لو كان ده عربي: كيف تخسرين رجل في 10 أيام؟

22/04/2020

الفيلم الأمريكي "How to lose a guy in 10 days" أو "كيف تخسرين رجل في 10 أيام" بيحكي قصة "بنجامين" اللي دخل في رهان مع زمايله في الشغل إنه يوقع "آندي" في غرامه في نفس الوقت اللي هي كانت عايزة تعمل تجربة صحفية عن إزاي ممكن تخسري شخص في 10 أيام.

بغض النظر عن مسار الفيلم بعد كده، بس خلينا نتكلم عن التجربة اللي هي كانت بتحاول تثبتها، وهي إن فيه تصرفات معينة في العلاقات بتبدو صح تمامًا للبنات وبتخليهم يتفاجئوا لما يلاقوا العلاقة فيها مشكلة أو الطرف التاني مش معاهم على الخط ومش متمسك بيهم بنفس المقدار!

طيب لو كان عربي؟ لو كان ده حقيقي وفي مجتمعنا؟ إيه ممكن تبقى هي التصرفات دي؟

1- التطلب الزايد عن اللزوم، معظم الناس بتبقى مبسوطة لما بتحس إنها بتقدر تقدم حاجة لحد لكن الموضوع بيخنق لما بيتحول لمسؤولية حقيقية عن تفاصيل حياة شخص، يعني إنك توصله وتجيبه وتأكله وتشربه وتسفره كأنه طفل فعلًا.

2- الاستغناء الزايد بردو ولنفس السبب وهو إن الواحد بيحب يحس إنه قادر يقدم حاجة لشريكه وفارق معاه.

3- الاستعجال، يعني تبقوا لسة عارفين بعض أو بادئين العلاقة، فتتعاملي على إن ده الشخص المختار اللي هتكلمي معاه حياتك، ومن أول يوم يبقى كأنكوا في قصة حب بقالها سنين.. ده بيحسس الواحد بالضغط والتوريط لأنه ببساطة بيبقى مش حقيقي ومفيش حاجة حصلت تخلي المشاعر توصل لكده.

4- التدخل واختراق الخصوصية، ودي مش محتاجة شرح كتير، والاهتمام حاجة كويسة لكن مفيش لزوم للخلط بينه وبين التدخل زيادة عن اللزوم في تصرفات وخصوصيات الطرف التاني.

5- عزله عن الناس اللي حواليه أو التعامل على أساس إن العلاقة المفروض تكون كل حاجة ويضحي عشانها بكل شيء وكل الناس اللي كانوا في حياته، خصوصًا لو أصدقاء بنات، أو حتى إكسات، إجبار حد على إنه يختار حاجة ماكانش هيختارها من غير الضغط أو المساومة دي حاجة نتيجتها دايمًا سيئة.

6- التركيز على تفاهات يومية زي الخروج أو الأسئلة عن الصحة والأحوال وأكلت إيه وشربت إيه وكلمت مين، وتجاهل حاجات مهمة زي هل بتعرفوا تتكلموا مع بعض ولالا، وفاهمين كل واحد عايز إيه من العلاقة ولالا، ببساطة تخيلي لو مفيش سينما ولا مطاعم ولا شلة ومفيش غير إنتوا الاتنين قدام بعض وقت طويل، هيبقى فيه كلام يتقال؟

7- الشو المُحرج قدام الأصدقاء، فيه ناس ما بتحبش تعرض حياتها الشخصية قدام الناس، فيه ناس ما بتحبش تبقى محل الأنظار إنه هو وصاحبته أو خطيبته واخدين جنب وسط الناس...إلخ كل واحد له طبيعة وفي الأول بيبقى فيه حماس بيخلي الواحد يعدي أو ما يبقاش متغاظ أوي عشان كده الأفضل هو حبة حبة وبراحة، وطبعًا لو بنتكلم في أول 10 أيام يبقى مفيش لزوم للمبالغات دي.

8- الدراما الكتير واللي ممكن تبقى في استحضار مآسي حياتك السابقة باستمرار على أساس إن ده هيزود اهتمامه وتقديره، وممكن تبقى في إنك ضمنيًا تبقي منتظرة من الطرف التاني إن يعوضك عن كل المآسي ده كأنه كان السبب فيها.

في النهاية ده مش موضوع ذكوري ولا هدفه إزاي ترضي الراجل، دي مجرد دردشة في العلاقات ومشاكلها واللي ممكن يبقى سببها الراجل أو الست أو الظروف ومتاحة إننا نناقشها ونفكر فيها عشان نتجنبها ونقدر نحلها.

Comments: