الحقيقة ورا يوم الـ "No Bra Day".. وإزاي الناس بتحتفل بيه!

13/10/2020

كل سنة فيه مئات الآلاف من الستات اللي بيعانوا من سرطان الثدي، ويمكن بسبب الكشف الدوري والمتابعة فيه عدد كبير من الناجيات من سرطان الثدي قدروا يعيشوا ويكملوا حياتهم بعد الشفاء منه، ولدعم ومساعدة كل ست حاربت أو بتحارب سرطان الثدي فالعالم يوم 13 أكتوبر بيحتفل بيوم الـ "No Bra Day" أو "يوم لا للبرا".

الهدف الأساسي من الاحتفال بالـ"No Bra Day" مش زي ما السوشيال ميديا صورت للناس بطريقة جنسية بسبب نشر الستات صورها من غير "برا"، ولكن هو يوم توعية بسرطان الثدي والتحديات والصعوبات اللي الستات اللي بتعاني من سرطان الثدي بتقابلها، ونشر الوعي بالخطوات والاجراءات اللي كل ست المفروض تعملها للوقاية منه، ده غير دعم وتكريم الناجيات منه.

كان الاحتفال بالـ"No Bra Day" بيبقى كل سنة في يوم 9 يوليو لحد سنة 2011 وبعد كده بقى بيتم الاحتفال بيه في 13 أكتوبر عشان يبقى في الشهر المحلي للتوعية بمخاطر سرطان الثدي، ولكن الحدث الأصلي اللي اسمه "No Bra" بدأ على ايد دكتور كندي جراح اسمه " ميتشل براون" كان بيفكر إزاي ممكن يشجع الناجيات من سرطان الثدي على الجراحة الترميمية، وعمل يوم اسمه "Breast Reconstruction Awareness" واختصاره "BRA" في مستشفى "تورنتو العام" 

وهدف اليوم ده هو زيادة الوعي بفحص الثدي وتنبيه الستات بأعراض سرطان الثدي وتشجيعهم على إجراء فحوصات ذاتية منتظمة، وبعدها الحدث ده تم تبنيه من أمريكا واليوم بقى يوم عالمي واسمه "No Bra Day" وبقى يوم 13 أكتوبر بداية من سنة 2012.

وبعيداً عن الآلام الشديدة اللي بتحس بيها الستات اللي عانوا من سرطان الثدي، فهو كمان بيأثر على صورة الست قدام نفسها وعلى نفسيتها خصوصًا لو وصلت لمرحلة متأخرة واضطرت تستأصل ثديها، لإنه بيمنعها من حاجات كتير زي الرضاعة الطبيعية مثلا أو بيخليها تحس إنها مش في صورة المرأة الطبيعية وده بيخليها تواجه مشاكل تانية زي ثقتها في نفسها وتقديرها لنفسها والاكتئاب.

ولإن الستات اللي استأصلوا ثديهم بيضطروا لتركيب طرف صناعي عشان يخففوا من أثر العملية، فدايمًا بيضطروا يلبسوا "برا" ومايقدروش يقعدوا أو يخرجوا من غيره، فمن ضمن الأسباب اللي بتخلي الناس يحتفلوا بالـ "No Bra Day" هو زيادة الوعي ومنع باقي الستات من إنهم يخوضوا التجربة دي.

الناس بتحتفل باليوم ده عن طريق تفعيل هاشتاج بتنشر فيه الستات صورها من غير ما تكون لابسه "برا"، وحسب موقع "The Sun" البريطاني في 2017 نشرت أكتر من 82 ألف ست على السوشيال ميديا صورها على تويتر وانستجرام، وفي سنة 2012 شارك أكتر من 400 ألف شخص في يوم الـ"No Bra Day" وكان 250 ألف شخص منهم على الفيسبوك بس.

ده غير كمان إن الهاشتاج ده بيتيح الفرصة للناجيات من سرطان الثدي إنهم يحكوا قصتهم معاه وإزاي تعافوا منه وبيديهم الفرصة إنهم ينشروا صور لعمليات استئصال الثدي، وبيخليهم يشجعوا الناس على الكشف الدوري والاختبارات والتبرع لمؤسسات أبحاث سرطان الثدي.

وطبعًا من ضمن الطرق اللي ممكن يستخدمها الشخص في التوعية باليوم على السوشيال ميديا هي مشاركة أرقام ومعلومات عن مرض سرطان الثدي، وبعيدًا عن السوشيال ميديا ممكن يتم الاحتفال عن طريق الكشف أو تحديد ميعاد لفحص الثدي وتشجيع الأهل والأصحاب على الفحص المبكرلإن اكتشاف سرطان الثدي مش حاجة صعبة وكل ما تم اكتشافه بدري كل ما كان الخروج والعلاج منه أسهل وهيبقى من غير أي مضاعفات.

Comments: