تعديلات السودان: السماح بالخمور لغير المسلمين وإلغاء حد الردة والجلد والختان

13/07/2020

أعلنت الحكومة السودانية عن عدد من التعديلات القانونية، ودخولها في حيز التنفيذ، بعد ما كان تم إقرارها مبدئيًا في أبريل اللي فات، واللي بتشمل موضوعات زي شرب الخمور، والجلد، وحد الردة، وختان الإناث.

صرح وزير العدل السوداني نصر الدين عبد الباري إنه "سوف يتم إسقاط جميع القوانين التي تنتهك حقوق الإنسان في السودان" و"تحط من قدر وكرامة المرأة" وكان أهمها:

1- السماح لغير المسلمين باستيراد الخمور وبيعها واستهلاكها، لكن الحظر على المسلمين هيظل قائم، وممكن يتعرض غير المسلمين لعقوبات إذا ضُبطوا يحتسون الخمر مع مسلمين، وده لحفظ حقوق الأقلية اللي بتمثل 3% من سكان السودان، واللي كانوا بيوجهوا عقوبات زي الجلد والسجن والغرامة.

حظر الخمور بدأ في عهد جعفر النميري سنة 1983، بعد تطبيق قانون الشريعة الإسلامية. وتم رميّ زجاجات الخمور بكل أنواعها في النيل وقتها إيذانا ببدء تطبيق القانون. وبعد تولي عمر البشير السلطة في 1989، قرر استمرار العمل بالقانون ده.

2- إلغاء قانون الردة واللي كانت بتوصل عقوبته للإعدام، وتم استبداله بقانون "تجريم التكفير" لأن تكفير الآخرين أصبح بيهدد أمن وسلامة والمجتمع، وكان تعليق "الباري" عليه:

"هناك خطر منتشر في السودان منذ سنوات، هذا الخطر هو تكفير الناس، ليس هناك شخص يملك الحق في أن يحكم بأن شخص آخر كافر أو أن هناك جماعة كافرة، هذا شيء مهدد للأمن وسلامة المجتمع، لأن هذا سيؤدي بعد فترة إلى أنك ستقتل الناس أو شخص يقوم بقتل شخص آخر لأنه يؤمن بأن هذا الشخص كافر وهذا التصنيف يبرر قتله.."

3- منع ختان الإناث وعقوبة المخالفين تصل للسجن لمدة ثلاث سنوات بالإضافة لغرامة مالية.

4- إلغاء حاجة النساء لموافقة أو إذن ولي الأمر عشان يسافر معاها أطفالها.

5- إلغاء عقوبة الجلد في المادة الخاصة بالزي الفاضح.

6- منع تطبيق حكم الإعدام على من لم يبلغ سن الثامنة عشرة من عمره، واستثنت أيضا من بلغ سن السبعين من حكم الإعدام، فيما عدا جرائم الحدود والقصاص والجرائم الموجهة ضد الدولة وجرائم المال العام.


 

Comments: