إزاي تحمي نفسك من فيروس "كورونا" في الأماكن اللي هتفتح تاني!

23/06/2020

بعد إغلاق استمر لمدة 3 شهور بدأت دول كتير تفتح المحلات والمطاعم وتنهى حالة الطوارئ وتلغي حظر التجول، بغض النظر عن سبب عودة الحياة لطبيعتها تاني سواء كان بسبب قلة عدد الحالات المصابة أو عشان أغراض اقتصادية بس كل الدول بتوصي إن النزول يكون للضرورة، وبتوصي الناس ياخدوا بالهم على قد ما يقدروا.

وبداية من يوم السبت 27 يونيو هيتم رفع الحظر وهيكون فيه فتح للمطاعم والقهاوي والسينمات والمسارح ولكن بسعة استيعابية 25% بس، بس خلينا نقولك ممكن تعمل إيه عشان تقلل مخاطرة إصابتك حسب كلام "غريغوري بولندا" مدير مجموعة أبحاث اللقاحات في" Mayo Clinic" في "روتشستر" وإن كان أكتر الطرق أمان هي إنك تقعد في البيت:

1- في وسائل النقل:

أحسن الطرق اللي تروح بيها شغلك هو إنك تتمشى أو تركب عجلة أو تركب عربيتك، ولو هتروح بمواصلات خليك عارف إن فيها خطر كبير عليك بسبب النفس، وبيقول دكتور "دانييل كوريتزكس" رئيس قسم الأمراض المعدية في بريغهام إن لو من الضروري إنك تستخدم المواصلات العامة فلازم تخلي بالك وتلبس الكمامة وتحافظ على نضافة إيدك باستخدام المياه والصابون أو المطهر، وقال كمان ركوب تاكسي أو أوبر بيشكل خطر أقل عليك بس لازم يبقى السواق لابس كمامة ومن الأفضل إنك تفتح الشباك عشان الهوا وبلاش تستخدم التكييف.

2- في المكتب:

فيه بعض الشركات بتخطط لرجوع الموظفين لمكاتبهم تاني ولكن بشروط معينة إن الكثافة تبقى أقل أو ببعد المكاتب عن بعد ويبقى فيه مسافة بين الموظفين وبعض، لكن بيقول "جورج روثرفورد" أستاذ علم الأوبئة في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو إن "الأسانسير" هو اللي ممكن يبقى فيه المشكلة لإنه صعب الناس تحتفظ فيه بمسافة بينهم وبين بعض في المسافة الصغيرة دي، فمهم إنك تلبس حتى الكمامة في "الأسانسير"، ولازم طبعا يتم تعقيم الزراير وأبواب "الأسانسير" ولازم برضه التعامل مع الأزرار والأبواب يكون بمناديل وبعده يتم تعقيم وغسل الإيد فورا لإن ممكن تعتبر أي سطح صلب ملوث.

أما دكتور "بولونيا" بتقول إن حمام المكتب هو أكتر مكان ممكن يبقى فيه المشكلة الحقيقية، لإن فيه أبحاث لقيت إن فيروس "كورونا" بيفضل موجود في براز الشخص وبيفضل موجود في الجهاز الهضمي حتى بعد ما الجهاز التنفسي يتعافى وده كان السبب إن شركات كتير تشيل غطا الحمام منه، عشان كده مهم تعقم الحمام قبل ما تستخدمه وبلاش تستخدم مجفف الإيدين لإن الهوا ده هينشر الفيروس بشكل أكبر في المكان واستخدم مناديل أحسن، وممكن تستخدم المناديل وإنت بتقفل وتفتح الأبواب واغسل ايديك لمدة 20 ثانية وأكتر.

3- في المطاعم:

بيقول دكتور "بنجامين تشابمان" ستاذ سلامة الغذاء في جامعة ولاية نورث كارولينا إن أكبر خطر في المطاعم هو إنك تبقى قاعد جنب ناس مصابيين، عشان كده اتجنب طوابير الانتظار والزحمة، وبيقول دكتور "دونالد ك. ميلتون" أستاذ الصحة البيئية والمهنية في كلية الصحة العامة بجامعة ميريلاند إن أحسن حل هو إنك تاكل أو تقعد في الهوا بعيد عن التجمعات والأماكن المغلقة، ومهم برضه إن المطاعم تستخدم الأطباق والكوبيات الورق عشان تقدر تتخلص منها بعد استخدام كل شخص، وضروري إن الشخص يخلي باله من التفاصيل اللي كذا شخص مسكها غيره زي الملاحة أو المحفظة الجلد اللي بيتقدم فيها الشيك، ويمكن القلق الأكبر مش في أدوات الأكل لإنها بتكون معقمة أو الأكل نفسه لإنه بيكون سخن بس القلق في "المنيو" اللي بيمسكها عدد كبير من الأشخاص صعب حصره خصوصا إن فيه دراسة اتنشرت في مارس اللي فات في مجلة "New England Journal of Medicine" بتقول إن الفيروس ممكن يعيش على الورق المقوى لمدة 24 ساعة، وعلى الأسطح الصلبة لمدة يومين أو 3، لكن مفيش خطر أو احتمال إصابة عن طريق الأكل المطبوخ.

4- في الجيم:

خبراء الصحة بيقولوا إن من الأحسن تأجيل الرجوع للجيم، ودكتور "بولونيا" إن السبب بيرجع لإن الكل بينفخ وبيتنفس وبيكح ويعرق في المكان ده، وبيقترحوا إن يتم ممارسة اليوجا ويكون فيه بعد بين الناس وبعدها في مكان مفتوح وكل شخص يلبس كمامة ويتم تعقيم المعدات بعد كل مستخدم، لكن برضه صعب جدا تطهير الأجهزة بما فيه الكفاية عشان تبقى أمان، فيستحسن لو هترجع الجيم انك تلعب حر أو من غير أوزان عشان تبقى واثق إنك مالمستش حاجة فيها عدوى.

5- في المسارح والسينمات:

بالرغم إن بيتم فتح المسارح والسينمات تحت ضوابط شديدة إلا إنه من أكبر الأماكن خطورة وده بسبب إن الناس بتقعد وقت طويل في المكان ده وبتتنفس، ودكتور "كوريتزكس" بيقول إن القعدة وقت طويل ده بيسمح للناس بالتنفس أكتر وبيزود احتمالية الإصابة.

بشكل عام لو خرجت عشان تحمي نفسك وبيتك يفضل إنك تعمل زي العاملين في القطاع الطبي، وهو إنهم أول ما بيرجعوا من برا بيقلعوا هدومهم وبيرموها في الحمام قبل ما يقعدوا مع أهلهم، ولازم طبعا تغسل إيدك كويس أول ما ترجع البيت مع الحفاظ إنك ماتلمسش حاجة أول ما تدخل.

Comments: