الحكاية الكاملة لأزمة برنامج "إيلين ديجينيرس": اتهامات بالتحرش والتنمر وبيئة عمل سامة

04/08/2020

إيلين ديجينيرس الإعلامية متعدد المواهب والمهارات، واللي بتقدم برنامجها "The Ellen DeGeneres Show" من سنة 2003، بتواجه موجة شديدة من الهجوم والاتهامات اللي بتعرض برنامجها للتوقف بعد استمرار دام حوالي 17 سنة!

الحكاية بدأت من الممثل الكوميدي كيفين تي بورتر اللي بدأ حملة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بيتهكم على "إيلين" المعروف عنها اللطف دايمًا وبتدعي الناس له وبيقول "“كل ما نحتاجه في الوقت الحالي القليل من اللطف، كما تقول إيلين دائمًا… كما أنها من أكثر الشخصيات لؤمًا على قيد الحياة.”!!

بيكمل "كيفين" وبيطلب من الناس إنهم يحكوا القصص اللي يعرفوها عن الإعلامية الشهيرة وقصاد كل تويتة هيتبرع ب 2 دولار لبنك الطعام في لوس أنجلوس، وبالفعل الردود تعدت الـ 1300 تويتة خلال وقت بسيط!

التعليقات انقسمت بين كلام مباشر على سلوك "إيلين" وبين شكاوى العاملين في برنامجها، الفريق الأول كان زي واحدة بتقول إنها كانت بتشتغل في مطعم وكانت مسؤولة عن تقديم الأكل لترابيزتها، واتفاجئت بيها باعتة شكوى لمدير المطعم عن طلاء الأظاهر المتشقق اللي في ايديها!

تويتة تانية مشابهة واحدة بتحكي فيها إن صديق لها كان قدم لـ "إيلين" طبق سلمون خلال سهرتها في مطعم، ورمته في وشه لما لقت إن ده ماكانش طلبها!

على الجانب التاني انفجرت التعليقات من عاملين حاليين وسابقين من فريق عمل برنامجها الشهير، بيقولوا حاجات زي إنها مش بتتقبل إن أي حد يكلمها في التليفون إلا إذا كان عنده حالة طواريء كبيرة ويوصلها إنه مضطر لكده عشان فيه خطر ما، وإنها كان ممكن تطرد حد أو ترجعه لبيته عشان يستحمى لمجرد إنها حاسة إن "ريحته وحشة".

في نفس السياق اشتكت واحدة من موظفات البرنامج إنها اتعرضت للتنمر من "إيلين" بتعليقات على لون بشرتها، وعدد من تاني أثار مشكلة التحرش، وإنهم بيتعرضوا باستمرار للتحرش من المنتجين التنفيذيين للبرنامج، بدون ما يكون فيه أي رقابة أو مرجع ممكن ياخد حقهم، وفي الغالب كان من الصعب التعامل بشكل مباشر معاها إلا من مجموعة قليلة من المسؤولين عن البرنامج وأصدقائها المباشرين.

طلعت "إيلين" في فيديو تعتذر وتقول إنها وعدت الجميع في الأول إن البرنامج هيكون مكان للسعادة والكل هيتعامل باحترام، وإنها مبسوطة بإثارة المشاكل اللي حصلت، لأنها لفتت نظرها لوجود أزمة وهيتم التحقيق فيها، وإن لولا فريق عملها ماكانش البرنامج هيوصل لحاجة من اللي وصلها!

بعد ساعات من الاعتذار نشر موقع "BuzzFeed" مقال باتهامات جديدة، بيقول إن وفقاً لعشرات النساء والرجال اللي اشتغلوا في الكواليس، فإن المكتب كان عبارة عن مكان للتحرش وسوء السلوك من كبار المنتجين التنفيذيين!

شبكة "وارنر برذرز" أعلنت إن عدد كبير من الإدعاءات دي مش حقيقية، لكن للأسف من خلال التحقيقات الأولية، تبين إن إدارة البرنامج ماكانش ماشية بشكل جيد!

حتى الآن ما ظهرش كلام نهائي عن ترك "إيلين" للبرنامج لكن بدأ يتم تداول أسماء مرشحة إنها تكون مكانها.

Comments: