٥ نماذج لسيدات أعمال مصريات يتضرب بيهم المثل

22/09/2020

الستات المصرية بيبقوا أغلب الوقت محطوطين في صورة نمطية من المجتمع بتصعب عليهم عملية النجاح اللي ممكن أي راجل يمشي فيها بسهولة، ويمكن عشان كده متعارف أكتر إنك تسمع كلمة رجل أو رائد أعمال بشكل دارج ومتكرر لكن قليل لما بتسمع عن سيدة أو رائدة أعمال.

ويوم 22 سبتمبر هو يوم سيدات الأعمال، وعشان كلنا عارفين نوع المعاناة اللي بتواجه الستات المصرية اللي نجحوا.. قررنا نقولك نماذج رائدات أعمال مصريات نجحوا في مشارعهم:

1- هبة السويدي:

مؤسسة جمعية أهل مصر لعلاج ضحايا إصابات الحروق، ساعدت حوالي 4 ألاف من مصابين أحداث الثورة المصرية في 2011، وأشرفت على المستشفيات الميدانية لعلاج مصابين الثورة في قلب ميدان التحرير، أسست هبة السويدي المستشفى في سنة 2013 بهدف بناية تصور جديد لمفهوم الأعمال الخيرية والتنموية في مصر، ومؤسسة أهل مصر بتشتغل على العلاج والوقاية ونشر الوعي عن ضحايا الحروق.

هبة السويدي كمان "هي مؤسسة برنامج "ستات مصر" اللي بيندرج تحت مؤسسة أهل مصر، واللي بيقدم فرص عمل للسيدات المعيلات لتوفير حياة كريمة ليهم، وبيهتم البرنامج بتدريب الستات ومساعدتهم في التسويق لأعمالهم المصنوعة يدويًا.

2- دينا المفتي:

دينا المفتي هي المؤسسة والرئيسة التنفيذية لمؤسسة إنجاز مصر الغير هادفة للربح، لتدريب الشباب عشان يبدأوا مشاريعهم الخاصة، بدأت في تنفيذ فكرتها في سنة 2003، وهدف المؤسسة هو تمويل الشباب بحد أقصى 50 ألف جنيه عشان يحولوا أفكارهم لمشروعات ناجحة، وتطوير المدارس الحكومية عن طريق  دعمها بالبرامج العالمية الجديدة.

3- هبة راشد:

"بدأت هبة راشد بجمع تبرعات في الخير زي إن حد كان عيان عايزين يعملوا له عملية، أو حد عمل حادثة محتاج نقل دم، أو عروسة بتتجوز عايزين فلوس ليها، وكان الموضوع عبارة عن شوية بوستات على الفيسبوك،بعد فترة الموضوع بدأ يكبر معاها.

وبعد سنين من التطوع في العمل فى الجمعيات الخيرية وخاصة الجمعيات المهتمة بمعالجة محدودى الدخل، لمدة 10 سنين.أنشئت جمعية خاصة بيها لمعالجة المرضى الغير قادرين ماديا،وأسست جمعية مرسال، عشان مساعدة المرضى بالنسبة لها من أعظم الأعمال اللي ممكن تتعمل، ولإن مجال الجمعية من المجالات الغير منتشرة ساهمت الجمعية بنسبة كبيرة في أزمة كورونا وقامت بمبادرات كبيرة سواء كانت بالتعقيم أو التوعية أو تقديم أدوات الوقاية للقرى.

4- عزة فهمي:

هي مصممة مجوهرات مصرية أسست علامة تجارية عالمية لتصميم الإكسسوارات والمشغولات اليدوية، وتم إدراج اسمها في 2007 في قائمة "Financial Times" لصاحبات الأعمال الأكتر نفوذًا في الشرق الأوسط.

عزة فهمي هي أول ست يتم السماح ليها فى الستينيات بالتدرب في ورش الحُلي في حي خان الخليلي من رجال الصاغة، ووقتها هي كانت مهنة مقتصرة على الرجالة بس، وماكنتش بتاخد مقابل مادي على شغلها ده، بالعكس كانت بتدفع 3 جنيه كل شهر عشان تتعلم، وكانت بتروح تتعلم بعد ما تخلص ساعات العمل بتاعتها في شغلها الحكومي في لهيئة العامة للاستعلامات. 

وأسست شركتها في آخر الستينات بالظبط في سنة 1969، وبدأت الشركة بأوضة صغيرة فى حلوان، وبعدها ورشة فى بولاق، لحد ما حولت الورشة لمصنع وعملت أول معارضها ليها سنة 1974، وبعدها وصلت للعالمية، وصممت اكسسوارات لبعض الأفلام زي "المهاجر" و"المصير" و"شفيقة ومتولي"

5- منى العريان:

هي كيميائية مصرية وصاحبة شركة "نفرتاري" لمنتجات العناية بالشعر والبشرة، و"نفرتاري" هي الماركة المصرية الوحيدة المتخصصة في صناعة مستحضرات العناية الشخصية بمواد طبيعية 100% بدون أي مواد كيميائية.

بدأت منى العريان تصنيع أولى منتجاتها اليدوية، لما اكتشفت بالصدفة أن صابون الاستحمام السائل اللي بنتها بتستخدمه فيه مواد بتسبب السرطان، فقررت وقتها تعمل هي الصابون بنفسها، وبعدها جاتلها فكرة إنها تعمل مشروع تجاري فوسعت مجال تصنيع الصابون الطبيعي بنسبة 100% وزيوت طبيعية للشعر والجسم، وأملاح الحمام وحمام اللبن، وبقيت منتجات شركة "نفرتارى" بترحيب كبير من المستهلكين، عشان كده فتحت كذا فرع للمشروع بتاعها وبقيت تصدر منتجاتها كمان برا مصر.

Comments: