القصة الكاملة لـ"زواج التجربة".. ورأي "الأزهر الشريف" و"دار الإفتاء"!

19/01/2021

بدأت الفكرة من محامي مصري إسمه " أحمد مهران" واللي شرحها بإنه بيتم توقيع عقد مدني ينص على تحديد مدة لعقد الزواج للنظر في نجاح الزوجين من عدمه في حياتهما، ووضع عدد من النقاط والشروط في العقد، وبعض الشروط يكون لها مدة زمنية إذا لم تتحقق في تلك المدة يحدث الطلاق، وخلال تلك المدة يمكن للزوجين البقاء لدى أسرهم، وتحديد موعد لقاء، شرط أن يتم الطلاق بعد انقضاء المدة المحددة.

وصرح صاحب المبادرة أنه قام قام بإتمام نحو 220 عقد من هذا النوع مؤخرًا؛ وأنه حاول على مدار عشرة سنوات توضيح وجهة نظره حول فكرة زواج التجربة، لكن لم يحدث التفات إليها إلا بعد الضجة الإعلامية الأخيرة، على حد تعبيره.

وقد أصدر الأزهر الشريف بيان على صفحته بموقع فيسبوك وجاء فيه أن "الزواج ميثاق غليظ لا يجوز العبث به، واشتراط عدم وقوع انفصال بين زوجين لمدة خمس سنوات أو أقل أو أكثر فيما يسمى بزواج التجربة اشتراط فاسد لا عبرة به، واشتراط انتهاء عقد الزواج بانتهاء مُدة مُعينة يجعل العقد باطلًا ومُحرَّمًا".

ثم نشرت الصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية، أنها ستقوم من خلال لجانها الفرعية بدراسة الموضوع قبل أن تصدر بيانًا

ثم اصدرت بيانها النهائي بعد دراسة الموضوع وجاء فيه "ما يُسْمَّى إعلاميًّا بـ"زواج التجربة" مصطلح يحمل معاني سلبية دخيلة على قيم المجتمع المصري المتدين الذي يَأبى ما يخالف الشرع أو القيم الاجتماعية وتم استخدامه لتحقيق شهرة زائفة  ودعاية رخيصة في الفضاء الإلكتروني"

وأكدت دار الإفتاء  إن تجنب المشاكل الزوجية حله تأهيل الزوجين واللجوء للمختصين، لكن وضع عقد محدد بوقت يجعل شرط الزواج باطل! 

Comments: