٥ أسباب هتخليك تسامح أهلك على أي أذى اتسببوا لك فيه 

17/03/2021

أول ما الشخص بينضج وبيكبر بيبدأ يدرك مشاكل أسرية وخلافات عائلية أثرت عليه بشكل سلبي، وساعات بيبقى ليها تأثير على شخصيته وحياته وحبه لأسرته فبيواجه صعوبة تانية وهو إنه يواجه المشاكل دي عشان يكون إنسان أفضل وده بيبقى شئ مرهق شوية وبالتالي الشخص في أول مراحل إدراكه بيكره الأشخاص اللي سببوا له المشاكل دي واللي هما أهله أو أبوه وأمه.

لكن لما بيكبر أكتر وبينضج شوية بيحس إن من الأفضل إنه يسامح ويغفر للأشخاص اللي اتسببوا في أذيته خصوصا لإنهم أهله وبالفطرة بيحبوه ومايقصدوش يتسببوا له في أذي.. يوم 18 مارس هو يوم الغفران أو سماح الأب والأم وبالمناسبة دي خلينا نقولك ليه الأحسن ليك إنك تسامحهم حسب ما قال موقع "oprah" في واحد من مقالاته:

1- عشان تبطل تضايق منهم:

إنك تفضل متضايق من حد أو شايل منه فده معناه إنك لسه متشبث بيه ومش قادر تنفصل عنه، وبالتالي كل ما تبقى لسه حاسس بضغينة من ناحيتهم فده معناه إنك بتتتشبث بيهم أكتر، وبتتشبث أكتر بالجزء السئ اللي فيهم والموضوع بيبقى كأننا عايزين نعيش عمرنا كله في نفس المنطقة دي عشان نفضل نحس بحبهم الغير مشروط ولكن النتيجة بتبقى عكس كده تماماً وبيفضل الشخص محبوس في الشر ده والغضب ومابيكبرش.

2- تطور توقعاتك الوردية لوحدك:

غلطات الأهل بتبقى من أصعب الغلطات لإننا دايما بنتوقع منهم يجيبولنا العالم كله، ومابنبقاش عايزين نقلل التوقعات دي وسنة بعد سنة بنتمسك بالأمل ده أكتر، وأول ما بيغلطوا بنبقى عايزينهم يتحملوا كل ذنوبهم دي ويعتذروا ويقدموا قرابين عشان نغفرلهم أو يحتضنونا عشان يقولولنا إننا ولاد صالحين، ويتراجعوا عن أي كلام سئ اتقال أو أي مقارانات كانت في صالح أخواتنا مثلا.

3- لإنهم بيحبوك قبل أي حاجة:

أغلب الأهل طبعا بيحبوا أطفالهم مع استثناءات قليلة جدا، لكن مفيش أهل كاملين وده معناه إن أي شخص هيبقى بيعاني من مشاكل حصلت له في مرحلة الطفولة، فلو كنت محظوظ هيبقوا كويسين كفاية إنهم يعرفوك بيحبوك قد إيه أو إنهم بيحبوك أصلا حتى بالرغم من الحاجات الغلط اللي عملوها.

4- هترجع تحبك أهلك تاني:

هتحاول في وقت ما إنك تفهم الظروف والقيود اللي كانوا بيجاهدوا فيها، وهتعرف نيتهم الكويسة اللي كانت ورا أفعالهم، ويمكن تحس بشوية تعاطف كمان معاهم مش بس عشان رحلتهم كانت صعبة لكن عشان الألم اللي أنت عانيت منه أذاهم هم كمان.

5- رحلة السماح تستاهل الإرهاق:

إنك توصل للتسامح وتلاقي الجزء المتسامح اللي جواك هي رحلة طويلة ومعقدة، ولازم تبقى مستعد للتسامح ده ولازم طول ما أنت عايش تغفر، وكل ما كان الجرح أعمق كل ما زادت صعوبة عملية السماح، وده اللي ممكن يخلي عملية سماحك لأهلك صعبة، لكن لما بتوصل لمرحلة السماح بتحس إنها كانت رحلة صعبة تستحق التعب ده وبتحس كمان إن الغفران أو السماح ده يستاهل إن أنت اللي تحسه.

عموما أنت اللي محتاج تسامح أي شخص أذاك أو ضايقك عشان تكمل طريقك بسلام وعشان تبقى شخص مسؤول عن تصرفاته من غير ما تعلق تصرفاتك أو مشاكلك على أفعال غيرك أو أذاهم ليك، وعشان بتكتشف مع السن والعمر إنك ممكن تبقى مكانهم في وقت ما خصوصا لو خلفت وأخيرا عشان المسامح كريم.

Comments: