ملخص الأزمة بين "ترامب" و"تويتر" وتوقيع الأمر التنفيذي بخصوص مواقع التواصل الاجتماعي 

28/05/2020

من سنة 2009 ومنصة تويتر هي المنصة المفضلة عند "دونالد ترامب" واللي بيستخدمها عشان يتكلم فيها مع قاعدته الانتخابية

ومن ضمن كلامه مع قاعدته الانتخابية كتب "دونالد ترامب" رئيس الولايات المتحدة "تويت" على الحساب الرسمي بتاعه وحذر فيها الناس من الانتخابات اللي عن طريق البريد وقال فيها إن احتمال كبير يحصل فيها تزوير، وكان رد فعل "تويتر" على التغريدة دي إنه حط علامة تحذير تحتها لإن من ضمن سياسات تويتر الجديدة مكافحة المعلومات المضللة.

علامة التحذير اللي ضافها تويتر دي هي عبارة عن جملة بيطلبوا من الناس يتقصوا الحقايق عن الانتخاب بالبريد، وكان ترامب له كذا إدعاء غير مثبت عن عملية الانتخابات عن طريق البريد، وده اللي خلى تويتر يتعهد في وقت سابق إنه هيزود علامات التحذير تحت المعلومات المزيفة أو المضللة اللي بينشرها ترامب لكن كان بطئ في خطواته.

فقرر ترامب ياخد رد فعل هو كمان على علامة التحذير اللي على التغريدات بتاعته واتهم تويتر في تغريده إنه بيتدخل في انتخابات الرئاسة الأمريكية 2020، قال إن تويتر بيخنق حرية التعبير تماما وإن بصفة رئيس مش هيسمح إن ده يحصل.

وقال متحدث تويتر إن سبب وضع العلامات التحذيرية إن التغريدات دي فيها معلومات مضللة بالنسبة للانتخابات اللي عن طريق البريد، ده غير إن العلامات بتتماشي مع السياسة اللي أعلنوا عنها في الشهر ده.

لكن في  27 مايو 2020 هدد "ترامب" تويتر بتقنين عمله وممكن إغلاقه هو ووسائل تواصل اجتماعي تانية، وأعلن البيت الأبيض إن "ترامب" هيوقع على أمر تنفيذي بخصوص الشركات المالكة لمواقع التواصل الاجتماعي وقال على حسابه الرسمي على تويتر إن ده هيكون يوم كبير ومهم بالنسبة لوسائل التواصل الاجتماعي.

وانتقد الرئيس التنفيذي لشركة "فيسبوك" نية الرئيس الأمريكي في فرض رقابة على منصات التواصل الاجتماعي وقال إن ده مش الرد الصائب.

وبالفعل في 28 مايو 2020 وقع "ترامب" على الأمر التنفيذي وقال إنه هيصدر تشريعات وقوانين جديدة بخصوص وسائل التواصل الاجتماعي غير الأمر التنفيذي لحماية حرية التعبير للشعب الأمريكي.

وكان هدف الأمر التنفيذي هو الحد من حماية عمالقة وسائل التواصل الاجتماعي، وفتح المجال أمام الملاحقة القانونية لوسائل التواصل الاجتماعي، والحد من حصانتها، وقال كمان إنه مش هيقفل الحساب بتاعه على تويتر.

Comments: