سيع أسباب سحرية لنجاح العلاقات الإنسانية!

12/07/2020

كتبت/ مرام أبو النجا

السؤال ده سحلني كتير أوي في التفكير.. لحد ما قدرت أتوصل لشوية أسباب ودي اللي نفعت معايا.. بس طبعاً اللي ينفع معايا ممكن ماينفعش مع ميدو وسوسو وجوجو.. فخد اللي يناسبك وتجاهل الباقي

أولًا: إن علاقتي بالشخص ده تكون بترفعني لفوق، بتديني طاقة إيجابية من أي نوع، يقولي أنا واثق إنك هتعملي أو إنتي قدها حتى لو أنا مش قدها، يقف في ضهري لما أقع، مش يستنى لما أقع ويقول أنا كنت متأكد إن هيحصل كده، يا بنتي أنا مش قلتلك، يا ريتك كنتي سمعتي كلامي.. لو عايز تكره حد فيك  أو تعجل بانتهاء العلاقة قول لحد الجملتين الأخرانين دول وهو واقع في مشكلة

ثانيًا: إن الشخص ده يكون موجود بمعنى الكلمة، مش موجود في بوست على الفيس بوك و لا صورة على إنستجرام، و لا مكالمة أو فيديو  كول في عيد ميلادي، أو تويتة لما يبقى عندي حالة وفاة، وموجود برضه مش معناه إني هشوفه او أكلمه كل يوم، عشان هي مش بمين بيشوف مين أكتر، لأن في ناس إحنا بنشوفهم كل يوم عشان شغل أو دراسة او أي حاجة وحبنا ليهم مبيزيدش عادي أو ممكن نكون مابنحبهمش من أصله

ثالثًا: إنه يحترم نفسه و يحترمني، ساعات بنقرب من ناس بسبب ظروف معينة وبعد ما الظروف دي تخلص، بنكتشف إن العلاقة دي ملهاش لازمة لأن الأساس الوحيد بتاعها راح، في الحالة دي بيبقى الحل الوحيد هو إن الواحد يحترم نفسه و يحترم اللي قدامه ويبطل كدب ويمشي من سكات، ويكتفي بهذا القدر

رابعًا: متكونش علاقنا من نوعية علاقات (سلمى تسأل؟ بتاعة سبيستون ) اللي كلها أسئلة من نوعية

مالك ؟ إنتي لسه بتحبيني زي الأول؟ إنتي متغيرة ليه؟ ، و أبقى أنا كل اللي بعمله في حياتي إني بحاول أثبت إني كويسة ولسه بحبه أو بحبها زي الأول و لسه برضه زي مانا، ونفس الأشخاص اللي بيسألوا دول بيبقوا برضه بيقولوا جمل من نوعية " إنتي أكيد مضايقة من اللي حصل، أصل أنا عارفك أو أنا عارفاكي إنتي هتعملي كذا أو هتقولي كذا، صح؟؟ " لأ مش صح يا أبو العريف، إذا أنا نفسي لسه بتعرف على حاجة جديدة فيا كل يوم، إنت بقى حطتني في جيبك كده إزاي

خامسًا: من حق أي إنسان إن يبقى عنده مساحته الشخصية لوحده، ولوحده يعني ميبقاش معاه حد، يعني سبحان الله إنت أو إنتي تاخدولكوا ساتر شوية، بس في نفس الوقت كمان الناس ليها حق على الشخص اللي هيقرر ينعزل لفترة لأي سبب، إنه يفهم الناس ويتكلم معاهم.. مايصحوش فجأة يلاقوه طار، و ييجوا يدوروا عليه ولما يلاقوه ويقولوله إنت روحت فين يقولهم أنا أهو، لأ إنت مش أهو ومش عيب إنك متكونش أهو، بس العيب إنك متقدرش الناس وتستخسر تفهمهم إنك محتاج مساحتك الشخصية لفترة، حتى مش لازم تقول السبب لأن دي حاجة بتاعتك

سادسًا: التقبل.. إنت لما بتدخل أي شخص حياتك بتبقى قابله عشان بتحبه..  وبتبدأوا تتكيفوا على طباع وشخصيات بعض عشان توصلوا لأرض وسط في التعامل.. بيبقى أساسها تقبل كل شخص للتاني زي ما هو كده بالظبط طالما مفيش طرف مؤذي للتاني بأي شكل.. إنما لو في أي لحظة حسيت إن اللي قدامك بدأ يقارنك بناس تانية أو بدأ ينتقد حاجات في شخصيتك مكانش عنده أي مشكلة معاها قبل كده وده بقى بيأثر عليك وعلى ثقتك بنفسك واستقرارك النفسي.. مش هنقولك امشي يا سيدي.. اتكلم معاه مرة واتنين وتلاتة.. الكلام ماجابش نتيجة.. انت لازم تمشي فعلاً انت مش شجرة

سابعاً: في مقولة بتقول "صديقُك من صدَقَك لا من صدَّقك"
يعني صديقك الحقيقي هو اللي يقولك الحق حتى لو كان مش على هواك.. مش اللي يوافقك على أي حاجة بتعملها لمجرد إنه يكبر دماغه ويريحك، لأن في أوقات معينة بيبقى اللي بيقف بينك وبين إنك تأذي نفسك هو "صديق صادق" بس

أدينا عيشنا وشوفنا أوبئة وعرفنا إن الحياة أقصر من إن الواحد يكون مجبر على أشخاص في حياته، مش كفاية بنُجبر على حاجات كتير وإحنا ماشيين في السكة كده، مش هنجبر عالبني آدمين كمان!

Comments: