفع إجمالي مصابي كورونا في بريطانيا إلى (129,044) شخصاً حتى اليوم.

فرنسا:

أفاد مدير عام الصحة في فرنسا جيروم سالومون في مؤتمر صحفي مساء الثلاثاء أن فرنسا سجلت (531) حالة وفاة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة، ما يرفع إجمالي الوفيات إلى (20,796) حالة، في حين كانت حصة دور الرعاية من الزيادة اليومية (144) حالة، ليصل الإجمالي وفيات الدور إلى (7,896).

إيطاليا: 

قالت وكالة الحماية المدنية بإيطاليا، إن عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا قفز في البلاد بواقع (534) حالة وفاة اليوم الثلاثاء ارتفاعا من (454) في اليوم السابق، وذلك في أكبر حصيلة يومية منذ يوم الجمعة.

وأعلنت الوكالة إن إجمالي عدد الوفيات منذ انتشار الوباء في 21 فبراير بلغ (24,648) ، وهو ثاني أعلى رقم مسجل في العالم بعد الولايات المتحدة، وبلغ العدد الرسمي لحالات الإصابة المؤكدة بالفيروس (183,957) حالة، وهو ثالث أعلى عدد إصابات في العالم بعد الولايات المتحدة وإسبانيا.

وتراجع عدد المسجلين حاليا كحاملين للمرض إلى (107,709) من (108,237) يوم الاثنين، في ثاني تراجع يومي على التوالي، وبلغ عدد الخاضعين للعلاج في وحدة العناية المركزة (2,471) شخصا نزولا من (2,573)  2573 يوم الإثنين، كما تم إعلان شفاء (51,600) من المصابين بكورونا في إيطاليا.

إسبانيا:

سجلت إسبانيا ارتفاعا في إصابات كورونا حيث وصلت الإصابات إلى (204,178)، في حين ارتفع عدد الوفيات الناجمة عن الوباء إلى (21,282).

كما قررت السلطات الإسبانية السماح للأطفال بمغادرة منازلهم اعتبارًا من الاثنين المقبل لأول مرة منذ أكثر من شهر، وذلك بعد التخفيف الجزئي للإغلاق المفروض بهدف مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد، ويمكن للأطفال الخروج من المنازل، ولكن لا تزال هناك قيود صارمة، حيث لن يسمح لهم باللعب مع أصدقائهم أو ركوب دراجاتهم أو ممارسة الرياضة أو السير أو اللعب في الحدائق. كما ستظل المدارس مغلقة.

ألمانيا:

تفرض العاصمة الألمانية برلين اعتبارا من 27 أبريل وضع الكمامات الواقية في وسائل النقل العام تصديا لفيروس كورونا، لتنضم بذلك الى غالبية المقاطعات في البلاد، وفق ما أعلن رئيس بلديتها ميكايل مولر.

وأوضح مولر أن وضع الكمامة سيكون "إلزاميا" لأنه في وسائل النقل "لا يمكن ضمان مسافة لأمتار عدة بين فرد وآخر"، ومن بين 16 مقاطعة أعلنت ولايات يبلغ مجموع سكانها ما يقرب من 49 مليوناً، فرض مثل هذه التدابير للحد من انتشار الفيروس، وبعضها بات ساري المفعول، ويفرض ارتداء الأقنعة في وسائل النقل العام وأحياناً في المتاجر.

وسجلت ألمانياومع تسجيل أكثر من 143 ألف إصابة بكورونا  ونحو (4,600) وفاة رسمياً ، بات الوباء في ما أكد وزير الصحة ينس شبان أن الوضع في ألمانيا تحت السيطرة ويمكن إدارته، وتظهر الأرقام الأخيرة زيادة في المخاطر، مع ميل السكان إلى التساهل في احترام تعليمات الابتعاد الاجتماعي أو العزل.

السويد:

وصل تفشي فيروس كورونا في العاصمة السويدية الى نقطة الذروة ويمكن أن يبدأ الآن بالانحسار، حسبما أعلن مسؤولو الصحة الثلاثاء، وتوصلت وكالة الصحة العامة في تقرير مستندة لنماذج إحصائية إلى أن 86 ألفا من سكان ستوكهولم البالغ عددهم مليون نسمة، كانوا في 15 أبريل مصابين بالفيروس.

 وبحسب الأرقام الرسمية سجلت السويد(15,322) إصابة بالفيروس في أنحاء البلاد منذ تفشي الوباء، منها (6,200) إصابة في ستوكهولم، والوفيات (185) وهي لا تُمثل مؤشر خطر على البلاد كبقية جاراتها في أوروبا.

واستند الباحثون السويديون  إلى نماذج على أساس الحالات المبلغ عنها، وإلى دراسة شملت مقيمين في ستوكهولم اختيروا عشوائيا، افترضوا أن حالة واحدة من بين ألف حالة تم تأكيدها من طريق الفحوص.

ولم تفرض السويد إجراءات إغلاق استثنائية كتلك المطبقة في أنحاء أوروبا، بل حضت الناس على التصرف بمسؤولية والالتزام بالتوصيات الرسمية، والتجمعات لأكثر من 50 شخصا ممنوعة وكذلك الزيارات لدور المسنين.

هولندا:

قالت السلطات الصحية في هولندا، إن عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا ارتفع إلى (729) حالة، ليبلغ الإجمالي (34,134) حالات، كما سُجّلت (165) وفاة جديدة بإجمالي وصلَ إلى (3,916)، كما أعلن مجلس الوزراء الهولندي، إعادة فتح المدارس الابتدائية بدوام جزئي بدءاً من 11 مايو المقبل.

روسيا:

أعلن مسؤولون روس الثلاثاء، أنه تم بناء مستشفى بسعة 800 سرير على عجل خارج العاصمة موسكو لعلاج مرضى فيروس كورونا،وأوضح المسؤولون أنّ فكرة المركز الطبي الذي يبعد 70 كيلومترا جنوب موسكو، مستوحاة من منشأة ضخمة لعلاج المصابين بفيروس كورونا في إقليم ووهان الصيني تم بناؤها خلال شهر، وأعلن مسؤولو الصحة الروسية الثلاثاء أن البلاد سجلت (52,763) إصابة بالفيروس بالفيروس و (456) حالة وفاة. 

بلجيكا: 

بلغ إجمالي حالات الوفاة في بلجيكا (5,998) ضحايا الوباء في البلاد فيما وصل عدد الإصابات إلى (40,956) ممن ضربهم كورونا هناك، فيما وصلت معدلات الشفاء إلى (9,002) شخصاً

وضع كورونا في بعض دول آسيا

الهند:

سجلت السلطات الهندية (446) إصابة جديدة بالبلاد وهو مؤشر منخفض بالنسبة لإحصائيات الأيام الماضية، كما بلغ إجمالي الوفيات في الهند حتى الآن (603) شخصاً وارتفع مُعدل الإصابات إلى (18,985) . . . كما يُئكر أن السلطات الهندية بدأت بتخفيف بعض قيود الحظر في بعض الأنشطة الاقتصادية في مناطق عدم انتشار وباء كورونا . . . 

الصين:

استطاعت الصين لليوم الرابع على التوالي عدم تسجيل أي حالة وفاة جراء كورونا، وهو دليل كبير على انتهاء كورونا التدريجي داخل الصين التي بدأ فيها تفشي كورونا في آواخر عام 2019، ليتم استقرار حالات الوفاة حسب آخر إحصاء للسلطات هناك عند (4,632) ضحايا الوباء، بينما سجلت اليوم الثلاثاء (11) في عموم البلاد ليستقر إجمالي الإصابات بها عند (82,758) . . . 

إيران:

أُفرج عن أكثر من ألف معتقل أجنبي بشكل مؤقت في إيران بسبب تفشي فيروس كورونا، وفق ما أعلن القضاء الإيراني الثلاثاء، وقد أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور، عن (88) وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الأخيرة ونحو (1,297) إصابة جديدة.

وإيران التي تحاول إحتواء الوباء، من الدول الأكثر تضررا بالفيروس مع تسجيل (5,297) و (84,802) إصابة مسجلة رسميا منذ الإعلان عن أولى الحالات في فبراير  وهي الثانية في آسيا بعد تركيا وثالثهم الصين.

تركيا:

أعلنت وزير الصحة التركية، تسجيل (119) حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع العدد الإجمالي إلى (2,259) في حين سجلت البلاد (4,611) إصابة، ما يرفع الإجمالي إلى (95,591) إصابة مؤكدة في عموم تركيا، وهو الأعلى آسيوياً مقارنة بأي دولة أخرى خارج أوروبا أو الولايات المتحدة.

الدول العربية أعداد وأرقام كورونا هناك

البداية من مصر: 

أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية عن ارتفاع حالات الشفاء من مصابي فيروس كورونا إلى (870) وأكدت خروجهم من مستشفيات العزل، كما شهدت مصر انخفاضاً طفيفاً في الإصابات اليومية المؤكدة بالفيروس وسجلت (157) حالة إيجابية ليُصبح إجمالي الإصابات في مصر إلى (3,490) شخصاً حتى الآن، وبلغ إجمالي الوفيات (264) حصيلة ضحايا الوباء في مصر حتى الآن بتسجيل (14) وفاة جديدة  خلال اليوم.

السعودية: 

نقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول بوزارة الداخلية، أن السلطات قررت تعديل الأوقات التي يسمح خلالها بالتجول خلال شهر رمضان، وبحسب المصدر المسؤول فإن التعديل شمل جميع المناطق والمدن التي لا تخضع لتعليمات منع التجول فيها على مدار اليوم من الساعة التاسعة صباحا وحتى الخامسة عصرا.

كما ذكرت وزارة الصحة السعودية أن إجمالي حالات التعافي بالمملكة ارتفع إلى (1,640) شخصاً، كما سجلت (6) وفيات جديدة ليصل الإجمالي إلى (109) كما تم تسجيل (1,147) إصابة جديدة بكورونا في المملكة توزعت في مختلف المدن ليرتفع إجمالي حالات الإصابة المؤكدة في السعودية إلى (11,631) حتى الثلاثاء.

الإمارات:

سجلت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية (490) إصابة جديدة ليصل الإجمالي إلى (7,755) كما تم تسجيل (3) وفيات جديدة خلال 24 ساعة بإجمالي بلغ (46) ضحايا كورونا بالإمارات، وإجمالي من تعافيهم من الفيروس بلغ (1,443) شخصاً . . . 

وقالت الوزارة في بيان، إنها أجرت أكثر من 30 ألف فحصاً حتى الثلاثاء لفيروس كورونا كما أكدت استمرار خطة توسيع نطاق الفحوصات على مستوى البلاد.

الجزائر:

ارتفع عدد الإصابات بالجزائر إلى (2,811) بتسجيل (93) حالة مؤكدة خلال يوم وضحايا الوباء هناك وصلت لـ(392) شخصاً وتُعد وفيات بتسجيلها (8) حالات وفاة خلال 24 ساعة بينما وصل عدد المتعافين من كورونا في الجزائر إلى (1,152) شخصاً.

المغرب:

سجلت أكثر من 60 إصابة بفيروس كورونا المستجد في سجن جنوب المغرب أغلبها طاول موظفين بحسب ما أفادت إدارة السجون بالمملكة، مشيرة إلى إخضاع جميع نزلاء هذا السجن لاختبار الكشف عن الإصابة بالفيروس، وأفرج المغرب بموجب عفو ملكي خاص مطلع أبريل الجاري عن أكثر من (5,645) سجيناً لتقليل مخاطر انتشار الوباء داخل السجون.

وبلغ عدد المصابين بالفيروس في المغرب (3,209) حتى يوم الثلاثاء، كما وصل إجمالي الوفيات بالبلاد إلى (145) راحوا ضحايا كورونا بالمغرب، و (393) شخصاً قد تماثلوا للشفاء.

الأردن: 

الأردن ربما يتكلل مشوارها في مواجهة كورونا بالنجاح فقد سجلت (8) حالات إصابة جديدة بالفيروس اليوم الثلاثاء وهو نفس عدد الإصابات الجديدة في اليوم السابق، ولكن جميعها لأشخاص قادمين من الخارج وليس الداخل الأردني، ليستقر إجمالي الإصابات بالمملكة الهاشمية عند (425) حالة وتقترب البلاد من أسبوع في عدم تسجيل أي حالة وفاة بسبب كورونا ليثبت مؤشر الوفيات هناك عند (7) أشخاص، بينما تعافى (297) ممن أصابهم فيروس كورونا.

العالم في ظلال كورونا

شركة طابعات مشهورة تواجه كورونا على طريقتها

تخطط شركة الطابعات الأمريكية "Xerox" لإنتاج حوالي 140 ألف جالون من جل مطهر لليدين لتكون جاهزة جميعها بحلول شهر يونيو القادم، كما أن الشركة قد عقدت شراكة مع "Vortan Medical Technology" لصنع أجهزة تنفس لإنتاج ما يقرب من مليون جهاز خلال الأشهر القادمة.

يُذكر أن الشركة قد تخلت عن عرض بقيمة 35 مليار دولار الشهر مع الماضي مع شركة أخرى لاستمرار جهودها في مكافحة كورونا بالولايات المتحدة وكندا.

جونسون يخطو خطوة نحو العودة ويهاتف ترمب

قام رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بأولى خطواته نحو العودة إلى العمل، بعد أن تحدث الثلاثاء مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب عبر الهاتف فيما ما زال في النقاهة بعد خروجه من المستشفى لإصابته بفيروس كورونا.

وقال بيان رسمي إن الزعيمين ناقشا أهمية الإجراءات الدولية ضد جائحة (كوفيد-19) وخطة إبرام اتفاق تجاري بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وسيتحدث جونسون أيضا مع الملكة إليزابيث الثانية، في أول تواصل أسبوعي منذ ثلاثة أسابيع.

الحكومة الفلسطينية توقف إجراءات تسجيل الحج

قال رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية الذي يتولى حقيبة وزارة الأوقاف أيضا، اليوم الثلاثاء، إنه تقرر وقف جميع الإجراءات المتعلقة بتسجيل الفلسطينيين لموسم الحج بسبب فيروس كورونا، وأضاف اشتية في مؤتمر صحافي في رام الله "أوقفنا جميع الإجراءات المتعلقة بالحج، السبب أن السعودية أوقفت كامل هذه الإجراءات إلى إشعار آخر"، وقال إنه تم كذلك إعادة الرسوم المدفوعة لمن كان مسجلا لأداء العمرة.

أندية الدوري الإيطالي توافق بالإجماع على ضرورة استكمال الموسم

قالت رابطة دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم، اليوم الثلاثاء، إن الأندية العشرين بالمسابقة وافقت بالإجماع على ضرورة استكمال موسم 2019-2020 المتوقف حاليا بسبب تفشي فيروس كورونا.

وفي وقت سابق عارضت أندية مثل سامبدوريا وتورينو فكرة العودة للعب بينما طالب بريشيا بأبعد من ذلك بعد أن قال إنه يفضل إلغاء الموسم، وقالت الرابطة في بيان "اجتمعت الجمعية العمومية لأندية الدوري صباح اليوم وأكدت، بإجماع أصوات عشرين نادياً تواصلوا عبر الانترنت، نية استكمال موسم 2019-2020 إذا سمحت الحكومة بذلك"، وأشارت إلى أن استئناف اللعب سيتم "مع الالتزام بالقواعد الطبية لحماية اللاعبين وكل المحترفين" على أمل عودة الأندية للتدريبات مايو المقبل.

لأول مرة في إيطاليا.. أجهزة التنفس أكثر من مرضى كورونا

أعلن دومينيكو أركوري، مفوض الطوارئ بمنطقة لومبارديا شمالي إيطاليا، أن البلاد باتت تمتلك أجهزة تنفس صناعي أكثر من المرضى الذين يعانون من عدوى فيروس كورونا في العناية المركزة، وذلك للمرة الأولى منذ تفشي الوباء.

وقال أركوري للصحفيين اليوم الثلاثاء: "هذا يمنحنا القوة للمضي قدما. يوجد حاليًا حوالي 2500 مريض يتلقون رعاية مكثفة بعد إصابتهم بالفيروس"، وأضاف أركوري: "كنا نواجه كربا في كل ليلة، إلى أين نرسل هذه الأجهزة التي في النهاية تنقذ الأرواح، عندما لا يكون هناك ما يكفي من أجهزة التنفس لأولئك الذين يحتاجون إليها"، وقال إنه سيحافظ على هذا الوضع طوال حياته، قائلا: "لا أتمنى أن يعاني أي شخص آخر من معضلة اختيار المستشفى الذي يستقبله"، والجدير بالذكر هو تناقص عدد المرضى في أقسام العناية الفائقة.

Comments: