إزاي أحمد مجدي هو التطور الطبيعي للشاب النموذجي في 2020؟

04/05/2020

الشاب النموذجي أو المثالي بيختلف طول الوقت باختلاف الزمن أو المستوى الثقافي والاجتماعي اللي بيعبر عنه، ممكن بالنسبة لناس يكون هو الشاب الملتزم دينيًا، وممكن يبقى الولد المقفل اللي ما يعرفش عن أي حاجة في الدنيا غير شغله أو دراسته زي عمر الشريف في فيلم "إشاعة حب".

وممكن يبقى الشكل الشعبي المعتدل اللي بيتقدم بيه دايمًا بطل الفيلم العربي منذ خليقة السينما زي أحمد مظهر في "غرام الأسياد" وفي جيل تاني أحمد السقا مثلًا في "أفريكانو" واللي بيعبر عن الشاب المحب لأهله ولشغله، صاحب الموقف، والمهتم بشكله وصحته.

في 2020 ما نقدرش نقول إن الهيكل ده في أساسه اختلف، لكن طرأت على حياتنا تفاصيل زي قضايا بقت على الترابيزة أكتر، ولغة عصر اتغيرت، ومن الناس اللي ممكن من خلالهم نشوف التطور اللي حصل للشاب النموذجي واهتماماته هو أحمد مجدي، وممكن نوضح أسباب ده في شوية نقط جايين.

1- "أحمد" هو ابن المخرج مجدي أحمد علي، وفي كل حواراته بيحاول يوازن بين فكرة "لن أعيش في جلباب أبي" ورغبته في الاستقلال وبين تعبيره عن حبه وتقديره لوالده.

 في لقاء ممكن يقول إن أبوه هو مدخله لعالم الفن وصناعة الأفلام وهو أب روحي له كفنان، لكن في نفس الوقت يقول إنه ما اخدش بأي توجيهات له في صناعة فيلمه "لا أحد هناك"، في لقاء تاني نفى إن أفضل أدواره في السينما هو "مولانا" اللي من إخراج والده، لكن قال بعدها إن أفضل مخرج اشتغل معاه كان هو.. وهكذا من محاولات الموازنة المنطقية اللي تحافظ على استقلاليته بدون مبالغة أو توتر.

2- "مجدي" من المناصرين لحقوق المرأة ولما اتسأل عن سبب موافقته على دوره العنيف في مسلسل "نصيبي وقسمتك" قال لأن القصة في مجملها مناصرة لحقوق المرأة ومهمة لها، وفي رد له على سؤال "إيه رأيك في راجل بيضرب واحدة ست" قال "بس ما تقولش راجل!".

وفي نفس السياق في حوار له بعد جوازه بكذا شهر قال إنه بيشارك في شغل البيت ومتخصص في "الغسيل".

3- أحمد مجدي رياضي كان بيلعب تجديف لمدة سنتين وحقق من خلال اللعبة إنجازات كتير على مستوى الجمهورية، لكنه صرح إنه اتخلى عنها عشان يتفرغ للتمثيل.

4- بيلعب يوجا واللي على حد تعبيره "حالة الواحد بيوصلها أكتر ما هي رياضة"، وأخد في الهند كورس لتدريب المعلمين ودلوقتي ممكن يدرّسها، بجانب إنه نباتي من سنين كتير، والحاجتين زي ما هما صحة بدنية ونفسية هما موقف معاصر وحالة إنسانية.

5- "أحمد" شارك وكان رمز لحملة "كفاية بلاستيك" اللي بتوعي الناس بخطورة استخدام البلاستيك على البيئة وعلى الحيوانات والكائنات البحرية.

6- رغم حياته وما تبدو عليه إنها صحية وعملية وروحانية، إلا إنه من ناحية تانية صاحب خبرة حياتية في جابها السيء اتكلم عنها في لقاءاته وهي إنه أدمن مخدرات في مرحلة الثانوي وأقلع عنها بمجرد ما انكشف الموضوع لأهله لما شاف إزاي الموضوع كان مؤلم عليهم.

7- مش مُصر على فرض نفسه في كل حاجة بيحبها ومُدرك للخيوط الرفيعة اللي بتفصل بعض الأمور عن بعض، "مجدي" بيحب الغنا وصوته حلو لكن وضح تمامًا إنه مش مطرب ومش هيغني، بيحب اليوجا ويقدر يعلمها لكن إدراكه للفرق بين المعرفة لنفسك والقدرة على نقلها لغيرك خلاه يختار إنه ما يعملش كده.

8- نقدر نقول على أحمد مجدي إنه دبلوماسي لكن مش كليشيهي أوي، لما اتسأل عن وسامته قال إن الكاريزما أهم لأن الوسامة لوحدها ما توفرش فرص النجاح لصاحبها وإن "ربنا صارفله" في الناحية دي.

نفس الشيء لما اتسأل عن ليه ما بيعبرش عن حياته الشخصية على السوشيال ميديا، قال لأن الحاجات دي "بتتغير طول الوقت" وحتى التعبير عنها مش بيقدمها زي حقيقتها، وده رد مختلف لأنه بيقدم سبب موضوعي، مش مجرد النتيجة النهائية المتعودين عليها اللي كان ممكن يقولها وهي "حياتي الشخصية خط أحمر".

في النهاية نقدر نقول إنت ممكن تحب أو تكره أحمد مجدي، تتفق أو تختلف معاه كممثل وكإنسان، لكن الهدف هو إبراز إزاي النموذج اتطور واختلف في العصر الحديث لما تحاول "تعمل الصح" وبالفعل "مجدي" بيحاول يقدم النموذج ده، وياخد موقف حقيقي من قضايا معاصرة بجانب محافظته على صفات أساسية ما اتغيرتش بمرور الزمن.

Comments: