الأسباب اللي بتخلي بعض الناس لسه مش قادرين نفسياً يرجعوا للحياة والخروج

07/07/2020

بعد 3 شهور من انعدام أشكال ومظاهر الحياة المحلات فتحت تاني حظر التجول اتلغى والشوارع بقى فيها حياة وإضاءة بليل وزحمة الصبح عشان الناس راحة شغلها لكن لسه فيه ناس كتير مش حابين يرجعوا الحياة زي ما كانت تاني وناس عجبهم قعدة البيت والشغل من البيت وناس تانيه حاسين إنهم غير مؤهلين لسه للنزول والخروج دلوقتي، ويمكن ده اللي بيحاولوا يوضحوا للي حواليهم بس صعب حد يستوعبه.

موقع "la times" قال ليه ممكن يبقى مش كل الناس جاهزين لرجوع الحياة مرة تانية، وقال إن علماء النفس ماتفاجؤش بالحالة دي عند الناس، إن بالرغم من بيحاول يستأنف الحياة تاني لسه الناس بطيئة في حركتهم للرجوع للحياة، وده بسبب الأحداث العنيفة اللي ضربت العالم مرة واحدة وكانت سريعة كمان، ومن ضمن الأساسيات النفسية هي هيمنة السلبية أكتر من الإيجابية، بمعنى إن التجارب السلبية بتأثر على العقل أكتر من التجارب الإيجابية المكافئة ليها، فمثلا لو ضيعت 100 جنيه هتزعل عليها أكتر من لو اتبسطت إنك كسبت 100 جنيه، ده غير إن الأخبار السلبية أو السيئة بتنشر أسرع من الأخبار الإيجابية أو الكويسة.

ومن ضمن الحاجات اللي لازم نعترف بيها لنفسنا إن فيروس كورونا هو تهديد حقيقي للبشرية فهو وباء أصلا وقاتل وبالتالي هنا الأفكار السلبية بتفرض هيمنتها علينا وبكده نقدر نفهم إن سهل أوي نقول إن الحياة رجعت أو بترجع بس صعب الأقوال دي تبقى أفعال بجد والحياة ترجع زي ما كانت، ونفسياً التعافئ بيحتاج وقت حتى ولو في الاستجابة للتحسن الحقيقي.

وعن طريق بعض الأبحاث لقوا اختلافات كبيرة في استجابة الأشخاص لعلامات التحسن مقابل إنهم بيبقوا أسوأ حتى لو الظروف متشابهة، وفي واحدة من التجارب أظهروا للمشاركين رسوم بيانية بتوضح الازدهار الاقتصادي والصحة العامة، وقالوا لبعض المشاركين إن البيانات بتشير لتحسن مستمر ومشاركين تانيين قالوا لهم إن البيانات بتشير لانخفاض مستمر، والمشاركين اللي اعتقدوا في الأول إن الرسوم بتشير للانخفاض كانوا أكتر من اللي توقعوا إن البيانات بتشير للتحسن.

وتم ملاحظة تأثيرات متشابهة على أكتر من 5 آلاف مشارك مختلفين في تجربة بعد التانية في آخر كذا سنة، وده بيثبت إن الناس بتصدق إن الأمور بتسوء أسرع، وبيصدقوا إن الأمور بتتحسن أبطئ، وجه لإن تأثير السلبية دايما عميق.

وفي وقت وباء زي كده فدي الطريقة المتوقع إن العقل يشتغل بيها، الرجوع للحياة ببطئ شئ طبيعي واستجابة نفسية مثالية، وكتير مننا حاسس إن المخاطرة على الصحة والسلامة كبيرة جدا مقارنة بالمميزات اللي هتلاقيها من الرجوع بدري للحياة خصوصا إن فيه أشخاص مع بداية عودة الحياة انفجروا وكان نشاطهم زيادة.

ولكن خلينا عارفين إن الرجوع للحياة الطبيعية مش هيكون زي الأول إلا لما يتم اكتشاف مصل أو لقاح الأول، عشان كده ماتتكسفش إنك تقول لحد من صحابك إنك مش حابب تنزل دلوقتي أو تعتذر عن فرح أو عيد ميلاد وخليك محافظ برضه على الفيديو كول لو بتفضل عدم النزول وبتخليه للضرورة.

Comments: