الجديد عن كورونا بالعالم . . . وتحذيرات من موجة ثانية للوباء

26/04/2020

دول كتير في العالم ما انتظرتش نهاية فيروس كورونا فيها عشان تبدأ ترفع قيود إغلاقها اللي اتسبب فيها الوباء، وده لأن عجلة الاقتصاد كانت لازم تدور، يعني مش هنوقف حياتنا كان لازم العجلة تدور، بعد الكلام ده وكالة "بلومبرغ" الأمريكية في تقرير ليها يوم الجمعة اتكلمت عن حاجة مقلقة جداً ممكن تحصل بعد عودة الحياة التدريجية في بعض دول العالم و وصفتها بكلمتين: الموجة الثانية!

إيه هي الموجة التانية من كورونا؟

اللي بيحصل غالباً في الفيروسات اللي بتصيب الجهاز التنفسي بتاعنا هي إنها بتنتشر على نطاق واسع وتبدأ تهدى، زيها زي "تسونامي" مثلاً تظهر موجة وبعدها بشهور بسيطة ترجع تظهر من جديد وتنشر تاني في العالم أو أجزاء منه أياً كان هو ده اللي بنسميه بالموجة التانية.

طيب إيه سبب انحسار الموجة الأولى من الأساس؟

الطقس والظروف المناخية تملك القدرة الوحيدة إنها تكون سبب في تراجع أمراض أو فيروسات الجهاز التنفسي زي الانفلزنزا اللي بيتصاب بها جميع سكان العالم، وممكن يكون كورونا أصاب عدد كبير من الناس فالبتالي هيكتسبوا بما عرفناه بـ"مناعة القطيع" وهو أيضاً حماية لكل من لم يتم إصابته وده أكيد بيعمل حد لتفشي الفيروس.

برضه، إزاي ممكن إن الفيروس يرجع من خلال موجة ثانية؟

في عدد من الاحتمالات أهمها هو إنه تحصل حاجة إسمها "طفرة جينية" في الفيروس ذات نفسه وده معناه صعوبة تعرف أجهزة المناعة عندنا كبشر على الفيروس، زي ما حصل في خريف سنة 1918 كانت الموجة التانية من الإنفلونزا الإسبانية واللي تسبب في وفاة ملايين من البشر والعلماء ساعتها رجعوا ده إنه الموجة التانية من الإنفلونزا الإسبانية نتجت عن طفرة خلت الفيروس مجهول بالنسبة لمناعة البشر، وكان الاحتمال التاني متعلق بحركة الفيروس ناحية السكان اللي لم يصابوا به من الأساس ولكن مناعتهم في الأساس كانت ضعيفة.

السؤال الآخر هو ليه طيب لم يوجد موجة تانية من مرض زي "السارس"؟

البداية إنه المتلازمة التنفسية الحادة "السارس" 2003 ما وصلتش لمرحلة الجائحة مع ملحوظة إنه كان نتيجة فيروس تاجي زي كورونا كده، ولكن اقتصر انتشاره ساعتها داخل المستشفيات وأماكن تانية كانت الناس فيها على اتصال وثيق بأجسام المرضى بالسارس، وبرضه ما ننساش الإيبولا اللي كان فيروس معدي جداً ورغم انتشاره في بلد زي جنوب إفريقيا بالذات وفي دول مجاورة بالقارة إلا إنه ما كانش بالعدوى اللي تخليه ينتشر حول العالم.

ده بيآخدنا للنقطة الأهم، وهي إيه هي احتمالات الموجة التانية من كورونا؟

الصين قبل ما تبدأ في رفع قيود إغلاقها اللي عملتها بسبب انتشار كورونا لمحت بإنه ممكن "موجة تانية" تحصل وبالتالي أعادت فرض قيود من تاني ببعض المناطق اللي تم إعادة فتحها في شهر مارس اللي فات ورجعت تاني للقيود بسبب ظهور حالات جديدة.

أما معظم مناطق العالم بتكافح دلوقتي للسيطرة أساساً على الموجة الأولى من الوباء، ومعظم مناطق العالم احتوت الفيروس في الموجة الأولى بفرض قيود صارمة على حركة المواطنين فيها وهو اللي قلل انتشار الفيروس بالفعل ولكن ده بيسيب ناس كتير عرضة للعدوى بمجرد العودة في الخروج مرة أخرى، وده بيزيد من احتمال حتمية حدوث موجة تانية.

طيب إيه اللي ممكن يمنع الموجة التانية ده؟

منظمة الصحة العالمية أوصت برفع قيود الحركة على مراحل عشان تقدر الدول تختبر تأثير عودة الحياة بشكل تدريجي على سرعة انتشار الوباء، والخبراء هنا قالوا إن مفتاح إبقاء العدوى منخفضة وبدون ما يبقى في تقييد لحركة المجتمعات بيعتمد على توسيع نطاق الاختبارات وبتتبع حالات الإصابة ومع من تواصل مع المصابين حتى بعد التعافي، حتى إن مسؤولي الصحة في كل دولة يتوجب عليهم العثور على المصابين عن طريق الاختبارات المكثفة وكمان تحديد الأشخاص المخالطين للمصابين بحيث يمكن عزل الجميع إذا لزم الأمر.

المصدر:

https://www.bloomberg.com/news/articles/2020-04-24/why-a-second-wave-of-covid-19-is-already-a-worry-quicktake

إيه الجديد في كورونا بشكل عام في بعض من بلدان العالم

كورونا قضى على حياة أكتر من 200 ألف بني آدم في العالم وإصاباته كسرت الـ2 مليون وبتقرب من المليون التالت والأمل الكبير هيفضل بسبب تجاوز أعداد اللي تم شفائهم من الفيروس لأكثر من 800 ألف إنسان في أكتر من 190 دولة حول العالم كله.

أمريكا . . . تقترب من مليون إصابة:

ترامب قال انهارده إن بلده تجاوزت عتبة الـ5 مليون اختبار للكشف عن فيروس كورونا، وقال إن ده أكتر بكتير من أي دولة في العالم و وجه رسالة للأمريكين "لا تصدقوا الأخبار المزيفة"!

أمريكا سجّلت انخفاض بعدد الوفيات اليومية، مع (1,258) وفاة بين مساء الخميس ومساء الجمعة، وبكده تكون اتجاوزت حصيلة ضحايا كورونا في أمريكا الـ50 ألف شخص لكن الانخفاض ده مش كفاية عشان يتم تأكيد وجود تحسن فعلي في الولايات المتحدة اللي بتتصدر إصابات كورونا عالمياً برقم اقترب من مليون إصابة لغاية انهارده.

فرنسا وفياتها عدت الـ22 ألف بسبب كورونا:

وزارة الصحة الفرنسية أعلنت عن ارتفاع حصيلة وفيات كورونا فيها و وصلت لـ(22,614) اللي اتوفوا بسبب الوباء لغاية انهارده، ود بعد ما سجلت (369) وفاة في 24 ساعة، والمبشر في فرنسا إنه عدد المصابين في أقسام الإنعاش مستمر في التراجع لليوم الـ17 على التوالي، وإصابات فرنسا عموماً وصلت لـ(161,488) شخص.

بريطانيا وصلت لأكثر من 20 ألف وفاة بكورونا:

تعتبر بريطانيا الدولة رقم 5 في عداد وفيات كورونا عالمياً ورقم 4 على مستوى أوروبا، وده بتعكسه الأرقام الرسمية في البلد الأوروبي بـ(20,319) وفيات كورونا في بريطانيا، وفي دلالات على إن كورونا وصل لنهايته هناك وده بتعكسه انخفاض أعداد الأشخاص اللي دخلوا المستشفيات بسبب إصابتهم بكورونا، لكن الحكومة قالت إنه من السابق لأوانه تخفيف تدابير الإغلاق على صعيد بريطانيا ككل واللي قررت تمديدها لغاية يوم 7 مايو اللي جاي، وبالنسبة لإصابات كورونا في بريطانيا فوصل لـ(148,377) شخص لغاية انهارده.

أطفال إسبانيا هيخرجوا من البيت أخيراً بعد 6 أسابيع عزل:

إسبانيا انهارده طلعت إرشادات عشان تسمح بخروج الأطفال دون سن الـ14 سنة من بيوتهم بعد 6 أسابيع قضوها في العزل وبدأ بالفعل الأطفال تجربة ارتداء الكمامات عشان يتنفسوا هواء نقي للمرة الأولى من يوم ما تم إعلان حالة الطوارئ في 14 مارس اللي فات.

إسبانيا انهارده سجلت (378) وفاة بكورونا بإجمالي (22,902) ضحايا الوباء في إسبانيا وبلغت الإصابات في البلد الأوروبي اللي ليها النصيب الأكبر من الإصابات في أوروبا و وصلت لـ(223,759) شخص. ومع كل ده الحكومة الإسبانية بتقول إنه عندها أدلة كافية على إن الفيروس خلاص تحت السيطرة عشان تبدأ فعلياً في تخفيف إجراءات القيود لتدوير عجلة الاقتصاد في البلد مرة تانية.

إيطاليا . . . الأمل يتواصل بقلة أعداد الوفيات:

إيطاليا انهارده سجلت (415) وفاة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة وبكده تكون أقل حصيلة سجلتها إيطاليا في عدد الوفيات من يوم 17 مارس اللي فات حتى أقل من وفيات إمبارح اللي كانت (420) وبذلك وصل إجمالي الوفيات في البلد اللي حصل فيها ضرر كبير بسبب الوباء لأكتر من 26 ألف وهي رقم 1 أوروبا من نصيب ضحايا كورونا وهي الثانية في الإصابات بعد إسبانيا في أوروبا بـ(195,351) شخص لغاية انهادره.

تركيا الأولى في آسيا في عدد الإصابات:

تركيا أعلنت إنها سجلت (106) وفيات جديدة بكورونا خلال يوم السبت، وبكده الإجمالي يبقى وصل في تركيا لـ(2,706)، وبالنسبة للإصابات فقد تم تسجيل (2,861) إصابة جديدة مؤكدة بالوباء وبالتالي وصل إجمالي الإصابات في البلاد لـ(107,773) شخص، وبالأرقام ده تركيا بقيت الأولى على مستوى قارة آسيا في الإصابات ورقم 3 في الوفيات بعد إيران والصين.

مصر . . . لليوم الثالث على التوالي أكتر من 200 إصابة يومية:

رئيس الوزراء المصري يوم الخميس أصدر قرارات بتخفيف إجراءات الإغلاق تماشياً مع شهر رمضان الكريم، وكمان قال في كلمته نصاً "ما نقلقش لو شفنا معدل الإصابات اليومي أكتر من 200 حالة مصابة بكورونا، وانهارده نكون وصلنا اليوم الثالث في تسجيل أكتر من 200 حالة مصابة بالوباء في مصر، حيث أعلنت وزراة الصحة المصرية عن تسجيل (227) إصابة عن يوم السبت وبكده يكون وصل إجمالي المصابين لـ(4,319) شخص، مع استمرار حالات الشفاء والخروج من مستشفيات العزل في الارتفاع بعد ما وصلوا لـ(1,114)، وأخيراً مصر انهارده سجلت (13) وفاة جديدة بكورونا عشان يكسر حاجز الوفيات في مصر الـ300 شخص ليصل إلى (307) ضحايا فيروس كورونا في مصر.

السعودية كل يوم لأكثر من أسبوع ألف إصابة جديدة والوفيات مستقرة:

وزارة الصحة السعودية سجلت انهارده (1,179) إصابة جديدة بفيروس كورونا والإجمالي وصل لـ(16,299) في المقابل وصل إجمالي المتعافين لـ(2,215) وسجلت المملكة عموماً انهارده (9) حالات وفاة وكلهم زي ما أكدت الوزارة في بيانها اليومي لأشخاص كانوا بيعانوا من أمراض مزمنة تضاعفت مع إصابتهم بكورونا، عشان يبلغ الإجمالي فيها لـ(136) ضحايا الوباء في السعودية.

الإمارات كسرت حاجز المليون فحص للفيروس:

وزير الصحة ووقاية المجتمع الإماراتي عبد الرحمن عويس أعلن انهارده السبت إن بلاده كسرت حاجز المليون فحص لفيروس كورونا، وقال إنه الإنجاز ده اتحقق بفضل جهود عظيمة من طواقم الفرق الطبية اللي بتشتغل على مدار الساعة، بالإضافة لإلتزام المجتمع بما فيه من مواطنين أو مقيمين بإجراءات الوقاية وتعليمات الإغلاق اللي فرضتها الدولة، والوزير كمان قال إنه من الطبيعي تزداد حالات الإصابة في ظل ارتفاع نطاق الفحص.

سجلت الإمارات لغاية انهارده (9,813) حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و وصل إجمالي الوفيات فيها لـ(71) شخص ضحايا كورونا وحالات التعافي في الإمارات تزيد بوتيرة متوسطة و وصلت لـ(1,887) تم شفائهم من كورونا حسب آخر معلومات رسمية من دولة الإمارات.

الجزائر . . . الأعلى عربياً وإفريقياً في عدد الوفيات:

انهارده الجزائر سجلت (4) وفيات جديدة بفيروس كورونا وبكده تكون وصلت أرقام ضحايا الوباء فيها لـ(419) شخص، وهو مؤشر مرتفع بالنسبة لبقية الدول العربية، لكن الغريب في الجزائر هو عدد الإصابات اللي بيمثل معدل طبيعي بالنسبة لبقية الدول العربية وسجلت انهارده (129) إصابة جديدة عشان يوصل العدد الإجمالي لـ(3,256) شخص.

الأردن . . . تجربة عربية فريدة في محاربة كورونا:

وزير الصحة الأردني سعد جابر ظهر في مؤتمر صحفي انهارده عشان يوصي جميع المواطنين بارتداء كمامات الحماية في الأماكن العامة للوقاية من فيروس كورونا وده بعد ما بدأت السلطات الأردنية في تخفيف إجراءات حظر التجول وتدابير الإغلاق، الأردن ثبتت فيها الوفيات لأكتر من أسبوع عند (7) حالات فقط وده بسبب حسم الحكومة للموقف من البداية وبرضه قلة عدد السكان في الأردن قصاد غيرها من الدول العربية ومؤشر الإصابات في الأردن كذلك مستقر عند (444) لغاية انهارده.

Comments: