ليه بنعيط في لحظات السعادة؟

25/01/2021

كتب: محمود عادل

من الطبيعي إن الإنسان يعيط لما يكون حزين، ولكن ليه ساعات العياط بيجي مع لحظات السعادة؟ العلم قدم تفسيرات للموضوع، حسب موقع healthline:

البكاء بيساعد على تنظيم "المشاعر القوية" يعني مشاعر زي الحزن والغضب دي مشاعر سلبية وقوية، وكمان السعادة ممكن تبقى مشاعر قوية، وبتوصل لمرحلة إنك مش بتعرف تتحكم فيها، يعني لما بتحزن ممكن تصرخ بشكل قوي أو تعيط، وكذلك لما بتفرح جدا ممكن تتنطط وتصرخ من الفرحة وبعدين تعيط، اللي حصل هو إنك بتحاول تخرج المشاعر دي.

ساعات المشاعر السعيدة بتكون قوية لدرجة إنك مبتبقاش عارف تعبر عنها أو تتعامل معاها، يعني مثلا لما بتشوف قطة أو كلب أو طفل مولود من كتر ما هما شكلهم حلوين وكيوت بتقول "نفسي أكلهم" تعبير عدواني سيكا وأنت فعليا مش هتأكلهم وده تفسير عدم المعرفة بكيفية التعامل مع المشاعر الشديدة دي.

والعياط بيساعدك تعمل توازن أو تدير مشاعرك لو بتواجه صعوبة في ده، بعض الناس عندهم صعوبة في إدارة مشاعرهم وبيعانوا من تقلبات مزاجية، ولذلك دموع السعادة دي بتعملك توازن وبيكون ليها تأثير جيد على صحتك وإحنا لما بنعيط بنهدأ.

البكاء بيوصل رسالة للي حواليك، وقد إيه الحدث اللي حصل وخلاك تبكي سواء حزين أو سعيد هو مهم بالنسبالك، ولذلك البكاء له بيساعدك على التواصل مع الآخرين وخصوصا لما بتكون في حالة حزن شديدة ومحتاج دعم.

دلوقتي الجزء الأهم، هل الدموع ليها أهمية؟

الإجابة نعم، لما بتعيط جسمك بيفرز هرمون الإندروفين والأوكسيتوسين والهرمونات دي بتحسن حالتك المزاجية وبتخفف الألم، وكذلك بيساعدك على تخفيف مشاعر سلبية زي الحزن والغضب.

الضغط اللي بنحس بيه طول الوقت زي إمتحان مثلا أو جواز والقلق والخوف منهم، لما بينتهوا على خير زي نجاحك في امتحان أو اتجوزت الشخص اللي بتحبه، ده بيعمل علمية تحرير للتوتر والضغط اللي كنت عايش فيهم خصوصا إن حاجات زي دي مجتش بسهولة وخدت منك وقت وصبر وجهد كتير.

الملخص إن الدموع أو العياط شيء طبيعي ومفيد كمان، وبتحصل لما الإنسان بيستجيب للمشاعر الشديدة سواء عيطت وأنت حزين أو سعيد.

Comments: